بدء تطبيق أول تأمين للمصريين العاملين والمقيمين بالخارج

أعلنت وزارة الهجرة وشئون المصريين بالخارج، بدء تطبيق أول تأمين للمصريين العاملين والمقيمين بالخارج، اعتبارا من اليوم، السبت، وذلك في إطار التعاون المثمر بين وزارة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج وهيئة الرقابة المالية والاتحاد المصري للتأمين.
وأوضحت الوزارة أنه تم التنسيق مع وزارة الداخلية وهيئة الرقابة المالية، والاتحاد المصري للتأمين لتطبيق التأمين بدءا من أول يناير، بمشاركة المجمعة المصرية لتأمين السفر للخارج، حيث تضم شركات التأمين التي تقوم بتطبيق التأمين، لمد المظلة التأمينية للمصريين في الخارج، بما يتوافق مع استراتيجية الدولة لتحقيق الشمول التأميني بالسوق.
وأشارت الوزارة إلى أن التسجيل عبر منصة إلكترونية مخصصة لهذا الغرض على موقع المجمعة المصرية، وأنه تم مراعاة سهولة الإجراءات للمصريين بالخارج عن طريق هذه المنصة الإلكترونية على أن يكون قسط التأمين بمبلغ ١٠٠ جنيه فقط في السنة، حيث إننا نستهدف امتداد مظلة التأمين لتشمل جميع المواطنين المصريين بكافة شرائحهم في جميع أنحاء العالم.
كما أكدت الوزارة أن تطبيق التأمين جاء استجابة لطلبات المصريين في دول الخليج والذين يمثلون الشريحة الأكبر من المصريين بالخارج، وتلبي احتياجات المواطنين المقيمين في الخارج، خاصة فيما يتعلق بحدوث حالات وفاة ونقل الجثامين ووقوع حوادث وصرف التعويضات المناسبة.
وشددت وزارة الهجرة على سعيها الدائم لتضافر الجهود مع كافة مؤسسات الدولة للتعاون نحو تلبية احتياجات المصريين بالخارج، وأنها لا تدخر جهدا في تحقيق الكفاية الاتصالية مع الجاليات المصرية حول العالم، كذلك إيجاد سبل للتعاون من أجل التعامل مع أية مشكلات قد تواجه المصريين بالخارج في أي دولة.
ونشرت وزارة الهجرة آليات الدخول في المظلة التأمينية لكافة الجاليات المصرية بالخارج حتى يستفيدوا منها، لافتة إلى أن هذا التأمين هو الأول من نوعه وبمثابة طمأنة للمصريين بالخارج، وأنه سيكون هناك منتجات تأمينية أخرى لتلبية هذه الاحتياجات.
الجدير بالذكر أن شحن جثامين المقيمين في الخارج على نفقة الدولة، كانت تتم بتقديم “شهادة إعسار” والتي تحتاج عددا من الإجراءات والوقت لذلك عملت وزارة الهجرة على إيجاد حل لهذا الأمر، ففي البداية تم توقيع بروتوكول تعاون مع مؤسسة مصر الخير فيما يتعلق بنقل الجثامين لتتكفل المؤسسة بتكاليف شحن الجثامين، ثم تم توقيع مذكرة تفاهم مع كلا من الدكتور محمد عمران رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية، وعلاء الزهيري رئيس الاتحاد المصري للتأمين، وذلك بهدف التعاون في مجال توفير الحماية التأمينية للمصريين العاملين والمقيمين بالخارج، من خلال توفير التغطية التأمينية في حالات الوفاة ونقل الجثامين ووقوع حوادث وصرف التعويضات المناسبة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.