عقار يعمل على إعادة بناء العظام ويخفض احتمالية التعرض للكسور

 

عدوي: هشاشة العظام من أكثر الأمراض انتشارًا بين المصريين

حسني: هشاشة العظام مرض «صامت».. والسيدات أكثر عرضة للإصابة
عيد: الدواء يقلل احتمالات حدوث كسور في العظام لدى مرضى الهشاشة ويعيد بناء وتقوية العظام

قال الدكتور عادل عدوي وزير الصحة الأسبق ورئيس الجمعية الطبية المصرية، إن مرض هشاشة العظام من أكثر الأمراض انتشارًا بين المصريين.
وأوضح ‏‎خلال المؤتمر الصحفي للإعلان عن نتائج دراسة عالمية جديدة للعقار الوحيد المستخدم في بناء العظام “فورتيو”، أن مرض هشاشة العظام يحدث نتيجة حدوث خلل وعدم توازن بين الخلايا المسئولة عن البناء والخلايا المسئولة عن الهدم.
وتابع: مريض هشاشة العظام أكثر عرضة لحالات كسور العظام عن الشخص السليم، لأن الهشاشة تتسبب في ضعفها وسهولة تعرضها للانكسار.
وأشار إلى وجود عقار يحتوي على المادة الفعالة “تيريباراتايد”، يعمل على خفض احتمالات حدوث كسور في العظام لدى مرضى الهشاشة، كما أنه العقار الوحيد الذي يعمل على إعادة بناء وتقوية العظام الهشة والضعيفة، وزيادة كثافتها.
وأثنى على ما تقوم به “إيفا فارما” الشركة الوطنية الرائدة في مجال صناعة الدواء، لافتًا إلى أنها تعمل على ٣ محاور رئيسية وهي إنتاج وتوفير أدوية بجودة عالية تسمح بتصديرها إلى أكثر من 40 دولة، وخدمة العملية التعليمية بالتنسيق مع الجمعيات الطبية المختلفة، وكذلك توعية المرضى.
وعن أهم طرق الوقاية من هشاشة العظام، علق قائلًا: تتمثل في اتباع نظام غذائي صحي، والتعرض لأشعة الشمس بصورة مستمرة، وكذلك ممارسة الرياضة في كل المراحل العمرية، منوهًا بأن الحركة هي المحفز الأساسي لإعادة بناء العظام مرة أخرى.
وقال الدكتور جمال حسني أستاذ جراحة العظام ورئيس جمعية جراحة العظام المصرية، إن عدد مرضى هشاشة العظام في تزايد بسبب زيادة متوسط العمر، مضيفًا: متوسط العمر كان 78 عامًا ويَتوقع أن يصل إلى 100 عامًا خلال الفترة القادمة.
وأستطرد: هشاشة العظام تؤثر على الرجال والنساء، ولكنَّ النساء هنَّ الأكثر عُرضةً للإصابة نتيجة التغيرات الهرمونية التي تفَقدهن الكالسيوم ٤ مرات عن الرجل.
واعتبر أن خطورة هشاشة العظام تكمن في أنه مرض «صامت» فهو غير مؤلم ولا يتميز بأعراض معينة تنذر بالإصابة به، وغالبًا لا يتم اكتشافه إلا بعد حدوث كسور في العظام.
وقال إن “فورتيو” هو الأقوى والأكثر فعالية في علاج هشاشة العظام، لا سيما النوع المتقدم، فهو الدواء الوحيد القادر على إعادة بناء العظام، لافتًا إلى أنه يمكن استخدام هذا العقار لمدة عامين، حيث يتميز بالأمان وقلة الأعراض الجانبية، مع عدم وجود موانع للاستعمال أو تداخل مع أمراض أو أدوية أخرى.
فيما قال الدكتور عبد السلام عيد أستاذ جراحة العظام وسكرتير عام جمعية جراحة العظام المصرية، إن هشاشة العظام تؤدي إلى حدوث كسور متكررة، مما يزيد العبء المادي على الدولة، ويستلزم فترة بقاء أطول في المستشفيات.
وأعلن عن نتائج دراسة حديثة أجريت على 3000 سيدة من الشرق الأوسط وأسيا وأمريكا اللاتينية، حيث أظهرت دور الأدوية التي تحتوي على المادة الفعالة “تيريباراتايد”، في تقليل احتمالات حدوث كسور في العظام لدى مرضى الهشاشة، وكذلك إعادة بناء وتقوية العظام الهشة والضعيفة، وزيادة كثافتها، مما يساعدهم على ممارسة حياتهم بشكل طبيعي.

وأثنى الدكتور هاني موافي أستاذ جراحة العظام جامعة المنصورة وأمين صندوق جمعية جراحة العظام المصرية، على توفير “فورتيو” ضمن أدوية التأمين الصحي التي توفر للمرضى بالمجان، مما يحسن حالتهم العامة.
وقال الدكتور رياض أرمانيوس، العضو المنتدب لشركة إيفا فارما، إنهم يعملون على توفير أدوية آمنة وفعالة لمرضى العظام، وأن الدواء هو أمل جديد للمرضى الهشاشة.
وشدد على سعي شركته على الإعلاء من قيمة الابتكار والبحث العلمي، لإيجاد حلول علمية، وأيضا بهدف مواكبة التطور العلمي في مجال البحوث الطبية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.