وزيرة الهجرة: هناك تناغم بين مؤسسات الدولة والمجتمع المدني لتحقيق حياة كريمة للمواطنين

محافظ أسوان: أثمّن جهود الدولة في تنمية الصعيد ودعم أهالي أسوان
قالت السفيرة نبيلة مكرم عبد الشهيد وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج،إن هناك حالة من التناغم بين مؤسسات الدولة ومنظمات المجتمع المدني، وهو ما يدعم تحقيق رؤية الدولة للتنمية المستدامة 2030.
جاء ذلك خلال تفقد وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، واللواء أشرف عطية محافظ أسوان، والقيادات التنفيذية والشعبية بأسوان أعمال القافلة الطبية الموسعة، التي نظمتها وزارة الهجرة بقرية المضيق بمركز نصر النوبة، استجابة لطلب مجموعة من المصريين بالخارج، بشأن توفير وتقديم خدمات طبية وصحية لأهالينا بالقرى الأكثر احتياجا في محافظة أسوان، مسقط رأسه، وذلك تنفيذا لتوجيهات القيادة السياسية بالتواصل مع المصريين بالخارج والاستجابة لطلباتهم.
وأضافت: مصر تشهد عصرا جديدًا تلتقي فيه الحكومة ومؤسسات الدولة لنخطط لغد أفضل للجميع، حيث إن هدفنا جميعا مجتمع أفضل ونهضة تليق بمصر، وتحقيق حياة كريمة للمواطنين بتضافر الجهود كافة.
وخلال تفقدها لأعمال القافلة الطبية أجرت السفيرة نبيلة مكرم حوارا مع أهالي قرية المضيق والاطمئنان على حصولهم على الخدمة الطبية والصحية اللازمة لهم.
واطلعت وزيرة الهجرة على طبيعة مراحل تقديم الخدمات الطبية داخل القافلة وما صاحب القافلة من إجراءات تنظيمية تتماشى مع توصيات منظمة الصحة العالمية وما ألزمت به وزارة الصحة المصرية حول طرق الوقاية من الإصابة بفيروس كورونا، مشيدة بجودة الخدمات التي تقدمها صناع الخير للمواطنين، مؤكدة أن دور المجتمع المدني الجاد دور فاعل وهام في نجاح المبادرات القومية الكبرى.
ومن ناحيته، ثمّن اللواء أشرف عطية، محافظ أسوان، جهود القيادة السياسية واهتمامها بالتنمية في صعيد مصر، والارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للمواطنين، توفيرًا لحياة كريمة تساهم في بناء الإنسان، وتضمن تنشئة جيل يكمل مسيرة التنمية والبناء.
وتوجه عطية بالشكر لكل الجهات التي تشارك في تطوير البينة التحتية بالمحافظة، ما يدعم الحركة السياحية أيضًا، ويؤكد على تضافر الجهود بين مؤسسات الدولة والمجتمع المدني، تحقيقا لرؤية مصر للتنمية المستدامة 2030.
القافلة تشمل تقديم خدمات الكشف على الأهالي في 11 تخصص طبي هي الرمد والباطنة والأطفال والعظام والجلدية والنساء والتوليد والمخ والأعصاب والمسالك وأنف وأذن والجراحة، بالإضافة إلى حضور فريق من اللجنة الطبية العليا والاستغاثات بمجلس الوزراء، لاستخراج قرارات نفقة الدولة للأطراف والكراسي المتحركة وقرارات الغسيل الكلوي وعلاج الأمراض المزمنة، فضلا عن توزيع بطاطين الشتاء على الأسر الأكثر استحقاقا بالقرية.
كانت وزارة الهجرة قد تعاونت مع إحدى المؤسسات الخيرية في تقديم خدمات لعدد من القرى المصدرة للهجرة غير الشرعية منها قرية الحرجة مركز ناصر بمحافظة بني سويف وقرية كريم بساط الدين مركز شربين بالدقهلية وعدد من قرى محافظة الفيوم وشملت هذه الخدمات تنظيم قوافل الكشف على أمراض العيون للأهالي وتشخيص الاحتياج لنظارات طبية وتسليم النظارات وتشخيص الاحتياج لعمليات جراحية وإجراء العمليات بالمجان تماما.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.