“هبة هجرس” مصر قدمت نموذجا عربيا رائدا فى دعم الاشخاص ذوى الاعاقة لمواجهة ازمة كورونا

كتبت-صباح الحكيم

اكدت الخبيرة الدولية فى مجال الاعاقة الدكتورة هبة هجرس عضو المجلسين القومى للمرأة والقومى للأشخاص ذوي الإعاقة ان مصر قدمت نموذجا عربيا رائدا فى دعم الاشخاص ذوى الاعاقة لكى يتمكنوا من مواجهة مخاطر انتشار فيروس كورونا.
واوضحت هجرس ان جهود مصر فى هذا الشأن بدأت منذ ظهور هذا الوباء عالميا مع بداية عام 2020 وتنوعت هذه الجهود ما بين منح الاشخاص ذوى الاعاقة ومن يعولهم اجازات استثنائية من اعمالهم طوال فترة انتشار الفيروس والاعتماد على الوسائل البديلة فى اداء وظائفهم وتقديم المجتمع المدنى لخدمات التوعية والدعم لهم وكذلك تقديم المجلس القومى المصري للمرأة اول دليل من نوعه لكيفية التعامل مع الاشخاص ذوى الاعاقات المختلفة داخل اماكن تلقى الرعاية الطبية فى حال الاصابة بالفيروس وطرق التعامل مع كل اعاقة منفصلة.
جاء ذلك فى المحاضرة التى القتها الدكتورة هبة هجرس تحت عنوان “ادارة الازمات والاشخاص ذوى الاعاقة” فى الدورة التدريبية التى نظمها الاتحاد العربي للمكفوفين مؤخرا عبر برنامج الزووم بهدف بناء قدرات كوادر منظمات المجتمع المدنى العربية العاملة فى مجال دعم الاشخاص ذوى الاعاقات البصرية وشارك فيها ممثلين لمنظمات مجتمع مدنى من معظم الدول العربية وحاضر فيها نخبة من الخبراء العرب فى مجالات الاعاقة المختلفة .
واضافت هجرس ان المجتمع المدنى وفى القلب منه جمعيات الاشخاص ذوى الاعاقة يلعب دورا رئيسيا فى دعم هذه الشريحة فى وقت الازمات وان الاشخاص ذوى الاعاقة فى البلدان العربية التى شهدت اضطرابات سياسية واجهوا مخاطر متعددة منها تعرضهم للخطر فى حال مشاركتهم فى الفعاليات السياسية وخصوصا النزول للشوارع وهو ما دفع منظمات المجتمع المدنى لتنظيم نزولهم والعمل على حمايتهم والسعى لتحقيق مطالبهم
وتابعت هجرس : وفى شان انتشار فيروس كروونا فبمجرد زيادة ارتفاع معدلاته فى مصر فى مارس 2020 تحركت منظمات المجتمع المدنى لدعم الشرائح التى تخدمها من الاشخاص ذوى الاعاقة وكونى نائبة انذاك عن الاشخاص ذوى الاعاقة فى البرلمان طالبت رئيس الوزراء بضم كل فئات الاشخاص ذوى الاعاقة والامهات لأشخاص ذوى اعاقة للشرائح المستثناة من الحضور لامكان عملها وفى اقل من 24 ساعة جاءت الاستجابة بصدور القرار بشكل فعلى ، كذلك ولان الاشخاص ذوى الاعاقة لا يمكن لهم ان لا يعتمدوا على من حولهم فى حياتهم اليومية وهو ما يعنى فرص اكبر للتعرض للأصابة بالفيروس فقد اصدرنا داخل المجلس القومى للمرأة اول دليل من نوعه لطرق التعامل مع الاشخاص ذوى الاعاقة فى حال الاشتباه والاصابة بفيروس كورونا كذلك اليات وطرق التوعية الاجدى لكل اعاقة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.