خبير التغذية “د. باهي هاني” لا يوجد نظام غذائي موحد لجميع الحالات.. ويختلف على حسب كل جسم 

كتبت – د. صباح الحكيم
يقول الدكتور ” باهي هاني ” خبير التغذيةدائما يمثل اتباع النظام الغذائي السليم ضرورة هامة فى حياة الجميع فى كافة الأوقات للتمتع بالصحة الجيدة والوصول إلى الوزن  الذى يحافظ على تلك الصحة  وتقليل التعرض للإصابة بالأمراض . .ولكن يتزايد الاحتياج له الآن فى ظل تداعيات أزمة فيروس كورونا المستجد كوفيد “19”… حيث يمثل ذلك ليس فقط الوصول إلى تحقيق أكبر استفادة للجسم من المواد الغذائية والعمل على الاقتراب من الوزن المثالى للجسم الذى يقيه من الأمراض ويحافظ على صحته …ولكنه يمثل ضرورة هامة فى الوقت الحالى للوصول إلى العناصر الغذائية التى يحتاجها الجسم والتى تختلف من جسم لآخر ..والتى تمثل حائط صد أمام هجمات ” كورونا ” والوقاية منها .

ويؤكد ” هاني” أن الكثير يفتقر إلى النظام الغذائي السليم مما يؤدى إلى حاجة الجسم إلى العديد من الفيتامينات الواجب توافرها وبالتالى نقصها يعرض الجسم اما للأمراض أو السمنة نتيجة عدم توافر العناصر اللازمة للاحتراق. 

و ان الوصول للنظام الغذائي السليم ؛ لم يكن  من الرفاهية فى أى وقت من الأوقات ؛
ولكن فجر فيروس كورونا المستجد؛ الحاجة إلى التعرف على النظام الغذائي السليم لضمان توافر عناصر هامة للجسم لمواجهة والحد من الإصابة بكورونا؛ فى مقدمتها الزنك . فيتامين سى ؛ وغيرها ؛؛؛ والتى تتوافر من خلال الأنظمة الغذائية السليمة فى الوجبات الثلاث اليومية .

وأضاف ” ان مسمي  نحات السعادة – ”  اطلق   نتيجة النجاح الذى وصلت إليه فى توفير نظام غذائي صحي وسليم للفرد مما يساعد أن يصل جسمه إلى المثالية والمنحوت  اى يقلل الوزن دون التأثير على صحته ؛  وذلك  فى وقت قليل “.

وأكد ؛ انه لايمكن تطبيق نظام غذائي موحد للجميع ؛ حيث يختلف النظام المتبع على حسب احتياجات كل جسم وحالة.

وكشف د. باهى هانى؛  عن توافد الكثير من نجوم الفن والسينما؛ عليه ؛ للاستعانة بخبرته فى تحديد نظام غذائي صحي وسليم لهم ؛؛ يساعد على الحفاظ على صحتهم وتقويتها وفى نفس الوقت يساهم فى إنقاص الوزن من خلال نحت الجسم ؛ حيث يمثل ذلك ضرورة لهؤلاء الفنانين خاصة فى حالة الأدوار الفنية التى تتطلب ذلك .

واختتم  د. باهى هانى حديثه قائلا: أننا نعمل تحت شعار 

” عائلة واحدة ،، هدف واحد”  … منذ بداية العمل ؛ واى حالة تنضم تشعر بأهمية وتحقيق ذلك الشعار  وتندمج  وسط حالات  العائلة الكبيرة التى تزايدت أعدادها محليا وعالميا .

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.