نجاح أول قسطرة علاجية لإصلاح عيب خلقى بقلب طفلة بمجمع الاسماعيلية الطبي تحت مظلة التأمين الصحي الشامل

 

هيئة الرعاية الصحية: تكلفة العملية في القطاع الخاص تتخطى 80 ألف جنيه والمنتفع لم يدفع أكثر من 300جنيه نسبة مساهمة

الدكتور أحمد السبكي: شمول التغطية الصحية الشاملة جميع المصريين في غضون عشرة أعوام بدلًا من 15عام

 

أعلنت الهيئة العامة للرعاية الصحية، عن نجاح أول قسطرة علاجية، لإصلاح عيب خلقى بقلب طفلة عمرها خمس سنوات، وذلك عن طريق القسطرة العلاجية، بمجمع الإسماعيلية الطبي، التابع لهيئة الرعاية الصحية بمحافظة الإسماعيلية، وتحت مظلة منظومة التأمين الصحي الشامل الجديدة.

وأوضح بيان الهيئة، أنه بمناظرة الحالة بواسطة الدكتور عبد الرحمن عفيفى، رئيس قسم قلب الأطفال بمستشفى النصر التخصصي، ورئيس فريق مجدى يعقوب للعيوب الخلقية لقلب الأطفال، تبين أن الطفلة تعانى من عيب خلقى بالقلب منذ الولادة، نظرًا لوجود ثقب بين الأُذين الأيمن والأيسر سبب لها تضخم فى عضلة القلب.

وتابع البيان، وبعد مناظرة الحالة تقرر تركيب جهاز لغلق الثقب بين الأذينين عن طريق القسطرة، ثم خضعت الطفلة للملاحظة من قبل الفريق الطبي وتم عمل الفحوصات الطبية، التي أكدت استقرار الحالة الصحية للطفلة.

واستكمل البيان، تعد هذه التقنية هى الأحدث عالميًا فى علاج مثل هذه الحالات حيث أنها جنبت الطفلة إجراء عمليه القلب المفتوح، وتتجاوز تكلفتها في القطاع الخاص 80 ألف جنيه، فيما يتحمل ذوي الطفلة أكثر من 300 جنيه فقط كنسبة مساهمة.

واستكمل البيان، أجريت القسطرة العلاجية للطفلة على يد فريق متميز من خبراء أطباء القلب والقسطرة، والمكون من د.عبدالرحمن عفيفى “رئيس قسم قلب الأطفال بمستشفى النصر التخصصى ورئيس فريق مجدى يعقوب للعيوب الخلقيه لقلب الأطفال”، د. محمد سليمان “مدير وحدة قسطرة القلب بمجمع الإسماعيلية الطبى”، د. هايدى حسن “خصائي قلب الأطفال بمستشفى النصر التخصصى”وبمشاركة فريق التخدير بالمجمع الطبي بالإسماعيلية، د.أحمد عبد الرحمن، د. رضا أبو المجد “استشاريي التخدير”، وبمعاونة فريق التمريض المتميز بوحدة القسطرة بمجمع الإسماعيلية الطبي.

وقال الدكتور أحمد السبكي، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرعاية الصحية، مساعد وزير الصحة والسكان، المشرف العام على مشروع التأمين الصحي الشامل بالمحافظات، إن الهيئة تحرص باستمرار على ضم كافة الأطقم الطبية في مختلف التخصصات وخاصة النادرة والمميزة منها للعمل داخل منشآتها الصحية.

ولفت الدكتور أحمد السبكي، إلى أن العمليات الدقيقة والقساطر العلاجية وتركيب الدعامات بالتقنيات المستحدثة، يتم إجراؤها في مراكز قليلة على مستوى العالم، مؤكدًا أن إجراء الجراحات الدقيقة والمتخصصة بدأت في بورسعيد كأول محافظات المرحلة الأولى من منظومة التأمين الصحي الشامل، وحاليًا بالإسماعيلية والأقصر، وتباعًا بباقي محافظات المرحلة الأولى، والتي تضم جنوب سيناء وأسوان والسويس، مؤكدًا وصول منظومة التأمين الصحي الشامل إلى جميع محافظات الجمهورية، طبقًا لتوجيهات القيادة السياسية بتحقيق التغطية الصحية الشاملة لجميع المصريين في غضون 10أعوام بدلًا من 15 عام.

وأضاف السبكي، أن ذلك يضمن تحقيق الجودة والتميز في مستوى الخدمات الطبية المقدمة لمنتفعي منظومة التأمين الصحي الشامل الجديد، وبما يوفر رعاية صحية جيدة متكاملة لكل المواطنين على حد سواء، باعتبارها ركيزة أساسية في استراتيجية بناء الإنسان، وأحد أهداف رؤية مصر 2030 لتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.