ختام المؤتمر العربي الأساليب الحديثة في إدارة المستشفيات وتداعيات جائحة كورونا

كتبت-د.صباح الحكيم
اختتمت المنظمة العربية للتنمية الإدارية فعاليات المؤتمر العربي الأساليب الحديثة في إدارة المستشفيات في دورته العشرون تحت عنوان “النظم الصحية العربية في ظل الثورة الصناعية الرابعة وتداعيات جائحة كورونا” والذي عقد خلال الفترة من 20 – 21 ديسمبر 2021 برعاية أ.د. خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي القائم بأعمال وزير الصحة والسكان بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية – المكتب الإقليمي لشرق المتوسط، والأمانة العامة لجامعة الدول العربية – إدارة الصحة والمساعدات الإنسانية، ووزارات الصحة بالدول العربية، وبشراكة استراتيجية مع مجموعة المواساة للخدمات الطبية – المملكة العربية السعودية.
وقد ضم المؤتمر والذي عقدحضورياً وعن بعد أكثر من 250 مُشاركآ و650 مشاركآ عن بعد من كافة الدول العربية وبعض الدول الأجنبية.
بالإضافة إلى عقد خمس جلسات وورشتي عمل، تحدَّث خلالهما خمسة وثلاثون خبيراً ومتخصصا في المجال الصحي ممن يشتغلون في مواقع قيادية ومراكز صنع القرار العربي والدولي.
وتم خلال جلسات المؤتمر إلقاء الضوء على أهمية توظيف التقنيات الرقمية وتطبيقات الثورة الصناعية الرابعة وتعزيز النظم الصحية، ودعم قدراتها في ضوء الدروس المستفادة من جائحة كورونا، ودراسة أثر هذه التقنيات في تغيير مشهد الرعاية الصحية محلياً وعالمياً..
كما ناقش المؤتمر أهمية تأهيل العنصر البشري لاستخدام التكنولوجيا الرقمية في القطاع الصحي مع بيان دور السياسات والنظم الصحية في تفعيل التكنولوجيا الرقمية في القطاع الصحي، كما تم عرض بعض التجارب العملية الناجحة ونماذج تم تطبيقها في العالم العربي.
وفي ختام المؤتمر أوصى المشاركون على أهمية الإستفادة من تطبيقات الثورة الصناعية الرابعة وتوظيفها في تعزيز النظم الصحية ، والتأكيد على أهمية الصحة الرقمية كأحد الركائز والعناصر الرئيسية للنظم الصحية لتنفيذ وظائف الصحة العامة من أجل التغطية الصحية الشاملة والأمن الصحي ، فضلا عن أهمية وجود هياكل وسياسات وعمليات حوكمة صحية رقمية واضحة.
كما دعا المشاركون الجهات المعنية والمؤسسات المختصة في الدول العربية لوضع إطار عام للضوابط الأخلاقية والمهنية والقانونية التي تكفل حوكمة ومأمونية استخدام تطبيقات الثورة الصناعية الرابعة كالذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة ، بالاضافة إلى التأكيد على المبادئ والأسس المهنية للرعاية الصحية عند تقديم الرعاية الطبية والخدمات الصحية، والتأكيد على أنسنة الخدمات الصحية.
كما أوصى المشاركون على أهمية تعزيز مفهوم اقتصاديات الصحة وكيفية تطبيقها عملياً في القطاع الصحي والقائمين على اتخاذ وصانعي القرار في القطاع الصحي وتأهيل الكوادر البشرية لتكون قادرة على التعامل الأمثل مع تطبيقات الثورة الصناعية الرابعة بالإضافة إلى بناء معايير إنتاجية للكوادر الصحية تُراعي الأساليب الحديثة في تقديم الخدمات.
وطالب المشاركون بوضع معايير الجودة وسلامة المرضى أثناء تقديم الخدمات الصحية باستخدام التقنيات الحديثة مثل(التّطبيب عن بعد) مع تطوير معايير الجودة والاعتماد المؤسسي التي تضمن تغطية جميع جوانب الخدمات في صورتها الحديثة.
واختتم المشاركون توصياتهم بإيجاد حاضنة لدعم وتوثيق التجارب الناجحة للدول العربية في مجال استخدام تطبيقات الثورة الصناعية الرابعة مع العمل على دعمها وتطويرها بما يكفل لها النجاح ويُمكن الدول الأخرى من الأستفادة منها، فضلا عن تعزيز البحث العلمي لدراسة آثار التطبيقات الحديثة للثورة الصناعية الرابعة على متلقي الرعاية وعلى مستوى الرضا لديهم وكذلك دراسة الآثار الاقتصادية لها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.