وزير المالية يكشف فئات التعريفة الجمركية المعدلة تشجيعًا للصناعة الوطنية

 

أكد الدكتورمحمد معيط، وزيرالمالية، أنه تم تعديل بعض فئات التعريفة الجمركية؛ تشجيعًا للصناعة الوطنية، وتعميقًا للإنتاج المحلى، على نحو ُسهم في تحفيز بيئة الاستثمار، وتعظيم قدراتنا الإنتاجية، وتعزيز القوة التنافسية للمنتجات المصرية في الأسواق العالمية.

وقال الوزيرفى بيان، الإثنين، بعد موافقة مجلس النواب على القرارالجمهورى رقم ٥٥٨ لسنة ٢٠٢١ بتعديل بعض فئات التعريفة الجمركية، إنه تم خفض الضريبة الجمركية من ٦٠٪ إلى ٢٪ لـ «الرؤوس النافثة للأوعية المعباة تحت ضغط» (رؤوس البخاخات)؛ باعتبارها من مستلزمات الإنتاج لعدد من الصناعات، وتم فرض ضريبة جمركية على ما يرد في شكل «ألواح من الجرانيت» بنسبة ٢٠٪ مع الإبقاء على الضريبة الجمركية، كما هي، للكتل من الجرانيت حيث إنها من الاحتياجات الأساسية للمراحل الأولى لصناعة الجرانيت؛ وذلك لحماية الصناعة المحلية للجرانيت، خاصة أن المنتج النهائى المستورد من الجرانيت يخضع لضريبة جمركية ٤٠٪، مؤكدا أن المعالجة الجمركية لتعريفة «الجرانيت» تحقق التوازن المطلوب بين مستلزمات الإنتاج والسلع الوسيطة، والمنتجات النهائية.

 

وأشار إلى أنه تم فرض ضريبة جمركية على الخلايا الضوئية المستوردة باعتبارها منتجًا نهائيًا بما يعادل ٥٪، خاصة أن المكونات الأساسية للخلايا الضوئية تخضع بالفعل لفئات ضريبية تتراوح بين ٢ إلى ٥٪، لافتًا إلى أن المعالجة الجمركية لتعريفة «الخلايا الضوئية» تحقق التوازن المطلوب بين مستلزمات الإنتاج والسلع الوسيطة، والمنتجات النهائية.

 

وأوضح معيط أنه تم فرض ضريبة جمركية بما يعادل ١٠٪ على الهواتف المحمولة المستوردة؛ تحفيزًا للصناعة المحلية في تكنولوجيا المعلومات خاصة الموبايلات، مع الإبقاء على أجهزة الحاسب الآلى وملحقاته و«التابلت» معفاة؛ باعتبارها إحدى الأدوات الرئيسية للتحول الرقمى، وتطوير منظومة التعليم.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.