وزير الدولة للإنتاج الحربي: نسعى إلى توطين أحدث التكنولوجيات العالمية وتحقيق الاكتفاء ذاتياً من الصناعات الحيوية

 

تفقد المهندس محمد صلاح الدين مصطفى وزير الدولة للإنتاج الحربي شركة أبو زعبل للصناعات الهندسية (مصنع 100 الحربي) التابعة لوزارة الإنتاج الحربي، يرافقه عدد من المسئولين بالوزارة والهيئة القومية للإنتاج الحربي.

حيث اطلع وزير الدولة للإنتاج الحربي على الموقف التنفيذي للمشروعـات الجـاري والمخطط تنفيذها بواسطـة “أبو زعبل للصناعات الهندسية” كما تفقد خطوط الإنتاج داخل الشركة.

وأشار إلى أنها تختص بتلبية إحتياجات القوات المسلحة من الأعيرة المختلفة للمدافع الثقيلة والمتوسطة وكباري الاقتحام سريعة الإنشاء والصلب المخصوص ومنتجاتها الحديثة من الصلب المدرع الذي يعتبر منتجاً استراتيجياً يمثل أساس صناعة المعدات القتالية والدفاعية من عربات مدرعة ودبابات، إلى جانب تصنيع العديد من المنتجات الهندسية التي تُستخدم في عدة مشروعات قومية مثل ألواح الصلب المدرفلة على البارد والساخن وعروق البيلت للحديد والصلب ومكونات مصانع تحويل القمامة إلى سماد عضوي وخزانات المياه والوقود المقاومة للصدأ والتي يتم تصنيعها وفقاً لأحدث الوسائل التكنولوجية وبأعلى معايير الجودة العالمية ، مشيراً إلى أن الشركة تتميز بتوافر خطوط إنتاج تضاهي خطوط الإنتاج العالمية وعمالة مدربة على أعلى مستوى.

وحرص الوزير “محمد صلاح” على الاستماع إلى رؤساء القطاعات والعاملين بالشركة وأجاب على استفساراتهم، مؤكداً على أن الوزارة تسعى إلى التطوير الدائم والاستثمار في العمالة وتدريبهم على أحدث التكنولوجيات التصنيعية وإعطاء الفرصة للشباب لتولي المناصب القيادية كما أكد على أهمية التعاون ما بين الشباب وأصحاب الخبرات لتطوير الأداء بالشركة.

وأكد على اهتمام وزارة الإنتاج الحربي بتوطين أحدث تكنولوجيات التصنيع في خطوط الإنتاج داخل شركاتها التابعة لزيادة المكون المحلي وتحقيق قيمة مضافة للاقتصاد القومي إلى جانب السعي نحو تحقيق الاكتفاء ذاتياً من الصناعات الحيوية ومنها على سبيل المثال الصلب المدرع المنتج بأكثر من سُمك لتفادى أي حظر على توريده قد يُفرض من جانب الجهات الخارجية المنتجة له.

وصرح المستشار الإعلامي لوزير الدولة للإنتاج الحربي والمتحدث الرسمي للوزارة محمد عيد بكر بأن هذه الجولة التفقدية تأتي في إطار الحرص على الإطلاع على الإمكانيات التكنولوجية والطاقات البشرية المتوفرة بالشركات والوحدات التابعة لوزارة الإنتاج الحربي ومتابعة الموقف التنفيذي للمشروعات التي تشارك في تنفيذها ومناقشة الخطط المستقبلية الموضوعة لهذه الشركات والوحدات وسبل تحقيقها وحث العاملين بشركات ووحدات الإنتاج الحربي على الحفاظ على التكامل بين كل الجهات التابعة بما يساهم في تحقيق مهمتها الأساسية المتمثلة في تلبية مطالب القوات المسلحة والذى ينعكس على حفظ أمن واستقرار الوطن، هذا إلى جانب دور الوزارة في المشاركة في تنفيذ مشروعات التنمية بالدولة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.