مستشار مفتي الجمهورية يُفصح عن استراتيجية دار الإفتاء لعام 2023

كتب: أحمد محمود

 

صرَّح الدكتور إبراهيم نجم – مستشار مفتي الجمهورية، الأمين العام لدُور وهيئات الإفتاء في العالم – أن دار الإفتاء تسعى خلال العام الجديد 2023 إلى الاستمرار في العمل على تحقيق الريادة الإفتائية في الداخل والخارج وتسهيل الحصول على الخدمات الإفتائية المختلفة، وأنها وضعت لذلك خطَّة استراتيجية ستعمل على تنفيذها خلال العام الجديد.

 

 

وأضاف أن هذه الخطة تقوم على عدَّة محاور رئيسية يأتي على رأسها استكمال منظومة التطوير التي تقوم عليها الدار أفقيًّا ورأسيًّا، وذلك من خلال زيادة كفاءة إداراتها واستحداث إدارات جديدة تلبِّي حاجات الناس الشرعية للحصول على المزيد من الخدمات الإفتائية والشرعية والمجتمعية التي تواكب العصر، وتُسهم في إيصال الرسالة الإفتائية الصحيحة لجميع المسلمين في الشرق والغرب مثلما فعلت العام الماضي عندما استحدثت إدارات “الإرشاد الزواجي” و”نبض الشارع” والمحاكم” ووحدة “حوار” وغيرها من الإدارات استجابةً للواقع المتغير وتحدياته.

 

وأشار إلى أنَّ خطَّة الدار للعام الجديد تستهدف كذلك توسُّعَها رأسيًّا من خلال إنشاء فروع جديدة لنشر خدماتها في مختلف محافظات مصر، حيث تعتزم الدار افتتاح أفرع جديدة جاري العمل على تنفيذها في كلٍّ من محافظات: الدقهلية، والغربية، والسويس، يتبعها أفرع في محافظات أخرى، وذلك بعد افتتاح فرعين جديدين هذا العام في جامعة بني سويف ومحافظة مرسى مطروح؛ استكمالًا لخطَّتها الخمسية التي أعلنت عنها الدار من قبلُ وبدأت في تنفيذها.

 

واستكمالًا للدَّور العلمي والمجتمعي لفضيلة المفتي أوضح د. نجم أنَّ أجندة فضيلة مفتي الجمهورية للعام 2023 مليئة بالفعاليات والمؤتمرات المهمة التي سيشارك فيها فضيلته، حيث سيعمل فضيلته على تكثيف لقاءاته بالشباب من خلال المحاضرات والندوات في الجامعات المصرية، وكذلك بالتنسيق مع رؤساء الجامعات، فضلًا عن حضور العديد من المؤتمرات الدولية المهمة، حيث تلقَّى فضيلته أكثر من دعوة للمشاركة في مؤتمرات علمية دولية في عدد من البلدان خلال هذا العام.

 

هذا بالإضافة إلى جولات متنوعة لعلماء الدار في الداخل والخارج للتواصل مع المسلمين في كافَّة بقاع الأرض وتوضيح الصورة الحضارية للإسلام.
وأشار مستشار فضيلة المفتي إلى أنَّ خدمات الإرشاد الزواجي قد لاقت قَبولًا كبيرًا في المجتمع المصري خلال الفترة الماضية، لذا ستعمل الدار خلال العام 2023 على الاستمرار في تقديم خدماتها المجتمعية والتوسُّع في دورات المقبلين على الزواج، سواء في المقرِّ الرئيسي للدار في القاهرة، أو في باقي محافظات الجمهورية المختلفة التي بدأتها هذا العام بافتتاح أول دورة للمُقبلين على الزواج في محافظة الإسكندرية، يتبعها عقد دورات في محافظات أخرى خلال العام، ولن تكتفيَ الدار بهذا، بل ستتيح هذه الدورات كذلك إلكترونيًّا عن طريق خدمات البثِّ المباشر.

 

 

أما عن الفضاء الإلكتروني فأوضح د. نجم أنَّ الدار مستمرة خلال العام الجديد في الاستفادة من كافة منصات التواصل الاجتماعي التي تشهد إقبالًا كبيرًا لما لها من تأثير على المتابعين من أعمار مختلفة وخاصة الشباب، لذا فإن الدار حريصة على أن تكون على تواصل مع مستخدمي المنصات ومواقع التواصل الاجتماعي وتقديم خدماتها الإفتائية والمجتمعية المتنوعة من خلالها تيسيرًا على الناس، وللوصول إلى قطاع كبير منهم في سهولة ويسر، وذلك من خلال آليات عدَّة منها المعلومات الإفتائية والشرعية الميسرة، وإطلاق حملات إلكترونية جديدة لبناء الوعي تشتبك بشكل سريع مع القضايا المعاصرة التي تبرز على الساحة، وتخصيص عدد من اللقاءات المرئية مع علماء الدار من خلال خدمة البثِّ المباشر على صفحة الدار الرسمية لزيادة الوعي الإفتائي، والإجابة عن تساؤلات الناس.

