وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية تصدر تقريرًا حول مستهدفات الخدمات الثقافية بخطة العام المالي الحالي 22/2023

كتب: عماد رشاد

 

أصدرت وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية تقريرًا حول مستهدفات الخدمات الثقافية بخطة العام المالي الحالي 22/2023.

 

وقالت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية إن الرؤية التنموية لقطاع الخدمات الثقافية تَتبلور حول تأسيس منظومة قيم ثقافيّة إيجابيّة في الـمُجتمع، تُمكِّن الإنسان الـمصري من الوصول إلى وسائل اكتساب الـمعرفة، وتفتح الآفاق أمامه للتفاعُل مع مُعطيات العالـم الـمُعاصِر، وإدراك تاريخه وتراثه الحضاري الـمصري، وأن تكون الثقافة مصدر قوة لتحقيق التنمية وقيمة مُضافة للاقتصاد القومي، وفي هذا الإطار ، تهدف الجهود الإنمائية إلى ترسيخ قيم الـمُواطنة وتعميق الولاء والانتماء للهويّة الـمصرية٬ وكذا الارتقاء بشتى الـمجالات الثقافية والفنية بشكل إبداعي مُبتكّر، وتنمية الـموهوبين والـمبدعين، فضلًا عن دعم الصناعات الثقافية ونشرها دون تمييز، تحقيقاً للعدالة الثقافية، إضافة إلى تعزيز مكانة قوة مصر الناعمة، وتحقيق ريادتها على الخريطة الثقافية العالـمية.

 

وأشار تقرير وزارة التخطيط إلى أهم الـمشاريع الـمُستهدفة في قطاع الخدمات الثقافية بخطة عام 22/2023 والتي تتمثل في استكمال مشروع تطوير شبكة البنية المعلوماتية الـمتكاملة واستكمال ميكنة الخدمات الرقمية ورقمنة الـمحتوي الثقافي، تجديد تجهيزات قطاع الانتاج الثقافى، تطوير ورفع كفاءة مبنى الـمجلس الأعلى للثقافة، إحلال وتجديد مسرح الحديقة الدولية، تطوير متحف سراي الجزيرة بالقاهرة في قسم الزمالك، اقتناء أعمال فنية، تطوير الـمتاحف، شراء مكتبات مُتنقلة تابعة لـمكتبة مصر العامة، إحلال وتجديد قصور ثقافية، تطوير وتجهيز مسرح البالون، رقمنة فروع مكتبة مصر العامة.

 

وتطرق التقرير إلى أهم إنجازات القطاع خلال عام 2021 ومنها انضمام 13 منارة ثقافية إلى منظومة العمل (الـمرحلة الأولى من تطوير قصر ثقافة الإسماعيلية، متحف محمود خليل وحرمه بعد التطوير، قصر ثقافة العريش بعد عشرة أعوام من الغلق، تطوير ميدان الـمحطة بطنطا، افتتاح مكتبة مصر العامة في دمياط، وبيتين ثقافة بالبحر الأحمر، ومسرح الدكتورة نهاد صليحة، والـمبنى الجديد للمعهد العالي للسينما بأكاديمية الفنون في الجيزة، وقصر ثقافة جديد بالدقهلية،…)، عقد ألف فعالية فنيّة وفكريّة وإبداعيّة في 52 قرية ونجع في إطار مُبادرة “حياة كريمة” في مُحافظات أسيوط وقنا والفيوم، زيادة التبادل الثقافي بين دول العالـم وعودة القوى الناعمة الـمصرية للمحافل الدولية، تجديد البروتوكولات الثقافية الـمبرمة بين مصر ودول العالـم بما يُمهّد التحرّك الـمستقبلي على الساحة الدولية، كما دشنت وزارة الثقافة أول نموذج من مُبادرة “كشكك كتابك” بساحة دار الأوبرا لتشجيع الـمواطنين على القراءة وزيادة الوعي والتنوير الثقافي، ويجري التنسيق مع الوزارات والهيئات ومؤسسات الـمجتمع الـمدني ومُبادرة حياة كريمة لتحديد أماكن وعدد الأكشاك في كل قرية وفقًا للكثافة السكانية، إلى جانب تنفيذ مشروع “سينما الشعب” والذي يستهدف تقديم أعمال سينمائية مُعاصِرة وحديثة، وتكون في مُتناول جميع فئات الـمجتمع حيث يتم تقديمها بأسعار رمزية.

