واجبات المُلحَق الطبي لمصر بالخارج”.. بقلم – د علاء عزت

يُمَثل المُلحَق الطبي لوزارة الصحة والسكان المصرية بسفارة مصر بأى دولة عربية أو أجنبية حجر الزاوية بأي خدمة ذات صلة بالمجال الطبي والصحي من قريب أو بعيد بتلك الدولة .. وعلى سبيل المثال لا الحصر نرى أن مهمة العمل بالمكتب الطبي بسفارة جمهورية مصر العربية بالخارج تتطلب العمل على تغعيل وتوكيد جودة المهام الآتية كماً وكيفاً : –

١- التنسيق مع القسم القنصلي لتوفير قاعدة بيانات لجميع المصريين المقيمين بالبلد العربي أو الأجنبي مع تصنيفهم كفئات عمرية وكذلك تسجيل الأمراض المزمنه التى يعانون منها وتصنيف فئة عالية الخطورة للمرضى ذوي (أمراض القلب – التشنجات – السكتات الدماغية السابقة ) والاشخاص ذوي المناصب الهامة ليتم التواصل معهم بصفة دورية للاطلاع على حالتهم وتطور العلاج وثبات الحالة واتخاذ اللازم بالتنسيق مع الجهات الصحية المحلية عند الحاجة..

٢- التنسيق مع رئيس الجالية المصرية بكل منطقة فى البلد العربى أو الأجنبى للمتابعة العامة للشأن العام للمصريين بصفة عامه والخاص بالطبى منها وبخاصة الحوادث والاصابات والمرضى ذوي الاحتياجات التي تستدعي تدخل لحل ما يواجهها من صعوبات وكذلك حالات الوفاة نتيجة حوادث او مضاعفات تدخلات علاجية او جراحية..

٣- العمل على التنسيق مع السلطات المحلية بالدولة العربية او الاجنبية لتوصيل برنامج الخدمة الصحية الالكتروني المعمول به بالدولة مجال العمل لمكتب المستشار الطبي مع تفعيل خدمة الولوج لقاعدة البيانات الصحية والخدمات المقدمة للمصريين المقيمين والمقيدين بالدولة وبالقنصلية مع عمل تفعيل لإظهار المرضى المنومين بالمستشفيات ومصابي الحوادث والوفيات من المصريين..

٤- العمل على متابعة الاحداث الخاصة ذات التجمعات الكبيرة العدد من المصريين بالبلد العامل بها والترتيب لها مُسبقاً وترتيب سُبُل العلاج للحالات ذات الوضع الخاص او الإصابات او الوفيات مِثال ( الحج والعمرة – إحتفالات رياضية ككأس العالم أو الأوليمبياد – إحتفالات فنية عالمية بالبلد العربي او الأجنبي – كرنفالات محلية )..

٥- العمل على التنسيق بين الجامعات ومراكز البحث الطبية داخل مصر وبين الجامعات والمراكز البحثية الطبية والعلمية داخل الدولة العربية أو الاجنبية في البعثات الطبية والأبحاث وتبادل الخبرات من خلال الأطباء الزائرين لمصر..

٦- التنسيق مع الجهات المسؤولة بوزارة الصحة عن علاج المصريين بالخارج لتوفير قاعدة بيانتية بالمراكز الطبية المتخصصة في البلد العربي او الأجنبي وأسماء الأطباء المتميزين بكل مجال ومتوسط التكلفة للنفقات العلاجية او الجراحية..

٧- العِلم والإطلاع والمتابعة أولاً بأول عن الإكتشافات الطبية العلاجية والجراحية بالبلد العامل بها ليتلم اتخاذ اللازم من الجهات المصرية المسؤولة لمواكبة تلك المستجدات على مستوى الخدمة المحلية الطبية داخل مصر على الفور..

٨- التنسيق ايضاً لمعرفة التطورات البحثية والعلاجية والجراحية والبرامج التنموية بالقطاع الطبي والصحي داخل مصر (مِثال مشروع التأمين الصحي الشامل وعلاج فيروس سي) وكذلك المؤتمرات الطبية داخل مصر والتنسيق لها مع الجهات المسؤولة ذات الصلة بدولة العمل لتنشيط دور السياحة الطبية داخل مصر..

٩- المعرفة والاطلاع موالمتابعة من خلال قاعدة بيانات وبروشورات دعائية مُحَدَثة إلكترونياً وفقاً لسياسة مدروسة من وزارة الصحة لتنشيط السياحة العلاجية داخل مصر..

١٠- الإطلاع أولاً بأول على أى أوضاع صحية غير طبيعية بالبلد العربي أو الأجنبي العامل به وما قد يشكله ذلك من خطورة على المصريين المقيمين أو إنتقال ذلك الخطر مع المسافرين من تلك الدولة إلى مصر ( مثال إنفلوانزا الطيور – فيروس زيكا .. الخ ) وإخبار وزارة الصحة بمصر عن تلك الأوضاع فور توفر المعلوماتية ذات النفع لإتخاذ الإجراءات الفورية اللازمة بمصر..

