فرنسي مصاب بشلل يمشي مجددا ببذلة تحاكي الجهاز العصبي

يجعل الشلل الرباعي المصاب به عاجزا عن تحريك أطرافه باستخدام الجهاز العصبي الأمر الذي يجعله عاجزا عن القيام بأي أنشطة، وقدمت نظريات للتطور العلمي الهائل والتجارب المتعددة المساعدة لهؤلاء لعمل ما عجزوا عنه طويلا ونيل استقلالهم ليعتمدوا على أنفسهم.

وتستعرض صحيفة “الجارديان” قصة رجل فرنسي مصاب بالشلل الرباعي استعاد قدرته على المشي بارتدائه بذلة محاكية للجهاز العصبي.

وتمرن تيبو لأشهر عبر أجهزة محاكاة الواقع على التحكم بدماغه في تحريك ما يشبه الجسم عبر شاشات الكمبيوتر، ليكتسب المهارة لتحريك جسده حين يتم تزويده ببذلة آلية تقوم بتحريك أعضاء جسمه، حينما تستقبل إشارات المخ المطالبة بتأدية أي نوع من الحركات.

ويقول الأطباء القائمين علي التجربة أنه بالرغم من أنه لا زالت عدة سنوات تفصل عن خروج الجهاز للاستخدام العام إلا أنه قد يستعان به لتحسين حياة بعض الذين يعانون الإعاقة.

ويقول تيبو من مدينة ليون أن الجهاز أعانه على استعادة حياته التي تغيرت جذريا منذ 4 سنوات حينما سقط من شرفة علي ارتفاع 12 متر، ما أصاب نخاعه الشوكي لتشل جميع أعضاءه عن الحركة ابتداءا من الكتف فما أسفله.

ويضيف تيبو “لم أستطع فعل شيء بجسدي، ولكني تمكنت عضا عن ذلك من فعله بدماغي”.

ويقول البروفيسور ألم لوي، العامل بمستشفى جرونوبل المشرفة على التجربة أن تصور الجهاز يعمل على أساس قدرة الدماغ على إرسال الأوامر للأعضاء بالتحرك، ولكن الأعضاء لا تتحرك نتيجة لتضرر النخاع الشوكي الذي ينقل الأوامر فيقوم الجهاز عوضا عن ذلك بتلقي إشارة المخ، وتحريك العضو الذ يريد المخ إعطائه أمرا ما.

ويشرف على التجربة فريق خبراء من مستشفى جرونوبل وشركة سنيتش الطبية ومركز سي للبحوث.

وقام فريق الخبراء بزرع جهازين مزودين بالحساسات على جانبي رأس تيبو لتسجيل إشارات دماغه، ومن ثم يقوم الجهازين بترجمة الإشارات لإرسالها لاحقا للسترة التي تغلف أعضاء الجسم والتي تقوم بدورها بتحريكها حسب الأوامر.

وتمكن تيبو بعد إجراء التمارين للتكيف مع الجهاز الجديد من المشي لمسافة تعادل ملعب كرة قدم ونصف.

يذكر أن عدة دراسات سابقة عملت على استخدام أجهزة لتحريك بعض عضلات الجسم المتوقفة بدلا من الجهاز العصبي، لكن تلك السترة الآلية هى الأولي من نوعها التي تتعامل مع إشارات المخ مباشرة لتحرك بدورها كافة أعضاء الجسم حسب الحاجة.

ويقول تيبو “صحيح لا أستطيع العودة للمنزل بمفردي، ولكن السترة مكنتني من فعل أشياء لم أكن لأفعلها فأنا الآن أمشي وقت ما أريد وأتوقف كيفما شئت”.

ورغم أن أستاذ البحوث المتعلقة بالإعاقات توماس شيكس بير، في جامعة لندن أكد أن الجهاز غير قادر على مساعدة المصابين بالشلل الكلي، إلا أن تيبو وجد في ذلك الجهاز الأمل للتغلب على إعاقته.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.