إنفجاري خليج عُمان وتوابِعهُما”.. بقلم – د. علاء عزت

يُمثل الإنفجاران لناقلتي الطاقة من “الجبيل لسنغافورة” ومن “قطر لتايوان” بخليج عمان .. يمثلا إختراقاً فجاً لأمن ناقلات الطاقة بالمنطقة خاصة .. وللأمن الخليجي والسطوة الامنية الأمريكية عامة .. وسينتج عنه تداعيات خطيرة ومحمومة ليست بالمنطقة فحسب ولكن بالعالم أجمع .. بمزيداً من التهديدات والتفجيرات للناقلات الغير حاملة للعَلَم الأمريكي .. إنزلاق العديد من الوجوه الجديدة للدول بالصراع بصورة مباشرة كالكويت وعمان والعراق وسوريا ولبنان واليمن واليابان .. وبصورة غير مباشرة كالسودان وليبيا وسوريا والهند والصين والدول الإسكندنافية وروسيا .. التلاعب بأسعار الطاقة عالمياً لصالح المستهلكين وليس المنتجين .. إرتفاع رسوم شركات التأمين على الناقلات رافعةً لسعر التكلفة وسلباً على الطلب .. مزيداً من الإستنزاف لموارد ومقدرات دول الخليج .. مزيداً من التأزم والتصعيد بالأزمة الخليجية .. إنفراط عِقد الأمن الخليجي ودخول لاعبين إقليميين ودوليين تصعب السيطرة عليهم .. إمتداد حرب الناقلات من الخليج العربي وخليج عمان إلى بحر العرب وإحتمالية البحر الأحمر .. بعثرة وإختلاط الأوراق بالحرب في سوريا .. إشتعال الأوضاع بشراسة بالحرب في اليمن .. إرتفاع شَرِه لمشتريات دول الخليج من الأسلحة وبخاصة من أمريكا .. إمكانية عالية لنشأة برنامج حماية دولية للناقلات أثناء الإبحار وما يودي إليه من إستنزاف للدول المنتجة ونفعية للدول الراعية .. تَغيُر التوبوجرافيه السياسية بالمنطقة بنشوء خريطة سياسية جديدة يكون لروسيا دور فاعل مباشر وغير مباشر .. تأثر الملاحة والإقتصاديات سلباً بمضيق هرمز وباب المندب وقناة السويس بالتبعية .. إعطاب كافة خطط التنمية بالمنطقة نتيجة الإستنزاف المتزايد دون سقف وإنعكاسه بإفقار للشعوب .. حرث الأرض لترسيخ إنسيابية قرارات مؤتمر البحرين المرتقب .. خلق وضع جديد تماماً لسُبُل التعاون الخليجي الأمريكي والخلاف الإيراني الأمريكي .. الإسراع للجوء لبدائل الطاقة عامة والنظيفة بصفة خاصة .. تأثر خط الغاز الصين سوريا روسيا بصورة قاسية .. إرتفاع أسعار النفط الأمريكي ومزيداً من الإنتعاش الإقتصادي وفوز شبه مؤكد للرئيس ترامب بفترة ثانية .. قيد الحادثين وما قد يتبعهم لاحقاً ضد مجهول لتضرر الجميع وإستفادة الجميع بالتلاعب بالموازبن .. خروج الأمر عن السيطرة بأي “تصرف غير متوقعة عواقبه” لجَر المنطقة لصراع عسكري شامل يحصد امامه الأخضر واليابس .. تلك توقعات التداعيات بُناءاً على تداخلات ومجريات السياسة للإنفجارين بالناقلتين !!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.