وزيرة التخطيط: أزمة كورونا تسببت في خسائر تصل إلى 22 تريليون دولار

قالت هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، إن الدولة ضخت استثمارات بلغت 3.6 تريليون جنيه، خلال الفترة من عام 2015 إلى 2021، وهو ما ساهم في زيادة نصيب الفرد من هذه الاستثمارات العامة بنسبة 440% خلال نفس الفترة.

جاء ذلك خلال مؤتمر قمة مصر الاقتصادية، للعام الثالث على التوالي، لمناقشة القضايا التمنوية والاقتصادية الرئيسية في مختلف القطاعات.

وأوضحت أن هذه الاستثمارات ساهمت في توفير فرص عمل، مشيرة إلى أن عدد الخريجين يبلغ 850 ألف خريج كل عام، وهو ما يحتاج إلى أن نوفر لهم فرص عمل، لتحريك عجلة التنمية الاقتصادية.

وأوضحت أن مصر لم تكن بمعزل عن العالم، ولكن الأزمة عندما جاءت كانت مصر قد قطعت شوطا كبيرا جدا منذ إطلاق خطة الإصلاح الاقتصادي ورؤية مصر 2030.

وأشارت إلى زيادة معدل النمو الاقتصادي في ديسمبر 2019 لأعلى مستوى فى 11 عاما، ليصل إلى 5.6%، مع تراجع عجز الموازنة وهو ما ساهم في القدرة على التصدي لتداعيات فيروس كورونا، حيث تم التدخل لمساندة الأنشطة الاقتصادية المختلفة من خلال الـ100 مليار جنيه التي خصصها الرئيس عبدالفتاح السيسي.

وعلى المستوى العالمي، قالت إن أزمة كورونا تسببت في خسائر تصل إلى 22 تريليون دولار، مشيرة إلى أنها أثرت على الفقر، وهي من أكبر الأزمات على مستوى العالم، وأثرت على كل القطاعات بشكل كبير.

وأوضحت أنه رغم التعافي لمؤشرات الاقتصاد وتوقعات بأن يرتفع النمو الاقتصادي العالمي إلى 5%، إلا أن هناك مخاوف من العاملين في الأسواق الاقتصادية.

وتابعت أن بداية مراحل التعافي يحدث طلب متزايد ولا يقابله عرض بنفس المستوى، الذي يعرف بـ”حالة التعافي غير المتوازي”، مشيرة إلى أن مؤشر سلاسل التوريد يشهد حالة من عدم الاستقرار بسبب اضطراب الخدمات وارتفاع أسعار الشحن.

وأضافت أن أسعار الطاقة تأثرت بشكل كبير وارتفعت بنسبة 50% إلى 80%، والتي أدت إلى ارتفاع عدد كبير من السلع والخدمات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.