لماذا… أكاديمية ناصر العسكرية ؟.. بقلم.. د. صباح الحكيم

فكرت كثيرا في كتابة مقالة عن  الأكاديمية العسكرية… وبدأت فعلا… لكن استوقفتني اسئلة كثيرة وأولها..لماذا اكتب عن الأكاديمية؟ هل لأننى ادرس بها؟  هل لانني استفدت فعلا وعاوزة الكل يستفيد؟ هل لأننى اتعلم أشياء جديدة ومفيدة وكثيرة كانت غائبة عني؟ هل لان من يعطيني المعلومة قامة كبيرة وانا منبهرة بعلمهم؟  هل لأننى فعلا كنت محتاجة ان اعرف أكثر عن المؤسسة العسكرية؟… هل انا اتطلع لمنصب سياسي في الدولة؟ هل لأننى بدأت أشعر مثل كثير من الناس ببعض الضيق والتساؤل عن تتدخل المؤسسة العسكرية في حياتنا؟…هل وهل وهل  بصراحة أسئلة كتيرة!!….. لكن بدون مقدمات وجدت زميل لنا يحضر معي يوميا في الأكاديمية يدعي “ابراهيم حسن عباس” عقيد ا ح /
سلاح الدفاع الجوي ”

كتب بوست على صفحتة.. ووجدت كلمات أثرت في بشكل مباشر.. بل أجابت على كل تساؤلات بدون مايقصد او حتى يعرف ما يدور برأسي… قرأت كلماتة وشعرت انة يتكلم بلساني بل بلسان كل من حضر معي هذة الدراسة… شابو يا ابراهيم.. ليس لأنك من أبناء المؤسسة.. لكن لأنك فرد من أبناء الشعب عبرت وجسدت كل ما يدور بداخلنا.. وإلى نص ما كتب………………

اي حد متابع بوستاتي علي الفيس في الشهر الاخير حيلاقي تغير نوعي فيها وكمان مجموعة سميتها مفاهيم مغلوطه بحاول اصحح بيها بعض المفاهيم بالمجتمع الي عايش فيه وكمان حيلاحظ اني بطلت ادخل في حوارات جدليه لا معني لها حيث انها لن تضيف او تغير من قناعات الشخص الاخر شى وكمان كانك بتحفر في بحر مجهود كبير وانتاج صفر .
مش بس ده السبب في التغير او التقليل من استخدامي الفيس بوك في سبب اهم وهوه اني اشتركت في دوره من دورات اكادمية ناصر العسكريه لمده شهر ٤ ايام اسبوعيا من الساعة ٥ مساء الي الساعة ٩ مساء وبصراحة انا رحت الدوره دي بغرض التغير والهروب من نمط الحياة التقليدي والبحث عن شئ مفيد اكتسب فيه وقت بدل ضياع الوقت في متابعة الميديا والكورة والاخبار وعمرو اديب ولعب الجيمز علي الموبايل .
بصراحة فرق شاسع من حوارك علي الفيس مع صديق او زميل غالبا عنده نفس ثقافتك او شهادتك او حالتك الاجتماعيه ومختلف معاك في الفكره او المنهج وبين حوارك مع كوادر علميه اكاديميه اعلي منك في العلم والمعرفه او حوارك مع زملاء اخرين مثلك تركوا بيوتهم وصفحاتهم الالكترونيه وراحة بالهم وجائوا ليتعلموا شئ جديد او ليثقلوا مهاراتهم وقدراتهم .
في شهر واحد فقط تعلمت الكثير وفهمت الكثير وادركت الكثير
اضفت الي حصيلتي من المعارف اصدقاء محترمين باحثين و محاسبين ومربيين واطباء ومحاميين ….الخ .
تعلمت معني الدوله واركانها وقدراتها وامكانياتها .الحقيقي وليس بالجتهاد الشخصي .
تعلمت مفهوم الامن واهميته وطرق توفيره والحفاظ عليه .
تعرفت علي تاريخ اليهود ونشأتهم وشتاتهم ودولتهم وزوالها ودورهم عبر التاريخ كله خلال الحروب العالميه الاولي والثانيه وحتي الان .
تعرفت علي مفهوم الهويه واهميته ومحاولات طمسها بحربها مع العولمه .
تعرفت علي تأثير السوشيال مديا علي المجتمع وحرب السايبر ودورها في تشكيل الرأي العام وتربيه اجيال فاقده المثل والقيم والمبادئ والتراث يمكن ان تنتحر بتوجيه من لعبه وكيفيه ادمان الانترنت و حرب المعلومات والجاسوس الشخصي في جيبك .
تعرفت علي قيمه مصر الدوليه والاقليميه والعربيه والافريقيه والاسلاميه وهي قلب الخرشوفه كما يقال .
تعرفت علي المشاكل المحيطه بها من سد النهضه والسودان وليبيا والاراضي المحتله وسوريا والعراق .
تعرفت علي هويه مصر قلب العالم وتوعها وتفردها الثقافي فرعوني اغريقي روناني قبطي اسلامي عثماني وحتي الان .
تعلمت ان الهري لا يبني امم وان الاخلاق نتاج التحضر والرقي قبل ان تكون عادات ومعتقدات .
عرفت انني اضعت الكثير من الوقت في صراعات جوفاء عبر شبكه التباعد والتباغض الافتراضي لو قرأت مجلة ميكي حتي كنت استفدت حاجه .
عرفت ان بلدي اهم حاجه عندي والفاصل بين الحياه والموت وان مخططات هدمها مستمره وسوف تستمر بشتى الطرق وبكل الوسائل ولكن الله حافظها ووعي شعبها العظيم
وتحيا مصر تحيا مصر تحيا مصر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.