وزير المالية: مصر على استعداد لإتاحة تجربتها فى الإصلاح للدول الإفريقية

قال محمد معيط، وزير المالية، إن مصر على استعداد لإتاحة ونقل تجربتها فى إصلاح السياسات المالية والتوسع فى ميكنة المالية العامة لأشقائها من الدول الإفريقية، تنفيذا لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى، وما أعلنه من مبادرات خلال تسلمه رئاسة الاتحاد الافريقى، «الرئيس وجه الحكومة بالاهتمام بتعميق التعاون بين مصر والدول الافريقية وعلى جميع المستويات السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية»، بحسب بيان لوزارة المالية أمس.
جاء ذلك خلال مشاركة وزير المالية فى الدورة الثانية والخمسين لمؤتمر وزراء المالية والتخطيط والتنمية الاقتصادية الأفارقة فى دورته الـ52، والمنعقد فى مدينة مراكش بالمغرب تحت عنوان «السياسات المالية لتمويل التنمية المستدامة فى إفريقيا».
وأضاف معيط، أن استخدام القارة للتطبيقات التكنولوجية فى مجال السياسات المالية والضريبية، يسهم فى زيادة كفاءة السياسات المالية والضريبية بالدول الإفريقية، وبما ينعكس على زيادة إيراداتها الضريبية بنسب تتراوح بين 3% و4% مقارنة بمستوياتها الحالية، لافتا إلى أن التكنولوجيا يمكنها تسهيل عمليات ضم بعض القطاعات التى يصعب حصرها إلى القاعدة الضريبية مثل «الاقتصاد الرقمى والاقتصاد غير الرسمى».
وأشار معيط إلى أنه لم يبق للبلدان الإفريقية سوى ما يزيد قليلا عن عقد من الزمن لتحقيق أهداف خطة التنمية المستدامة لعام 2030، والرامية إلى انتشال ملايين الأفارقة من مستويات الفقر، والحد من التفاوتات فى المستويات المعيشية وتعزيز التنمية المستدامة مما يفرض عليها الإسراع فى خطط التطوير والتحديث واستكمال إصلاحات السياسات المالية التى أسهمت فى ارتفاع نسبة الإيرادات الضريبية على مستوى القارة كنسبة من الناتج المحلى الإجمالى بنسبة 15% فى الفترة بين عامى 2000 و2017، مضيفا أنه رغم هذا الارتفاع لا تزال هناك فجوة تمويلية ينبغى سدها من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة بالقارة.
فى سياق متصل شاركت هالة السعيد، وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى، فى تحالف الشباب من أجل القيادة والتنمية فى إفريقيا، على هامش مشاركتها بفعاليات مؤتمر إفريقيا لوزراء المالية والتخطيط والتنمية الاقتصادية الأفارقة.
وقالت السعيد: «عند إطلاق الحكومة المصرية لاستراتيجية التنمية المستدامة رؤية مصر 2030 والتى تعد النسخة الوطنية من الاستراتيجية الأممية كان الشباب هم الجزء الرئيسى فى النهج التشاركى لإعداد الرؤية بل إن الشباب يمثلون محورا مشتركا فى الـ17 هدفا من أهداف الاستراتيجية»، مشيرة إلى أن رؤية مصر 2030 تهدف إلى جعل شبابنا أكثر إبداعا وابتكارا وإنتاجية من خلال تزويدهم بالمعرفة والتكنولوجيا.
وتابعت أن مصر تعمل على تمكين الشباب بتزويدهم بالكثير من بناء القدرات، مشيرة إلى البدء منذ 3 سنوات، بإطلاق برنامج تأهيل الشباب للقيادة والذى يتم بشكل متصل على جميع المحافظات بجذب الشباب لتشجيعه وإمدادهم بالمزيد من المهارات لتعزيز قدراتهم مشيرة إلى البدء كذلك فى إضفاء الطابع المؤسسى على هذا البرنامج.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.