وزير الإسكان يتابع مشروعات تجديد أحياء القاهرة الإسلامية والفاطمية بمحافظة القاهرة

أخبار مصر , No Comment

الجزار: نهدف لترميم وتجديد وإعادة توظيف المنشآت الأثرية الإسلامية والفاطمية ذات الصبغة المعمارية والفنية المبهرة.. ووضعها على خريطة المزارات السياحية

 

 

تابع الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، الموقف التنفيذى لمشروعات تجديد أحياء القاهرة الإسلامية والفاطمية بمحافظة القاهرة، والتى ينفذها الجهاز المركزى للتعمير، من خلال جهاز تجديد أحياء القاهرة الإسلامية والفاطمية، موضحاً أن تلك المشروعات تهدف إلى ترميم وتجديد وإعادة توظيف المنشآت الأثرية الإسلامية والفاطمية، والتي تتميز بالصبغة المعمارية والفنية المبهرة، للمحافظة على التراث الآثرى لهذه المنشآت، ووضعها على خريطة المزارات السياحية.

وفى السياق نفسه، وتنفيذاً لتوجيهات وزير الإسكان بالمتابعة الميدانية للمشروعات، تفقد اللواء محمود نصار، رئيس الجهاز المركزي للتعمير، المشروعات التى ينفذها جهاز تجديد أحياء القاهرة الإسلامية والفاطمية، موجهاً بضرورة الالتزام بالمواعيد المحددة للانتهاء من تنفيذ تلك المشروعات، وبأعلى جودة، بما يتناسب مع القيمة التاريخية لتلك المنشآت الأثرية.

واستهل اللواء محمود نصار، جولته بتفقد مشروع ترميم وإعادة تأهيل وتوظيف وكالة قايتباى بشارع باب النصر بالجمالية، والتى بناها الملك الأشرف أبو النصر قايتباي في عام 885هـ – 1481م، وتعتبر من أجمل نماذج الوكالات الإسلامية التي تميزت بها العمارة فى العصر المملوكي، حيث تتميز الوكالة باتساعها، وكانت تستخدم كمخزن تجاري مكون من 3 طوابق (الطابق الأرضى كان للاستخدامات التجارية والطوابق المتكررة تستخدم كأماكن إقامة وإعاشة للتجار)، وتشمل أعمال المشروع، ترميم وإعادة توظيف الوكالة وتطوير المناطق المحيطة بها، بهدف الحفاظ على الطابع العمرانى والمعمارى للقاهرة القديمة، من خلال إعادة النبض لها، وتوظيفها واستغلالها كفندق سياحى (24 غرفة) ذى طابع أثرى، يتم تزويده بمفروشات تحاكى عصر إنشاء الوكالة لتصبح عنصر جذب ينتمى إلى أجواء القرن الخامس عشر، ومكوناته كالتالى (الدور الأرضى، يشتمل على مدخل استقبال للفندق، ومطاعم، ومكاتب إدارية، وخدمات لنزلاء الفندق، والأنشطة الترفيهية – الدور الأول والثانى، يضم كل منهما 12 جناحا فندقيا، وغرفا خدمية – دور السطح، وبه مطاعم، وعدد من الأنشطة التى تخدم النزلاء).

كما تفقد رئيس الجهاز المركزي للتعمير، أعمال تطوير ورفع كفاءة مسجد “سلطان المتحابين”، والذي يعتبر تحفة اسلامية أثرية تتوسط شارع الديورة بمنطقة عين الصيرة بمصر القديمة بمنطقة الفسطاط الأثرية، وتشمل أعمال ترميم ورفع كفاءة المسجد عمل فلتر زلطى وتنفيذ حماية وتدعيم للأساسات وترميم ورفع كفاءة مكونات المسجد، وتشمل الدور الأرضى بمساحة 470 م2 ويتضمن صحن (مصلى للرجال) أعلاه القبة الرئيسية وضريح العارف بالله الشيخ رجب محمد أبو خليل (أعلاه قبة ضريحية) وملحقات (غرفة الإمام – غرفة الكهرباء – دورات مياه الرجال)، والدور الأول، وهو دور ميزانين بمساحة 147 م2 يطل على الصحن (مصلى السيدات) – دورات مياه للسيدات – غرف إدارية 25 م2.

