واقع أجور الصحفيين في مصر.. بقلم – حماد الرمحي

قبل ما أبدأ خطة «تأهيل الصحفي» عندي شوية أسئلة مشروعة، والأسئلة دي غصة في حلق كل صحفي، ونار تأكل أحشائه، ولهيب يحرق أسرته، ووصمة عار تلاحق مهنته* :
#هل_يعقل أن يكون متوسط مرتبات الصحفيين في مصر 3000 جنيه، بينما متوسط أجور بعض المهن الأخرى 10 ألاف جنيه؟
#هل_يعقل أن دخل الصحفي المصري الذي علم الوطن العربي هو الأدنى في الشرق الأوسط كما توضحه الأرقام العالمية:
-متوسط أجر الصحفي بالسعودية 3000 دولار.
-متوسط أجر الصحفي بقطر 3000 دولار.
-متوسط أجر الصحفي بالإمارات 2500 دولار.
-متوسط أجر الصحفي بالكويت 1500 دولار.
-متوسط أجر الصحفي بسلطنة عمان 1500 دولار.
-متوسط أجر الصحفي بالمغرب 1200 دولار.
-متوسط أجر الصحفي المصري 150 دولار.

  1. #هل_يعقل أن يكون لدينا نحو 30% من الصحفيين تنحصر دخولهم في 2100 جنيه فقط وهي بدل التدريب والتكنولوجيا؟!
    #هل_يعقل أن يكون لدينا نحو 1000 صحفي بلا دخل من الأساس بعد فصلهم وطردهم من مؤسساتهم فأصبحوا يعيشون «بلا مرتبات» و«بلا بدل» و«بلا تأمينات»؟!
    #هل_يعقل أن يكون لدينا نحو 1000 صحفي يعملون بنظام «السخرة» في مؤسسات قومية وحزبية ومستقلة بدون أي مقابل؟!
    #هل_يعقل أن نترك أكثر من 1000 صحفي بلا دخل و«بلا مرتبات» و«بلا بدل» و«لا تأمينات» فيتحولوا إلى قنابل موقوتة بدلاً من أن يكونوا مدافع لحماية تراب وسماء بلادهم الحبيبة؟!
    #هل_يترك هؤلاء الفرسان فريسة سهلة للإستقطاب من قبل عملاء إعلام «الفوضى الخلاقة» بعد إغراقهم وإغوائهم بالدولارات الملوثة بدماء المصريين!
    #هل_يعقل أن مرتب رئيس التحرير طوال الشهر لا يتعدى 5000 جنيه بينما مرتب الفنان محمد رمضان في الحلقة الواحدة مليون جنيه؟!
    #هل_يعقل أن أكثر من 50% من رؤساء تحرير الصحف الحزبية والمستقلة لا يتقاضون أي مرتبات من الأساس، بينما تتقاضى الراقصة صوفيناز 250 ألف جنيه في الليلة الواحدة؟!
    #هل_يعقل أن معاش الصحفي بعد 30 سنة خدمة في تراب وطنه حوالي 900 جنيه؟!
    #هل_يعقل أن الرواد والرموز والقامات الصحفية بمجرد بلوغهم سن الـ60 يتم إلقائهم في الشارع رغم أنهم ثروة قومية بكل ما تحمله الكلمة من معانِ؟!
    #وأخيراً_هل_يستطيع الصحفي المقاتل أن يقف في ميدان المعركة وأمعائه خاوية وأسرته لا تملك حد الكفاف؟!
    #إنه_القهر الذي يقتل الصحفيين كل يوم
    #إنه_الواقع_المر والحصاد الأليم والغصة التي قتلت عشرات الصحفيين خلال السنوات الماضية، لأن القهر يقتل صاحبه كما أخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.