 

 

وأضاف مستشار فضيلة مفتي أن الدار تؤمن بأهمية التدريب والتأهيل الإفتائي للعاملين في مجال الفتوى من أجل ضبط بوصلة الإفتاء وإنشاء مرجعيات إفتائية وَفق منهجية علمية منضبطة تدرك الواقع إدراكًا جيدًا وتتفاعل مع القضايا المعاصرة، وتقدِّم رؤية علمية مستنيرة، لذا فإنَّ الدار خلال هذا العام ستعمل على التوسُّع في عقد برامجها التدريبية للمفتين، سواءٌ المباشرة أو عن بُعد لنشر المعارف الإفتائية عبر إدارة التدريب بالدار.

 

وأكد د. نجم أن دار الإفتاء ماضية في حربها ضد كافة أشكال التطرف الفكري والسلوكي واللا ديني من خلال مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة الذي يرصد كلَّ ما يصدر عن الجماعات المتطرفة من أفكار وآراء وإصدارات، ويقوم بتحليلها والرد عليها وتفنيد فكرها المنحرف، وكذلك من خلال مركز سلام لدراسات التطرف وإصداراته ودراساته المهمة وبرامجه التي وضعها لمواجهة الفكر المتطرف بكافة أشكاله، كما ستعمل الدار على مواجهة الانحرافات السلوكية المتمثلة في انتشار موجات الإلحاد وخطابات الكراهية والتنمُّر وغيرها من السلوكيات الخاطئة وذلك من خلال وحدة “حوار” بدار الإفتاء التي ستعقد العديد من وِرَش العمل والمحاضرات واللقاءات الفكرية؛ لمناقشة القضايا والأفكار والأطروحات الإلحادية والشبهات مع بعض الأشخاص الذين يأتون لمقرِّ وَحدة حوار بدار الإفتاء، والتعامل مع المترددين على الدار الذين لديهم ميول مضطربة ومتابعتهم من خلال الأدوات والوسائل العلمية والنفسية والإرشاد السلوكي المعرفي، وذلك كله من خلال الاستعانة بالمتخصصين.

 

واستكمالًا لتفعيل منظومة الذكاء الاصطناعي والتحوُّل الرَّقْمي بدار الإفتاء وتعظيم الاستفادة منها على سيرورة العمل الإلكترونية بالدار، سيتم تطوير العمل بتطبيق فتوى برو ليشمل لغاتٍ جديدةً بالإضافة إلى الإنجليزية والفرنسية، هذا بجانب استحداث خدمات جديدة تيسِّر وتسهِّل حصول المستفتي على خدمات التطبيق، وتحسِّن من جودة الخدمة المقدمة لمستخدمي التطبيق.

 

كما أنه في العام الجديد سيتم استكمال المرحلة الثانية لمحرِّك البحث الإلكتروني للمؤشِّر العالمي للفتوى بعد أن جمع أكثر من 2 مليون فتوى على قاعدة البيانات، حيث ستمثل هذه المرحلة تفعيل آلية الذكاء الاصطناعي في التحليل والتصنيف والاستبعاد؛ ممَّا يوفِّر جهدًا في الرصد والتحليل، وأيضًا يضمن دقَّة في تحليل البيانات التي سيترتب عليها بناء السيناريوهات المستقبلية والدراسات الاستشرافية في الحقل الإفتائي.

 

وفى إطار مشاركة دار الإفتاء أعمالها مع سائر المعنيين بالفتوى والإفتاء من خلال إصداراتها ومطبوعاتها، قال الدكتور إبراهيم نجم: إنَّ الأمانة العامة لدُور وهيئات الإفتاء في العالم، بصدد استكمال موسوعة “المَعلمة المصرية للعلوم الإفتائية” التي بلغت خمسين مجلدًا لتصل إلى ثمانين مجلدًا بنهاية هذا العام، إلى جانب عدد من المشروعات البحثية في مجالات المعاملات المالية المعاصرة والأحوال الشخصية والنوازل المتعلقة بالعبادات، فضلًا عن العديد من الإصدارات الأخرى التي تخدم الحقل الإفتائي والعاملين فيه.

 

وعلى صعيد المؤتمرات الدولية أشار مستشار فضيلة المفتي إلى أنَّ دار الإفتاء تعتزم هذا العام عبر الأمانة العامة لدُور وهيئات الإفتاء في العالم عقد مؤتمرها العالمي الثامن في 2023 الذي يأتي تحت عنوان: “الفتوى وصناعة السلام العالمي”؛ حيث تتمثَّل رسالته في الاتفاق على آليات التعاون بين دُور وهيئات الإفتاء في سبيل تحقيق الأهداف المشتركة والمشاركة في بناء السلام العالمي وتقديم معالجة لتحديات السلام العالمي وعلاقة الفتوى به.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.