في لقائه مع رؤساء الإدارات المركزية :وزير القوى العاملة: نمتلك إمكانيات تؤهلها للقيام بدور أكبر في خدمة الوطن والمواطن

الوزير يوجه بتطوير “منظومة المعلومات” وحصول المواطن على خدماته من “الوزارة” بمصداقية.

طموحاتنا في” الجمهورية الجديدة” وخطط “التحول الرقمي”كبيرة 

حريصون على وجود “بنك معلومات” بشأن “سوق العمل “يخدم مؤسسات الدولة بما تحتاجه من بيانات.

المواطن المصري يحتاج الان اكثر من اي وقت مضى أن يشعر بدور أكبر لوزارة القوى العاملة

وجه وزير القوى العاملة حسن شحاتة، رؤساء الإدارات المركزية بالوزارة إلى العمل بروح الفريق الواحد، من خلال خطة واضحة قائمة على المعلومات ،والبيانات الصحيحة ،والتنسيق مع كافة الجهات المعنية للبدء في تنفيذ خطة عمل منظمة، لخدمة سوق العمل في الداخل الخارج ،وتوفير الدراسات والأبحاث والمعلومات الحقيقية والموثقة ،وتطوير “منظومة المعلومات “،مؤكدا أن “الوزارة ” تمتلك من الإمكانيات والقدرات والبشرية ،والادارية ما يؤهلها للقيام بدور أكبر في خدمة الوطن والمواطن ،وتقديم معلومات لمؤسسات الدولة بكل ما يخص ملف “القوى العاملة”..جاء ذلك خلال لقاء” الوزير” صباح اليوم الخميس، بديوان عام الوزارة ،مع السادة وكلاء الوزارة،رؤساء الإدارات المركزية لمراجعة خطة عمل كل إدارة ،والعمل على دراسة كافة الملفات التي تختص بها الوزارة ..

وقال الوزير إن المواطن المصري يحتاج الآن أكثر من أي وقت مضى أن يشعر بدور وزارة القوى العاملة بشكل عملي، وبكل مصداقية وشفافية،وكذلك دورها في التفاعل بشكل أكثر مع سوق العمل الداخلي والخارجي، من خلال استراتيجية حقيقية تتوفر فيها كافة المعلومات اللازمة خاصة في ملفات التشغيل والتدريب، والسلامة والصحة المهنية والتفتيش، والعمالة غير المنتظمة ،ومراكز التدريب الاداري لتأهيل العاملين بمديريات القوى العاملة ،وغيرها من الملفات،وذلك تماشيا مع طموحات الدولة المصرية ،في” الجمهورية الجديدة”وخطط “التحول الرقمي”..موضحا أن الوزارة حريصة على وجود “بنك معلومات” قوى يخدم مؤسسات الدولة بما تحتاجه من بيانات عن سوق العمل .. ودار حوار بين “الوزير”،ووكلاء الوزارة بشأن التعامل والتواصل بين الادارات المركزية ،والمديريات بالمحافظات ،موجها بالمتابعة اليومية للتأكد من حصول المواطن على خدماته من “الوزارة”،خاصة تقديم كافة الخدمات لذوي الاحتياجات الخاصة ،ومتابعة مدى مصداقية المنشآت التي تعلن عن توفير فرص عمل لديها ..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.