إنعاش الصحة بالسلام الجمهورى ..بقلم د.صباح الحكيم

جائنى اليوم  بيان وزاره الصحة لكى انشرة في جريدتى كالعادة ولكن استوقفنى عنوان البيان وهو “وزيرة الصحة تلزم المستشفيات باذاعة السلام الجمهوري وقسم الاطباء لتعزيز قيم الانتماء ” .قرأت الخبر أكثر من مره وبصراحة لا أخفيكم سرا .ضحكت في البداية وسألت نفسى ماذا تقصد معالى الوزيرة من هذا القرار؟ ماذا تقصد بكلمه قيم الانتماء للوطن ؟وهل الأنتماء للوطن يكون من خلال أذاعة السلام الجمهورى ؟ وهل عند بث السلام الجمهورى سيذكر الأطباء بمبادىء الأنسانية وسوف تجعل الأطباء “حنينين على المرضى ” والاغرب بقه بأن القرار ملزم ويعمم على جميع المستشفيات وعلى جميع الأقسام في المستشفيات ….. بصراحة شديده كنت في ذهول بل مازالت حتى وانا أكتب هذة الكلمات وانا في ذهول وتساؤلات ..أليس قيم الأنتماء تاتى عندما يأخذ المريض حقة ؟  هل حلت كل القضايا الطبية الخاصة بالمواطن من نقص في الأدويه .ونقص في الرعايات المركزة ..ونقص في الحضانات …ونقص في عدد الأسره …ونقص في التمريض …ونقص في تقديم الخدمة …ونقص في حجرات العمليات …بل وقوائم الأنتظار في جميع المستشفيات …معالى الوزيرة هل السلام الجمهورى داخل المستشفيات يجعل حقا الطبيب يعطى المريض حقة ؟ هل حقا مشاكل غسيل الكلى أنتهت وعمليات القلب المفتوح وقوائم الانتظار بمعهد القلب أنتهت ؟؟ أى قرار هذا في وسط الضغوط المالية والنفسية للمواطن المصرى العادى …ومابالك بالمريض ؟   وكيف نزايد على إذاعه السلام الجمهورى ؟آليس السلام الجمهورى قانونا عندما يذاع لابد من الوقوف أثناء آذاعتة ؟هل  الأطباء والممرضات يقفون في الصباح قبل العمل أم بعد العمل .أم أثناء العمل لسماع السلام الجمهورى ..السلام الجمهورى يا معالى الوزيرة ليس هو بالموسيقى الهادئه لراحة المريض وراحة أعصاب الطبيب آثناء أداء عمله .ولا أيضا السلام الجمهورى هو بالشىء الهين الذى يذاع وكأن شيء لم يكن …معالى الوزيرة  هذا القرار يهين السلام الجمهورى لانة لم يأخذ حقة في التقدير والأحترام …ففى كل دول العالم السلام الجمهورى هو البصمة الحقيقة للدولة .فكيف لنا في أ كبر وأعظم دولة نهين بصمتة ؟..كيف يعزف ويذاع السلام الجمهورى في المستشفيات التي تشغى بالمرضى والألم والأنيين ..طيب.وبالنسبه للطؤارى كيف يتم فيها هذا التعميم ؟آليس من المنطق أن نعمم على جميع المستشفيات التواجد في المواعيد الرسميه ؟ أليس من المنطق التفكير خارج الصندوق لراحة المريض وراحة الطبيب وراحة  العامل وراحة الممرضه ؟ أليس من حق المواطن المصرى بل المريض المصرى أن يأخذ كافة حقوقة  في العلاج ؟ آليس من حق المريض أن  لا يعول هم مكان للعلاج ؟ آليس من حق المريض بدلا من البحث عن كيفية أستخراج قرار على نفقة الدولة أن يعمم قرار بأن يأخذ المريض علاجة وخدمتة ثم يستخرج له القرار طالما هو يتعالج داخل مستشفيات وزارة الصحة؟  تسأؤلات كثيره معالى ألوزيرة وقضايا كثيرة وملفات طبيه كثيرة  كان من باب أولى تأخذ حيز الأهتمام للمناقشة والتفكير وأخذ القرارت الهادفه ..ليس معنى كلامى هذا أننى استنكر السلام الجمهورى .ولكن معنى كلامى هو وضع السلام الجمهورى في مكانة الحقيقى واللائق به كنشيد وطنى له بصمة حقيقة في مكانة الحقيقى ..لابد من إننا نفكر ونعمل بل ونساعد على العمل ليس حل المشاكل يكون بهذة الطرق الغير مدروسة .وأيضا الغير لائقة  لشعب يشعر بالضيق والضجر من كل المؤشرات حولة .أعلم جيدا آنكى تواصلى ألليل بالنهار من كثرة ألاعباء ولكن ليس كل الحلول تكون مناسبه لبعض المشاكل ..معالى الوزيرة لدينا ملفات كثيرة ولدينا قنبلة موقؤتة في زيادة أسعار ألدواء وأسعار تذاكر المستشفيات وأهم قضايانا هي ألتامين الصحى .

وليس بقرار يعزز من قيم الأنتماء للوطن لجميع المستمعين في المستشفيات سواء للمريض أو الأطقم الطبية.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.