وزير الأوقاف عن الشماتة في الموت: سوء أدب مع الله.. وعلى العاقل أن يتعظ

حرص محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، على توجيه رسالة للمواطنين بشأن “الشماتة في الموت”.

وقال جمعة، في رسالته عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، إن الشماتة في الموت سوء أدب مع الله، مشيرا إلى أنه على العاقل أن يعتبر ويتعظ من ذلك، ويكل أمر الخلق في أخراهم للخالق وحده.

من جانبها، أكدت دار الإفتاء أن تعليق بعض شباب السوشيال ميديا على مصائر العباد الذين انتقلوا إلى رحمة الله تعالى “ليس من صفات المؤمنين، ولا من سمات ذوي الأخلاق الكريمة”.

وأضافت الافتاء، في منشور عبر صفحتها على “فيسبوك”، أن “ما يزيد الأمر بعدًا عن كل نبل وكل فضيلة، أن تُشْتَمَّ في التعليق رائحة الشماتة وتمني العذاب لمن مات، فهذا الخُلق المذموم على خلاف سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، الذي كان حريصًا على نجاة جميع الناس من النار”.

وتابعت: “ليس الموت مناسبةً للشماتة ولا لتصفية الحسابات، بل هو للعظة والاعتبار، فإن لم تُسعفْكَ مكارم الأخلاق على بذل الدعاء للميت والاستغفار له، فلتصمت ولتعتبر، ولتتفكر في ذنوبك وما اقترفته يداك وجناه لسانك، ولا تُعيِّن نفسك خازنًا على الجنة أو النار، فرحمة الله عز وجل وسعت كل شيء”.

وقال شوقي علام مفتي الجمهورية، في بيان له: “ما زلنا في خضم الجائحة، نفقد يوما بعد يوم شخصية عامة، تغادرنا أجسادهم وتسكن تراب الوطن ليشكلوا تاريخه بعد أن كانوا جزءًا من تضاريسه، فعلى الراحلين السلام”.

وتابع: “نسأل الله لموتانا الرحمة والمغفرة، كما نسأله ألا يؤاخذنا بما يفعل السفهاء الشامتون في الموت، الذين قست قلوبهم فهي كالحجارة أو أشد قسوة، اللهم استرنا ولا تخزنا، ولا تفتنا ولا تفتن بنا، ونسألك يا ربنا حسن الختام”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.