«من لا يملك» يمنح «من لا يستحق».. ترامب يمنح الجولان لإسرائيل

غارات مكثفة على القطاع بعد تعهد نتنياهو بـ« رد قوى».. والرئيس الأمريكى: سنقف إلى جانب إسرائيل للأبد.

على طريقة «وعد بلفور» الذى منح بموجبه «من لا يملك» أرض فلسطين لـ«من لا يستحق»، وقع الرئيس الأمريكى، دونالد ترامب، أمس، فى البيت الأبيض، على مرسوم ينص على اعتراف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل على الجولان السورى المحتل.
وتعهد ترامب، قبل لحظات من التوقيع على المرسوم، خلال مؤتمر صحفى مشترك مع رئيس الوزراء الإسرائيلى، بنيامين نتنياهو، بأن «الولايات المتحدة ستقف إلى الأبد جنبا إلى الجنب مع إسرائيل».
فى موازاة ذلك، شن الطيران الحربى الإسرائيلى غارات على قطاع غزة، مستهدفا موقعى عسقلان وبدر شمال القطاع، وذلك بالتزامن مع إعلان فتح جميع الملاجئ فى تل أبيب.
وأعلنت وسائل إعلام إسرائيلية نقلا عن الناطق باسم الجيش الإسرائيلى عن بدء هجوم على أهداف لحركة حماس، متحدثة عن ترقب رد صاروخى من قبل الحركة، وذلك تحسبا لإطلاق صواريخ من داخل القطاع، والذى أفاد أن الجيش الإسرائيلى بدأ تعزيز انتشار بطاريات القبة الحديدية فى أنحاء إسرائيل.
وكان صاروخ أطلق من قطاع غزة، فجر أمس، على منزل شمال تل أبيب، ما أسفر عن إصابة سبعة إسرائيليين بجروح، وأعلنت أجهزة الأمن والإسعاف الإسرائيلى أن 7 إسرائيليين أُصيبوا بجروح غالبيتها طفيفة، فجر أمس، إثر اندلاع حريق فى منزلهم شمال تل أبيب جراء سقوط صاروخ أطلق من قطاع غزة، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.
وكان رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو أعلن عن اختصار زيارته إلى الولايات المتحدة والتوعد بالرد «بقوة»، وقال فى تسجيل مصور نشره مكتبه: «قررت بسبب الأحداث الأمنية أن أختصر زيارتى إلى الولايات المتحدة.. سألتقى الرئيس الأمريكى دونالد ترامب لبضع ساعات وسأعود بعد ذلك إلى إسرائيل للإشراف عن قرب على العمليات». وأضاف نتنياهو: «وقع هجوم إجرامى على إسرائيل وسنرد بقوة»، على حد قوله.
فى غضون ذلك، أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلى تعزيز انتشار قواته فى محيط قطاع غزة. وقال أفيخاى أدرعى، المتحدث باسم جيش الاحتلال عبر حسابه على «تويتر»: «لقد أنهى رئيس الأركان الجنرال أفيف كوخافى سلسلة اجتماعات لتقييم الوضع. وتقرر استدعاء لواءين عسكريين ومقر قيادة فرقة عسكرية إلى منطقة الجنوب، استعدادا لكل الاحتمالات».
وحمل أدرعى، حركة حماس، المسئولية عن إطلاق الصاروخ من قطاع غزة باتجاه وسط إسرائيل، وكشف أن «الصاروخ من إنتاج ذاتى لحماس».
وأعلنت السلطات الإسرائيلية أن الجيش يحقق فى سبب فشل منظومة القبة الحديدية الإسرائيلية للدفاع الجوى فى التصدى للصاروخ، مشيرة إلى أن منظومة القبة الحديدية لم تكن جاهزة للتعامل مع هجوم يستهدف وسط إسرائيل.
وفى قطاع غزة، لم تعلن أى جهة فلسطينية مسئوليتها عن إطلاق أى صواريخ، كما لم يصدر رد فعل فورى عن حركة حماس.
وأعلنت حركة حماس، إلغاء خطاب، كان يعتزم رئيسها فى قطاع غزة، يحيى السنوار، إلقاءه مساء أمس.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.