بنك ناصر الاجتماعي يقدم إعانات ومساعدات نقدية وعينية بقيمة 57 مليون جنيه للفئات الأكثر احتياجا

وزيرة التضامن الاجتماعي :
– دور بنك ناصر الاجتماعي تكافلي بجانب دوره المصرفي والاستثماري..ورؤيته تتمثل في توفير الخدمات الاجتماعية والاقتصادية بالتكامل مع وزارة التضامن الاجتماعي .. ويقدم نموذجًا رائدًا في تحمل المسؤولية المجتمعية في المنطقة العربية
– البنك يساهم في دفع مصروفات الطلاب المتميزين وغير القادرين بجامعة زويل للعلوم والتكنولوجيا
– المساهمة في دعم المستشفيات بالأجهزة الطبية بمبلغ 40.8 مليون جنيه والمساهمة في إجراء عمليات جراحية كبرى وأدوية للفئات الأكثر احتياجا
– تجهيز مركز حضانات للأطفال المبتسرين بقنا يشمل 40 حضّانة .. ووحدة غسيل كلوي في قرية حجازة قبلي .. ومستشفى نصر النوبة
المركزي .. ومستشفى المبرة بأسيوط .. ودعم المرحلة الثانية لمستشفى شفاء الأورمان لعلاج السرطان بالصعيد

 

 كتب: أحمد سعيد

 

انطلاقًا من الدور التكافلي والمجتمعي البارز لبنك ناصر الاجتماعي، وتنفيذًا لتوجيهات السيدة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي ورئيس مجلس إدارة البنك في ضرورة تبني البنك لسياسات وتخصيصه لموازنات تهدف إلى خدمة المجتمع وفي مشروعات التمكين الاقتصادي، بالإضافة إلى أهمية دعم القطاعين الصحي والتعليمي بشكل أساسي لكونهما أهم المجالات التي تؤثر بقوة في خطط الدولة للتنمية.

 

أكدت القباج أنه خلال العام المالي 2021-2022، تم تقديم حزمة من الإعانات والمساعدات النقدية والعينية والتي بلغت قيمتها مبلغ 57 مليون جنيه تشمل المساهمة في دعم المستشفيات والمعاهد الطبية بالأجهزة والتجهيزات لخدمة المرضي بالمجان، ودعم ذوي الإعاقة وتحويلهم إلى عناصر منتجة من خلال المساهمة الجزئية لتكلفة الأجهزة التعويضية والطبية، والدراجات البخارية والكراسي المتحركة، مشيرة إلى أن البنك ينتهج سياسة دمج ذوي الإعاقة في جميع سياساته، حيث ساهم البنك بإجمالي 2 مليون جنيه في شراء دراجات وأجهزة تعويضية لذوي الإعاقة وتقديم خدمات تأهيلية.

 

وأضافت وزيرة التضامن الاجتماعي أن البنك يحتل مكانة وأهمية بالغة تتعلق بتنمية وتطوير الدور الاجتماعي وترسيخ مفهوم المسؤولية المجتمعية، وتضافر جهود المؤسسات المصرفية مع الجهات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني في توفير حياة كريمة للمواطنين بمختلف المحافظات، وذلك طبقاً لتوجيهات القيادة السياسية في تعبئة كافة الطاقات والموارد في هذه المرحلة من متطلبات الاستقرار الاجتماعي والاقتصادي وبناء الوطن من الداخل، حيث قام البنك بالمساهمة في دفع مصاريف الطلبة المتميزين و غير القادرين بجامعة زويل للعلوم والتكنولوجيا بقيمة مليون و500 ألف جنيه.

 

وأكدت القباج أن البنك يواصل تقديم النموذج الرائد في تحمل المسؤولية المجتمعية على أكمل وجه، ويخطو خطوات كبيرة في طريق مساهماته الدائمة على كل المستويات، خاصة الارتقاء بالرعاية الصحية، من خلال العديد من الأنشطة والمساهمات، وقد تمت المساهمة في دعم عدة مستشفيات بالأجهزة الطبية مثل مستشفى القصر العيني، ومركز خدمة مرضى آل زهايمر “الباقيات الصالحات”، وغيرها من المستشفيات بإجمالي مبلغ 40.8 مليون جنيه، بما يشمل إجراء عمليات جراحية كبري، وشراء أدوية للفئات الأولى بالرعاية.

 

وحرصا من البنك على دعم صعيد مصر وأهمية الاستثمار في البشر في الوجه القبلي، فقد تم تجهيز مركز حضانات للأطفال المبتسرين بقنا لعدد 40 حضانة وأيضا تجهيز وحدة غسيل كلوي في قرية حجازة قبلي التابعة لمركز قوص محافظة قنا، كما تم دعم مستشفى نصر النوبة المركزي، ودعم مستشفى المبرة بأسيوط، ودعم جمعية لؤلؤة الجنوب للمرأة والتنمية، كما تم دعم المرحلة الثانية لمستشفى شفاء الأورمان لعلاج سرطان الأطفال بالصعيد بمحافظة الأقصر بالأجهزة والمستلزمات الطبية ومنها 13 سرير إقامة و13 كرسي مريض متحرك للأطفال وجهاز لفحص العين وشامل جهاز قياس ضغط العين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.