معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان  يفتتح المؤتمر الرابع للخصوبة ANNO 2018 اليوم (الجمعة 30 نوفمبر) بمشاركة أطباء وأخصائيين دوليين في مجال الخصوبة

أبو ظبي، الإمارات العربية المتحدة، 

إفتتح معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح في دولة الإمارات بحضور معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي، رئيس المجلس الوطني الاتحادي في دولة الإمارات الدورة الرابعة للمؤتمر السنوي لأحدث التطورات في تعزيز نجاح تكنولوجيا المساعدة على الإنجاب ANNO 2018 اليوم (الجمعة 30 نوفمبر الجاري).

وتم تنظيم هذا الحدث من قبل مركز IVI Fertility في الشرق الأوسط، الرائد عالميا في علاج العقم، وركّز مؤتمر هذا العام على بعض من أفضل نتائج البحوث والممارسات السريرية لعمليات أطفال الأنابيب التي يتم اعتمادها إلى حد كبير من قبل مجتمع طب النساء والتوليد في المنطقة. وشملت المجالات الرئيسية التي تم تغطيتها تجديد المبيض، وإضفاء الطابع الشخصي على تحفيز المبيض، والاختبار الجيني ما قبل الغرس،  وأطفال الأنابيب، وطب الأم والجنين، ودور فيتامين “د”  والعقم ، والحفاظ على الخصوبة، وتشوهات الرحم وغيرها الكثير.

وقال الشيخ نهيان  “يسرني الترحيب بالمتحدثين والمشاركين في هذا المؤتمر من القادمين من الخارج للوقوف عند آخر تطورات تقنيات الإنجاب في العالم. ويتزامن هذا المؤتمر مع احتفالات دولة الإمارات بمرور مئة عام على ميلاد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه. وفي عام زايد، نحتفي بإنجازات المغفور له الشيخ زايد وحكمته والتي يأتي من ضمنها تعليم النساء وتعزيز مشاركتهن في تقدم الدولة”.

وأضاف الشيخ نهيان: “في مؤتمركم الثاني في العام 2016، شددت على أهمية الأمل حيث أن الأمل يلعب دوراً كبيراً في نجاح عملكم. والأمل في أن يصبح الرجل والمرأة أباً وأماً لولد لضمان مستقبل أفضل”.

وقال: “شددت في الدورة الماضية على أهمية الربط بين عملكم ووزارة التسامح حيث أكدت على اهمية تفاعل الأولاد مع قيم التسامح. ومن الطبيعي لدولة الإمارات التي هي واحة أمان أن يحصل الأولاد فيها على تعليم جيد يوسع آفاقهم ويعزز فهمهم للناس والافكار والمعتقدات والعادات المختلفة عنهم. ويترعرع الأولاد في الإمارات مع كم كبير من التنوع الثقافي لأكثر من 200 جنسية. وحيث أن الاولاد هنا يعيشون في مجتمع عالمي فواجب أن يتعلموا كمواطنين عالميين”.

وأضاف الشيخ نهيان: “إن مؤتمرات كهذه تجعل الفرصة مؤاتية لتوفير للمرضى وصولاً الى أفضل التقنيات ما يعزز من احتمالية أن يكون لهم أولاد. وإن مساعدة الآخرين على أن يكونوا آباء وأمهات هو وسيلة فضلى لتعزيز التسامح. ونتشارك كآباء محبتنا لأولادنا حيث أن تجربة تربية الأولاد هي واحدة من التجارب العالمية المميزة”.

واشار ا لي أن “أي.في.أي.” للإخصاب الشرق الأوسط حيث أن هذا المركز في ابوظبي ودبي ومسقط وبعد أقل من ثلاث سنوات على بدء اعماله قد حقق نسب نجاح حمل وصلت الى 70 بالمائة. وقد حقق المركز منذ تأسيسه في ابوظبي أكثر من 500 حالة حمل”.

من جهته، قال الدكتور هومان فاطمي، اختصاصي الطب التناسلي والجراحة التناسلية والمدير الطبي لمركز IVI Fertility الشرق الأوسط: “حققت تقنيات الإخصاب المساعدة انجازات كبيرة منذ بدايتها حيث أنها تعتبر اداة فعالة لمعالجة العقم وتخفيض نسب الاجهاض وتعزيز التخطيط الفعال لتكوين اسرة. وتساعد مثل هذه المؤتمرات التي نقوم بها في تعزيز الوصول الى التقنيات وتعميم أفضل الممارسات العالمية”.

وشارك في المؤتمر خبراء عالميون مثل البروفيسير الدكتور هومان فاطمي والبروفيسير الدكتور انطونيو بيليسير والبروفيسير الدكتور جوان غارسيا فيلاسكو والبروفيسير الدكتور كلاس ودنغ اندرسون والبروفيسير سارة براكير والدكتورة بربارة لورينز والدكتورة ديسسلافا ماركوفا ونيلكي دي مانك والدكتورة لورا ملادو والدكتور يانهي لوي والدكتورة دنيالا جيلانو بالاضافة الى آخرين.

وركز المؤتمر على المعايير الدقيقة لاحتياطي المبيض والتأثيرات الخفية لخلية البويضات ومستقبل التلقيح الاصطناعي. وبالإضافة إلى ذلك ، شهد المؤتمر مناقشات ثاقبة حول أحدث حلول علم الأجنة وحلول الحفاظ على الخصوبة ضمن مواضيع متخصصة أخرى ذات صلة.

وقال المؤتمرون أن متلازمة المبيض المتعدد الأكياس والأورام الليفية والتهاب بطانة الرحم والسمنة ومتلازمة التمثيل الغذائي وأمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان هي أهم القضايا الصحية التي تؤثر على الصحة الإنجابية للمرأة في الإمارات العربية المتحدة.

واستضافت دورة 2018 من المؤتمر مجموعة واسعة في مجال طب النساء والتوليد من الإمارات العربية المتحدة والعديد من المتحدثين الدوليين المشهورين. كما حضر خبراء من الخصوبة وأمراض النساء والولادة وعلم الوراثة وعلم الأجنة. وبهدف التركيز على الدراسات الرئيسية وأحدث الأبحاث في علاجات الخصوبة على الصعيد العالمي، رسّخ المؤتمر موقعه كمنصة رئيسية لتبادل أفضل الممارسات في هذا المجال. كما قدّم نخبة من أفضل خبراء في الخصوبة من جميع أنحاء العالم إلى الإمارات العربية المتحدة. كما أنه وفّر للمشاركين فرصة الاستماع إلى المتحدثين المتميزين والتواصل مع بعض أفضل المتخصصين في العالم في مجال الخصوبة بالإضافة إلى سلسلة من ورش عمل ودورات قادها خبراء الخصوبة والجينات.

وتطرق المؤتمر الى آخر التطورات في تعزيز معدلات النجاح في مجال التكنولوجيا المساعدة على الإنجاب. ويأتي المؤتمر في وقت تحتضن دولة الإمارات العربية المتحدة عددا مهما من المبادرات والفعاليات المتميزة التي تستدعي أحدث الابتكارات الى المنطقة، ما يعزز الدور الرائد للدولة. وشكّل هذا المؤتمر فرصة هامة لفهم شامل لأسباب العقم في المنطقة، وللتعرف على العلاجات الفعالة والحلول المختلفة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.