 

وأضاف التقرير أن وزارة الثقافة تبنّت مشروع “أهل مصر” لنشر الخدمات بين أبناء الوطن، وبخاصة في الـمناطق الحدودية ودمجهم مع أبناء الـمناطق الأخرى للفئة العُمرية من 18 إلى 35 سنة، من خلال ثلاثة مُلتقيات، يتضمّن الأول: تنظيم 17 أسبوعًا ثقافيًا استفاد منه 1.9 ألف شاب من مُختلف الـمحافظات، بالإضافة إلى تنظيم 161 جولة سياحية للمناطق الآثرية والتُراثية وورش تدريبيّة لتعليم فنون الحِرف والـمّشغولات اليدوية والخياميّة وغيرها، ويتعلق الثاني بالـمُلتقى الثقافي السابع لشباب أهل مصر في أسوان، وشارك به 87 شابًا، وتم خلاله مُناقشة عدد من القضايا الـمجتمعية لخلق جيل واعِ وقادر على فهم التحديات الراهنة، وكيفية التعامُل معها، والـمُلتقى الثالث يتعلّق بثقافة وفنون الـمرأة، ويُلقي الضوء على أهم قضايا الـمرأة ويضُم عددًا من ورش العمل، لإكسابهم الـمهارات اللازمة، وتم خلال عام 2021 تنظيم الـمُلتقى التاسع بمُحافظة أسوان والـمُلتقى العاشر ببورسعيد، وشارك بهما أكثر من 210 فتاة وسيدة.

 

كما شهدت مسارح الدولة نشاطًا مُكثفًا، حيث قدّمت دار الأوبرا الـمصرية على مختلف مسارحها بالقاهرة والاسكندرية ودمنهور 926 فعالية فنية وثقافية متنوّعة، و قدّم البيت الفني للمسرح 500 ليلة عرض في القاهرة والـمحافظات، وقدّمت الفرق الـمسرحية التابعة للهيئة العامة لقصور الثقافة 1950 ليلة عرض للفرق القومية والنوادي والتجارب النوعية على مستوى الجمهورية، إلى جانب تبنّي مُبادرة صنايعية مصر، وتهدف إلى تدريب الشباب من سن 18 عامًا وحتى 45 عامًا على الحِرف اليدوية والتراثية للمُساهمة في الحِفاظ على الحرف التقليدية وخلق جيل جديد من الحرفييّن الـمهرة وتُنظم من خلال مركز الحرف التقليدية بالفسطاط وقصور الثقافة في الـمحافظات، علاوة على تنظيم عددٍ من الـمسارح الـمتنقلّة والقيام بتنفيذ نظمت وزارة الثقافة ضمن مشروع الـمسارح الـمتنقلة 347 نشاطًا في 41 قرية في تسع مُحافظات، واستفاد منها نحو 35 ألف مُواطن، و تنظيم مجموعة من الـمهرجانات الدوليّة والـمحليّة، خلال عام 2021، منها الدورة 30 من مهرجان ومؤتمر الـموسيقى العربية، مهرجان قلعة صلاح الدين الدولي للموسيقى والغناء 29، الـمهرجان القومي للمسرح الـمصري في الدورة الـ 14، وغيرهم..، هذا إلى جانب اختيار بور سعيد عاصمة للثقافة الـمصرية عام 2021 .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.