١١- التنسيق لجذب الإستثمارات العربية والأجنبية في المجال العلاجي الطبي والتصنيعي الدوائي داخل مصر من خلال نشر أفرُع سلاسل المستشفيات العلاجية بالدولة العامل بها بداخل مصر وكذلك أفرُع شركات تصنيع الأدوية بداخل مصر ايضاً..

١٢- العمل على التنسيق لتشجيع التسويق للمنتجات الدوائية والمستلزمات الطبية المصرية ومنتجات خدمات المستشفيات بالدولة العامل بها لتفعيل مجالات مستجدة ومستحدثة للتصديرمن أجل توفير مزيد من العُملة الصعبة لمصر وتشجيع الصناعات الوطنية..

١٣- المتابعه للتطورات السياسية والأحداث الجغرافية والمناخية للتنبؤ بأي كوارث صحية أو طبية أو تدخلات عسكرية تستدعي إستعداد السلطات المعنية المصرية بإتخاذ الإستعدادات اللازمة للتدخل السريع بالتوقيت والتنفيذ والتفعيل اللازم عند الحاجة..

١٤- التنسيق مع وزارة القوى العاملة ونقابة الأطباء ووزارة البحث العلمى من خلال وزارة الصحة بمتابعة التعليم الطبي وطبيعة سوق العمل بالدولة العامل بها لرفع مستوى ومكانة الاطباء والتمريض المصرى بالخارج ومواكبة المطلوب والمستحدث في التراخيص وسوق العمل بالدولة العربية او الأجنبية..

١٥- التحضير والتجهيز والمتابعة بالتنسيق بين القطاعات المختلفة بوزارة الصحة في مصر والجهات المعنية بالدولة العامل بها لبرامج تدريب الأطباء والكوادر الصحية للمبتعثين المصريين للخارج بالبرامج التدريبية للمبادرات الرئاسية وغيرها من المشروعات التنموية للعاملين بالوزارة مِثال برنامج تدريب المدربين بالزمالة المصرية والعاملين بمشروع التأمين الصحي الشامل الجديد مع تقديم تقرير مُفَصَل للقطاع المعني بوزارة الصحة في مصر عن كل مجموعة مبتعثة بنهاية برنامجها التدريبي بالدولة العامل بها..

١٦- إنتهاج كافة المسالك الدبلوماسية السليمة وإستغلال شبكة التواصل الشخصي مع المراكز الفعالة لتشجيع الزيارات الدورية لمشاهير الخدمة الطبية المصرية للدولة محل العمل بالخارج لتدعيم فاعل للقوة الناعمة المصرية بالمجال الصحي خارجياً..

١٧- تقديم تقرير نصف شهري لوزارة الصحة المصرية عن الـ ١٦ بند السابق ذكرهم مع مناقشة المستجد بالتقرير الحديث عن ما ذكر بالتقرير السابق وتخصيص تقييم لكل معلومة جديدة من حيث الأهمية: عادى – هام – فائق الاهمية – ذات طابع خاص.. ليتم التعامل بالوزارة في مصر بالأولوية تبعاً للأهمية وإفادة المستشار الطبي بالرد خلال 72 ساعة من إرسال التقرير النصف شهري ليتم التعامل وإتخاذ اللازم بناءاً على توصيات وزارة الصحة والإفادة بالنتائج بالتقرير اللاحق..

كان ذلك تَصَور عام للأعمال والأنشطة .. ولكن تجدر الإشارة إلى نقطتين فيصليتين أولاهما أن الزيارات الميدانية للمستشار الطبي طبقا للمعلومات السريعة التوافر عن حادث أو حدث أو كارثة أو وضع مرضي ذو صفة جماعية تمثل حجر الزاوية في كفاءة أداؤه طبياً وكذلك نجاحه دبلوماسياً .. وثانيهما أن لكل دولة عربية كانت أو أجنبية أو أفريقية طابع خاص يتمثل في المناخ الذي ينعكس على طبيعة الأمراض – الجغرافيا الخاصة بها والتي تنعكس على الحوادث والكوارث الطبيعية – الدخل المادي والذى ينعكس على مستوى المعيشة والوضع الغذائي والمناعي وإنعكاس ذلك كله على الوضع الصحي وإنتشار أمراض بعينها عن مجتمعات أخرى .. مم يستدعي توافر الوعي بطبيعة الدولة بتلك المجالات لدى المستشار الطبي .. مم يجعله ذو حيثية فاعِله طبياً بصفة خاصة وإنسانياً بصفة عامة قبل أن تكون مهمته الدبلوماسية بالخارج ممثلاً للواجهة الطبية لوزارة الصحة المصرية بصفة شاملة..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.