التعليم: تعيين 120 ألف معلم لمدة عام يتكلف 1.6 مليار جنيه لوجود عجز بـ320 ألف مدرس

أعلن وزير التربية والتعليم عن إطلاق أكبر بوابة عربية الكترونية لتسجيل الوظائف المؤهلة للعمل بالمدارس الحكومية والخاصة بجمهورية مصر العربية يوم الأربعاء في الساعة الثانية عشر ظهر.

وأضاف الوزير، خلال مؤتمر صحفي بالوزارة، أن البوابة تفتح الباب أمام المتطوعين الراغبين في العمل بالوزارة سواء كانوا من المعلمين أو الخريجين، معلنا عن رغبة الوزارة في التعاقد مع 120 ألف معلم لمدة عام، على أن يتم تجديدة لمده ثلاثة أعوام، مؤكدا أن العجز في المعلمين بلغ 320 ألف معلم.
ونوّه الوزير، بأن ميزانية تعيين التعاقد الجديد ستكلف الوزارة 1.6 مليار جنيه، موضحًا أن الدولة ليس بها تعيينات في الوقت الحالي”، مشيرا إلي أن المعينين في مسابقات سابقة له الحق في التسجيل في البوابة وستكون للأولوية لمن اثبت كفاءة منهم.
وأشار إلى أنه من يريد الالتحاق بأي وظيفة يقوك بالتسجيل علي البوابة، وتحميل البيانات والشهادات الخاصة بهم للاستعانة بهم عند الحاجة، منوّها بأن هذه البوابة تمنع الزحام والمحسوبية أمام المكاتب.
وقال الوزير إن وزارة التربية والتعليم خطرة جدا لأن المعلمين يكونوا في مواجهة مباشرة مع الطلاب ويؤثرون علي أفكارهم، معلنا عن قيام الوزارة بفصل 1070 معلم منتمين للجماعات المحظورة او عليهم أحكام، وتابع ان هذه نسبة صغيرة بالنسبة للعدد الإجمالي للمعلمين.
وأضاف الوزير، أن الوزارة ستعمل علي إنشاء إطار عام لجدارات المعلمين، يكون الاساس للفصل في تعيين المعلم أو ترقيته، وتابع ” من يتظاهر للتعيين ويقولون ان هذا حق فنقول لهم ليس من حقكم”، مؤكدا ان المعلم الذي سيدرس المناهج الجديدة لابد أن يكون بمواصفات خاصة.
ولفت إلى أن المشروع القومي لتطوير التعليم واجه العديد من المشاكل مثل المناهج و الكثافات والبنية التحتية بالمدارس ومشاكل المعلمين، مشيرا الي بدء النظام التعليمي الجديد من العام الماضي بداية من مرحلة الطفولة المبكرة وحتي الصف الثاني الابتدائي، بالاضافة الي الصفين الأول والثاني الثانوي.
ولوّح بأن المشاكل التي تواجه الوزاره موجودة منذ سنوات طويلة، وأن الوزارة تحاول جاهدة في حلها من الجذور، والمشاكل ليست في وزير أو في حكومة معينة.
ومن جهته، قال نائب وزير التربية والتعليم لشئون المعلمين محمد عمر، إن إطلاق البوابة للتوظيف هدفها اختيار الكفاءات للعمل بالمدارس سواء من المعلمين أو الاداريين أو العمال أو الطلاب من السنوات الأخيرة من الكليات، مشيرا إلي ان الاتاحة لتوظيف الطلاب سيكون في نوفمبر المقبل وليس مع بدء عمل البوابة.
وأضاف عمر، في المؤتمر الصحفي، أن من سيتم اخيتاره سيكون متوافقا مع خطة التطوير، وأشار إلي أن فتح باب المتطوعين بسبب رغبة المواطنين في التطوع للتدريس بالمدارس وفق شروط الوزارة ، معلنا عن اعطائهم تدريبات تأهيلية للعمل بالمدارس، مشيرا إلي أن اتاحة العمل سيكون حتي عام 2022.
عن إجراءات الوزارة لسد العجز في المعلمين من خلال زيادة الانصبة لمن يرغب من المعلمين بواقع 3 حصص اسبوعيا ببدل 15 جنيه للحصة مع صرف بدل 200 جنيه للمعلمين المنتدبين خارج الادارة التعليمية.
وأضاف عمر، أنه سيتم فتح باب التعاقدات لـ 120 ألف معلم وإداري لمدة عام، ولكن لم ينقطعوا بعد ذلك سيكونوا علي قوة الوزارة ليتم الاستعانة بهم في العام الدراسي اللاحق، مشيرا إلي أن التكلفة الإجمالية للتعاقدات تبلغ مليار و600 مليون جنيه.
وقال إن بوابة التوظيف ستكون وسيلة تواصل مباشرة مع الراغبين في العمل، وتدار البوابة بشكل الكتروني دون تدخل العنصر البشري، وفي جزء لتسجيل البيانات وجزء اخر لتسجيل المستندات ، ويتم بعد ذلك مراجعة جميع البيانات والمستندات، مؤكدا أن التوظيف من داخل مصر فقط ، وسيتم تلافي جميع الاخطاء التي حدثت في المسابقة الأخير.
وبيّن أنه من تنطبق عليه الشروط بعد مرحلة فرز البيانات علي بوابة التوظيف، ستقوم البوابة باخطاره بالتوجه لمدرسة معينة لإمضاء عقد التوظيف، مضيفًا أنه سيتم إتاحة فترة استكمال البيانات والشهادات المطلوبة لمده ثلاثة شهور حتي يناير المقبل لمن تم اختياره، ولكن ينقصه بعض الأوراق.
وأكد أن من يعمل بالحصة أو من تم اختياره في أي مسابقة ماضيه يقدم في بوابة التوظيف بنفس أوراقه القديمة دون الحاجة لأوراق جديدة، وستكون له الأولوية في الاختيار، موضحا أن مراجعة هذه الأوراق سيكون في خلال عشرة أيام، ثم بعد ذلك سيتم الانتهاء من التأكد من الشهادات المهارية، وهي شهادة المعلم المصري ، وهي سيكون لها الأولوية بالنسبة للجميع.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.