وزير الصحة: القيادة السياسية حريصة على تنفيذ توصيات مؤتمر المناخ «COP 27» للحفاظ على البيئة

وزير الصحة يُعلن حصول تصميم أول مركز طب أسرة بشرم الشيخ على شهادة «EDGE Advanced» الدولية للمباني الخضراء

وزير الصحة: تجهيز وتطوير 1500 وحدة رعاية صحية بمعايير التحول إلى الأخضر خلال 5 أعوام

المدير الإقليمي لمنطقة شمال أفريقيا والقرن الافريقي بمؤسسة التمويل الدولي يُشيد برؤية الدولة المصرية في تشييد المباني الصحية الخضراء

 

كتبت- أسماء إبراهيم

أعلن الدكتور خالد عبدالغفار وزير الصحة والسكان، اليوم الأحد، حصول تصميمات مركز طب الأسرة بحي النور بمدينة شرم الشيخ، على شهادة اعتماد Advanced» EDGE» الدولية للمباني الخضراء، الصادرة عن مؤسسة التمويل الدولية، كأول مركز صحة مصري يحصل على هذه الشهادة.

جاء ذلك في كلمة وزير الصحة والسكان، خلال احتفالية الإعلان عن حصول وحدة طب الأسرة بشرم الشيخ، على شهادة «EGDE» تحت شعار «البناء الأخضر يغير العالم»، بحضور الدكتور أنور إسماعيل مساعد وزير الصحة والسكان للمشروعات القومية، والدكتور محمد عبدالجواد الوزير المفوض ورئيس التعاون متعدد الأطراف مع الأمم المتحدة وقطاع المؤسسات المالية الدولية بوزارة التعاون الدولي، والدكتورة فاليري ليتشي رئيس التعاون الدولي بالسفارة السويسرية، والدكتور خالد الذهبي رئيس مركز البحوث والبناء.

وفي بداية الاحتفالية، تسلم وزير الصحة والسكان، شهادة الـ «EDGE Advanced» للمبانٍ الخضراء، من الشيخ عمر سيلا المدير الإقليمي لمنطقة شمال أفريقيا والقرن الإفريقي بمؤسسة التمويل الدولي، والذي أعرب عن تمنياته للوزير بدوام التوفيق والنجاح في تطوير المنظومة الصحية.

وأكد وزير الصحة والسكان، أن وحدة طب الأسرة بشرم الشيخ، يجري تجهيزها وتطويرها، وفقًا لمتطلبات الكفاءة والبناء في استهلاك «الطاقة والمياه ومواد البناء»، وفقًا لمنهجية «EDGE» بما يؤدي لخفض الانبعاثات الكربونية.

وأكد الدكتور خالد عبدالغفار، أن القيادة السياسية تضع على عاتقها الالتزام بتنفيذ كافة الاتفاقيات والمعايير التي تم بحثها والاتفاق عليها أثناء انعقاد مؤتمر الأمم المتحدة لتغيير المناخ COP 27، الذي استضافته مصر، بمدينة شرم الشيخ خلال شهر نوفمبر 2022، مؤكدا أن الدولة المصرية تتبنى استراتيجية واضحة نحو التحول الأخضر، وبناء منشآت صديقة للبيئة.

وأوضح الوزير، أنه وفقًا لشهادة إيدج المتطورة، فمن المتوقع أن يوفر مبنى طب الأسرة -فور إنشائه- استهلاك الطاقة بمقدار 47% عن المباني التقليدية، و25% من استهلاك المياه، و44% خفض في الطاقة المستهلكة بمواد البناء، مشيرًا إلى أنه من المتوقع أن تحقق المنشآة الخضراء خفض في انبعاث ثاني أكسيد الكربون بمقدار 23.404 طن في العام.

وأشار الدكتور أنور اسماعيل مساعد وزير الصحة للمشروعات القومية، إلى أن الوزير، لفت إلى تكاتف فرق العمل بوزارة الصحة والسكان، بالتعاون مع الجهات المنوطة، للاستفادة من خبرات الباحثين بمجالات الصناعة والتطوير، وذلك ببناء منشآت صحية خضراء تواكب المواصفات العالمية، في ترشيد استهلاك الطاقة والانبعاثات البيئية، مؤكدًا أنه في إطار تحقيق أهداف التنمية المستدامة، تسعى الوزارة، لتطوير وتحويل كافة المنشآت الطبية بجميع المحافظات لمباني خضراء.

وتابع أن الوزير، أكد حرص وزارة الصحة والسكان، على تذليل كافة العقبات والتحديات التي قد تواجه سير العمل في تطوير وتحويل المبانٍ نحو الأخضر، وذلك لضمان الحفاظ على البيئة، والالتزام بمعايير المناخ، بالتوازي مع صحة وسلامة المواطنين.

ومن جانبه، أشاد السيد الشيخ عمر سيلا المدير الإقليمي لمنطقة شمال أفريقيا والقرن الإفريقي بمؤسسة التمويل الدولي، برؤية الدولة المصرية في تنفيذ مشروعات تشييد المباني الصحية الخضراء، وفقًا للأكواد والمواصفات العالمية، مشيدا بقدرة مصر على تنفيذ مثل هذه المشروعات، وتطلعها للتوسع في إنشاء وتطوير المنشآت الطبية نحو الأخضر.

وفي كلمته، قال الدكتور وائل عبدالرازق رئيس قطاع الرعاية الصحية والتمريض بوزارة الصحة، إن الوزارة تسير وفق آلية متطورة من شأنها تحقيق أهداف التنمية المستدامة، لافتًا إلى أنه بمرور 5 أعوام، سيتم تجهيز 1500 وحدة رعاية صحية، بمعايير التحول إلى الأخضر، بما يساهم في انخفاض استهلاك المياه والكهرباء، بالإضافة إلى التخلص الآمن من النفايات الخطرة.

وعلى هامش الفعالية، قام وزير الصحة والسكان، بتكريم فرق العمل بقطاع المشروعات القومية بوزارة الصحة والسكان، ومؤسسة التمويل الدولية، والمركز القومي لبحوث الاسكان والبناء، نظرًا لجهودهم المبذولة لإنجاح مشروعات البناء والتطوير بخطة التحول الأخضر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.