مدبولي: الرئيس السيسي وجه بالمتابعة الدورية لنسب إنجاز مشروع حدائق الفسطاط

عقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم، اجتماعًا؛ لمتابعة مستجدات الموقف التنفيذي لمشروع حدائق الفسطاط، وذلك بحضور كل من الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، واللواء محمود نصار، رئيس الجهاز المركزي للتعمير، والمهندس خالد صديق، رئيس مجلس إدارة صندوق التنمية الحضرية، ومسئولي المكتب الاستشاري للمشروع.

واستهل رئيس الوزراء الاجتماع بالإشارة إلى أن هناك توجيهات من الرئيس عبدالفتاح السيسي، بالمتابعة الدورية لنسب الإنجاز بهذا المشروع المهم، مجدداً أهمية الإسراع بمعدلات التنفيذ، ولافتاً في هذا الصدد إلى الأهمية الخاصة لهذا المشروع، نظراً لدوره المحوري في إعادة إحياء أول عاصمة إسلامية في أفريقيا، وتحويل المنطقة إلى متنزه بيئي وسياحي وثقافي أمام الزوار.

وأشار الدكتور مصطفي مدبولي إلي ما تتمتع به حدائق الفسطاط من ميزات تنافسية تجعل منها قبلة للزائرين.

وصرح السفير نادر سعد، المتحدث الرسمي باسم رئاسة مجلس الوزراء، بأنه تم خلال الاجتماع استعراض تفاصيل ومكونات المشروع الذي يضم منطقة الأسواق، حيث تم التطرق إلي المخطط التصميمي للمنطقة، والأعمال المعمارية بها التي تضم مناطق خضراء، وساحة رئيسية، وساحات فرعية، وساحات جلوس، ومطاعم، وساحات ترفيهية ومنطقة ملاهي، ومسارات ربط بالمناطق المحيطة، ومباني للحرف (نحاس، قماش، سجاد، زجاج، فخار، شمع، خزف، جلود)، ومعارض حرفية، ومنطقة لعرض التنورة، ومبني تذاكر، ومباني سكنية وإدارية، كما تحتضن مسجد عمرو بن العاص والساحة الخاصة به، ومنطقة الحفائر، وأماكن انتظار السيارات، كما تم استعراض أعمال تنسيق الموقع بمنطقة الأسواق، ومنطقة الألعاب ذات الطابع الشعبي.

وتم التطرق إلى منطقة المغامرات بالمشروع، حيث تضمن المخطط العام بها المسارات الخارجية الرئيسية، والمسارات الفرعية والداخلية، ومناطق الأطفال والأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة، ومناطق الألعاب الجماعية والعائلات، ومناطق الجلوس والاسترخاء، وساحة الشطرنج، ومنطقة المتاهات، ومناطق المغامرات للأطفال والكبار، ومضمار الدراجات، ومحاور الربط بالمناطق المحيطة.

كما تم تناول محتويات منطقة التلال بالمشروع، والتي تنقسم إلى ثلاثة تلال متباينة الارتفاعات تخلق بينها الممر المائي (النهر)، وتتدرج في مجموعة من المصاطب تبدأ من حافة النهر وتنتهي حتى قمة التلة، بحيث تجعل من قمة التلال مظلات هامة على المشروع والمنطقة.

وتضم “تلة الوادي والقصبة” مدرجات، ومناطق جلوس مطلة على الشلال، وكوبري مشاه للربط، وكافيتريا، وشلال، وتضم “تلة الحفائر” مسرحا خارجيا، ومسارات مشاه، ومنطقة لعب أطفال، ومناطق خضراء، فيما تضم “تلة الحدائق التراثية” مدرجات، وفراغا خشبيا يطل على البحيرة.

وتمت الإشارة إلى أن المشروع يضم أيضاً منطقة “سهل القصبة”، الذي يحتوي على منطقة التلال والوادي بها منطقة لعب للأطفال، ومنطقة جلوس مظللة، والمنطقة الترفيهية التي تضم تلالا خضراء بها أشجار ملونة، ومنطقة ملاعب.

وخلال الاجتماع تم استعراض الموقف التنفيذي لمشروع حدائق الفسطاط، بما في ذلك استعراض الحزم التصميمية التي تم الانتهاء منها، والموقف التنفيذي للأعمال بساحة جامع عمرو بن العاص، بما في ذلك الأعمال الخاصة بخزان الحريق، والنصب التذكاري، والتراس، والبوابة الرئيسية، والمصاطب المطلة علي جامع عمرو بن العاص، والنافورة، وأحواض النخيل، والتي بلغت معدلات الإنجاز بها 62%، كما تم استعراض الملخص التنفيذي لموقف أعمال الحفر والردم والتسويات، وموقف الأعمال بالمنطقة الثقافية التي بدأت في شهر نوفمبر الماضي، بالإضافة إلي موقف الأعمال الخاص بالبوابات والأسوار التي بدأت في مطلع الشهر الجاري.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.