وزير التعليم العالي: إنشاء جامعات بتخصصات جديدة لتقليل الإقبال على الكليات النظرية

أكد الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي حرص الوزارة على تعزيز الشراكات مع الجامعات الأجنبية والاستفادة من خبراتها وما وصلت إليه من تقدم في مختلف مجالات العلوم، لافتا إلى أن مصر جزء من منظومة عالمية وأن ما يميز دولة عن أخرى هو القدرة على التميز والوصول للجودة المطلوبة لتقديم خريجين لديهم القدرة على تلبية احتياجات أسواق العمل المختلفة.

وقال الدكتور خالد عبدالغفار -خلال المؤتمر الصحفي الذى عقده مساء اليوم على هامش الدورة الثانية للمنتدي العالمي للتعليم العالي والبحث العلمي المقام على مدة 3 أيام وافتتحه الرئيس عبدالفتاح السيسي بالعاصمة الإدارية الجديدة – إنه يسعى لإنشاء جامعات جديدة بتخصصات جديدة وفكر جديد لتقليل الإقبال على الكليات النظرية التي لا يتطلبها سوق العمل، لافتا إلى أن زيادة أعداد الطلاب في عدد من الكليات النظرية يأتي بسبب عدم التوسع في الكليات بشكل يتناسب مع الزيادة السكانية خلال السنوات الماضية.

وأشار وزير التعليم العالي إلى أن وظائف المستقبل واحتياجات سوق العمل تختلف من دولة لأخرى حسب متطلباتها وعاداتها، موضحًا أنه بالنسبة للوظائف التي اختفت عالميًا بعضها يمكن الاستغناء عنها في مصر وبعضها يصعب الاستغناء عنها.

ووجه عبد الغفار الشكر للرئيس عبدالفتاح السيسي على دعم منظومة التعليم العالي بالمشاركة الفعالة وبمختلف الطرق الممكنة، من أجل تطوير الجامعات وتقديم تعليم ذو جودة عالية، مشيرا إلى أن الجلسة الصباحية تم الحديث عن وظائف المستقبل والثورة الصناعية الرابعة والخامسة، لافتا إلى أن المؤتمر سوف يشهد عدد من الجلسات الخاصة بإمكانيات التوظيف فى عصر الأوبئة والمهارات المطلوبة لاحتياجات سوق العمل فى المستقبل والدراسات المتنوعة والبينية لخدمة المجتمع.

وتابع قائلا، إن الجميع اعتاد من الرئيس عبدالفتاح السيسي الدعم بالحضور والمشاركة، وأن منظمة الايسيسكو سعدت جدا بالمنح التى أمر بها الرئيس وهى تخصيص 100 منحة مجانية للطلاب الموهوبين للدراسة بالجامعات، وأنه سيتم وضع آلية لتنفيذ صندوق دعم التعليم داخل الإيسيسكو وسنبحث مع الدول الإسلامية المشاركة فيه.

ونوه إلى أنه ولفترات طويلة كانت منظومة التعليم لايحدث فيها توسع فيما يخص زيادة أعداد الطلاب، وعندما فتحنا جامعات جديدة بفكر جديد ودون نشر الأنماط السابقة اعتمدت الجامعات الجديدة على برامج بمفهوم جديد يلبي احتياجات أسواق العمل المختلفة، موضحا أن الثورة الصناعية الرابعة ستنتهى بعد أعوام قليلة والتسارع فى التكنولوجيا شديد جدا وهى تتغير كل يوم لذلك ما نفعله ونحققه هو محو الأمية الرقمية.

وذكر الدكتور خالد عبدالغفار أن هناك مفهوما خاطئا وهو أن الجامعات العالمية تدار بعدد كبير من أعضاء هيئة التدريس وهذا غير صحيح والكليات الجديدة لدينا تدار بأعداد قليلة لكن المهم تفرغهم الكامل، لافتا إلى أن التعليم سلعة تأخذ وقت لتظهر نتائجها ويجب أن نصبر على نتائجه وأن هناك منافسة شريفة بين الجامعات الخاصة والأهلية فضلا عن وجود فرص للطلاب الراغبين في الدراسة بالجامعات الدولية الموجودة حاليا في مصر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.