وزيرة الصحة تتفقد مستشفيى بورسعيد العام وبور فؤاد العام.. وتؤكد: الدولة تتحمل علاج الأسر الأولى بالرعاية.. والتحدى الأكبر فى “استدامة التمويل”.. وتطالب بتوعية المواطنين بخدمات التأمين الصحى الجديد

أكدت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، أن الدولة تتحمل علاج الأسر الأولى بالرعاية فى التأمين الصحى الشامل، من خلال ملف وزارة التضامن الاجتماعى،  فضلا عن أن القادرين سوف يسددون قيمة الاشتراك الذى سيتم تحديده خلال الأيام القادمة.

جاء ذلك، خلال جولة الوزير التفقدية بمركز الجوهرة الطبى، بحضور المحافظ اللواء عادل الغضبان والدكتور عادل تعيلب وكيل وزارة الصحة بمديرية الشئون الصحية ببورسعيد.

فى نفس السياق، تفقدت الوزيرة مستشفيى التضامن التابعة التأمين الصحى والنصر العام، وخلال جولتها طالبت الوزيرة بأن تكون مستشفى النصر العام بها تخصصات متميزة مثل جراحة القلب والصدر والأورام للأطفال، فضلا عن الرعاية المركزة والحرجة للأطفال مع زيادة الأسرة.

كما تفقدت وزيرة الصحة، مستشفى بورسعيد العام، يرافقها المحافظ اللواء عادل الغضبان والدكتور عادل تعيلب وكيل وزارة الصحة بمديرية الشئون الصحية ببورسعيد.

 كما تفقدت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، يرافقها اللواء عادل الغضبان، محافظ بورسعيد، اليوم، أعمال التطوير والإنشاءات، بمستشفى بور فؤاد العام، ووحدة صحة بور فؤاد 2، كإحدى المنشآت الطبية ضمن منظومة التأمين الصحي الجديد.

ووجهت الوزيرة، بسرعة الانتهاء من أعمال التطوير والإنشاءات بمستشفى بورفؤاد العام، وفقا للخطة الزمنية المحددة، مؤكدة على تطبيق معايير الجودة العالمية سواء فى أعمال الإنشاءات او التجهيزات.

كما تفقدت وزيرة الصحة، أعمال التطوير بوحدة صحة بور فؤاد 2، مشيرة إلى أن الوحدات الصحية هى نواة تطبيق قانون التأمين الصحي الجديد، والتى توليها الوزارة اهتماما بالغاً.

ووجهت بسرعة الانتهاء من أعمال الإنشاءات بوحدة صحة المناخ جاء ذلك خلال تفقدها لأعمال الإنشاءات بالوحدة، مؤكدة على ميكنة كافة الوحدات الصحية بالمحافظة.

كما تفقدت الخدمات الطبية المقدمة للمواطنين بمستشفى “المصح البحرى” للنساء والتوليد، مؤكدة أن هذا المستشفى سيخدم المنظومة الجديدة، بما فيها من تجهيزات طبية وكوادر بشرية على أعلى مستوى.

وتفقدت وزيرة الصحة والسكان، أعمال تطوير مبنى الطوارئ والغسيل الكلوى والمبنى الإدارى، والعيادات الخارجية، كما تفقدت المنشآت الطبية ووحدات الرعاية الصحية، للتأكد من مدى جاهزيتها، استعدادًا لتطبيق منظومة التأمين الصحى الشامل ببورسعيد.

والتقت الدكتورة هالة زايد، فور وصولها محافظة بورسعيد، اللواء عادل الغضبان، محافظ بورسعيد، وذلك بديوان عام المحافظة، لمناقشة خطوات بدء تطبيق قانون التأمين الصحى الشامل الجديد، وتناول اللقاء الأساليب والطرق التى سيتم توعية المواطن البورسعيدى بها وبخدمات التأمين الصحى الجديد، تمهيدا لتطبيق المنظومة الجديدة.

وأكدت على ضرورة تدريب وتحسين أداء الأطباء والفريق الطبى الذى سيقوم بالعمل فى المنظومة الجديدة، لافتة إلى حصر كافة التخصصات الطبية بالمحافظة وتوفير التخصصات التى بها عجز على الفور، قبل بدء المنظومة الجديدة.

وعلى هامش لقاءها بمحافظ بورسعيد عقدت مؤتمرًا صحفيًا، أكدت فيه وزيرة الصحة والسكان، أنه يتم العمل فى المنظومة الجديدة بالتوازى وهو دخول عدد من المحافظات منظومة التأمين الصحى دفعة واحدة.

وتابعت وزيرة الصحة، أنه سيتم إعادة إحياء تنفيذ المستشفيات النموذجية، “وهى مستشفيات ذات جاهزية عالية وتقدم الخدمات الصحية وفق معايير الجودة”.

ولفتت الدكتورة هالة زايد، إلى أن التحدى الأكبر فى تطبيق التأمين الصحى ليس أعمال البنية التحتية فحسب، بل استدامة التمويل وتوفير القوى البشرية من كافة التخصصات، لذلك تم حصر القوى البشرية ليتم استيفاء التخصصات التى بها عجز، وفق خطط تدريبية محددة.

وأكدت وزيرة الصحة والسكان، خلال المؤتمر الصحفى، أن منظومة التأمين الصحى الجديد سيتم تطبيقها بالشكل الجيد بما يليق بالمريض المصرى، فضلا عن الاهتمام بالتأهيل الطبى بالطبيب المصرى والذى هو محل ثقة العالم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.