وأوضح اللواء محمود نصار، أن جهاز تجديد أحياء القاهرة الإسلامية والفاطمية، يتولى تنفيذ مشروع ترميم وإعادة تأهيل قصر “حبيب باشا السكاكينى” بالتعاون مع وزارة السياحة والآثار، وتم إقامته عام 1897م على يد حبيب باشا السكاكينى، فى منطقة الظاهر وسط مدينة القاهرة، على الطراز الإيطالي بمساحة 2698 م2، ويضم أكثر من 50 غرفة، ويصل ارتفاعه لـ5 طوابق (بدروم و4 أدوار متكررة)، ويحتوى على أكثر من 400 نافذة وباب، وبه حوالى 300 تمثال منها تمثال نصفى لحبيب باشا السكاكينى بأعلى المدخل الرئيسى للقصر.

وأضاف: سيتم إعادة توظيف قصر السكاكيني كمركز حضاري خدمي ثقافي فني، وتقوم الفكرة التصميمية على تعظيم قصر السكاكيني بتفريغ الساحة المحيطة به، وتصميم الساحة حول القصر كمنطقة ترفيهية مفتوحة في الهواء الطلق، حيث يعتبر القصر من أهم العناصر المعمارية، وسيتم إعادة التوظيف على النحو التالي، ساحة القصر، وتتضمن 12 منشأة خفيفة (كشك خدمة)، ومبنى دورات مياه – دور البدروم (خدمي) ويتضمن مكاتب إدارية وخدمية، ومطبخ، ودورات مياه – الدور الأرضي، وبه قاعة متعددة الاغراض (100 فرد)، وقاعة طعام (40 فردا)، ومنطقة انتظار (صالونات) – الدور الأول، ويتضمن 7 قاعات للندوات الثقافية والتعليمية، وتتوسطها منطقة انتظار، بجانب دورات مياه – الأدوار المتكررة (الثانى والثالث والرابع) تستخدم كمزار سياحى نظرا لما بها من مظاهر معمارية جمالية، كما سيتم رفع كفاءة واجهات العمارات بالمنطقة المحيطة والمطلة على القصر، وإعادة تخطيط الحركة المرورية للشوارع المحيطة بالقصر.

وأشار رئيس الجهاز المركزي للتعمير، إلى مشروع ترميم وإعادة تأهيل منزل زينب خاتون، والواقع في قلب القاهرة القديمة عند تقاطع عطفة الأزهري مع زقاق العنبة خلف الجامع الأزهر، وسط مجموعه رائعة من الآثار الإسلامية، ويرجع تاريخ إنشاء البيت إلى القرن الرابع الهجري والعاشر الميلادي، ويُعد منزل زينب خاتون أحد الأمثلة البارزة لمنازل العصر المملوكي، ويحتوي المنزل على عناصر معمارية وزخرفية مختلفة من شبابيك ومشربيات وأسقف خشبية وكوابيل مزخرفة ومذهبة وأرضيات رخامية وغيرها، وتبلغ مساحة المنزل 600 متر، ويتكون من دور أرضي وأول وثان، وتشمل الأعمال رفع كفاءة البيت، وإعادة توظيف فراغات الدور الأرضي لتضم كافتيريا ومطبخا ومنطقة خدمات، ومصعدين، بينما يضم الدور الأول، قاعة متعددة الأغراض وقاعة مؤتمرات ومنطقة خدمات بها حمامات، ويضم الدور الثانى كافتيريا بانورامية، بالإضافة لأعمال مكافحة الحريق وعمل خزان أرضي بمكعب حوالي 170 م3.

وقال اللواء محمود نصار، إن جهاز تجديد أحياء القاهرة الإسلامية والفاطمية، يتولى خلال العام المالى الحالى 2023/2024، تنفيذ عدد من المشروعات لصالح الغير، ومنها، إنشاء مبنى إدارة اجتماعية بشبين القناطر بتمويل من محافظة القليوبية، وأعمال طرق وتنسيق الموقع العام وتطوير البنية التحتية لمنطقة عمارات الأوقاف بالعجيزى حى أول طنطا بمحافظة الغربية، وأعمال رفع كفاءة وتجهيز ورشة تدريب مركز تجميل بمبنى جمعية الخدمات المتكاملة بمؤسسة الفتيات بالعجوزة، بتمويل من وزارة التضامن الاجتماعى، وترميم وكشف حفائر منطقة الفسطاط، بتمويل من صندوق التنمية الحضرية، والمرحلة الأولى من تطوير وصيانة مبنى رئاسة هيئة الطاقة الذرية بمدينة نصر، بتمويل من هيئة الطاقة الذرية.


بحث