كوريا الجنوبية: كوريا الشمالية تمكنت من تقليل الفارق الزمني بأحدث اختبار قاذفة صواريخ

صرح خبراء فى كوريا الجنوبية، اليوم الثلاثاء، بأنه يعتقد بأن الجارة الشمالية اختبرت قاذفة صواريخ ضخمة للغاية ومتعددة الفوهات هذا الأسبوع بعد أن نجحت فى تخفيض الفترات الزمنية وقت الإطلاق.
ونقلت وكالة أنباء (يونهاب) الكورية الجنوبية عن رؤساء هيئة الأركان المشتركة فى كوريا الجنوبية، قولهم إن بيونج يانج أطلقت أمس مقذوفين فى تتابع سريع من مدينة وونسان الساحلية باتجاه البحر الشرقى. وحلق المقذوفان حوالى 240 كيلومترا، بارتفاع أقصى بلغ 35 كيلومترا.
ويعد هذا أول اختبار من نوعه تجريه كوريا الشمالية منذ 18 نوفمبر الماضي، حيث أطلقت صاروخين مما يعتقد بأنهما أطلقا من قاذفة صواريخ ضخمة متعددة.
وقد أعلنت وكالة الأنباء الكورية الشمالية المركزية أمس أن القائد كيم جونج أون شارك في تدريب مدفعي بعيد المدى، ولكنها لم توضح أية تفاصيل بما يشمل نوعية الأسلحة المشاركة في التدريب.
ولكن الصور التي نشرتها وكالة الأنباء المركزية في كوريا الشمالية أظهرت أن المقذوفين مماثلين لما أطلق في 28 نوفمبر الماضي.
وفي حال تأكيد هذا، سيكون هذا هو الاختبار الخامس للنظام الصاروخي، حيث شملت الاختبارات التي قام بها الشمال في 24 أغسطس، 10 ديسمبر و31 أكتوبر هذا النوع من الأسلحة. ويعتقد بأن القاذفة الضخمة من عيار 600 مليمتر وأنها تستخدم قاذفة متنقلة.
ووفقا لرؤساء هيئة الأركان في كوريا الجنوبية، أشار الخبراء إلى أن بيونج يانج تمكنت من تقليل الفترات الزمنية بين عمليات الإطلاق. حيث كانت الفترة الزمنية بين المقذوفين 20 ثانية في الاختبار الأخير، مقارنة بـ17 دقيقة في الاختبار الأول و19 دقيقة في الاختبار الثاني و3 دقائق في الاختبار الثالث، و30 ثانية في الاختبار الرابع.
وفي هذا الصدد.. صرح شين جونج- وو، محلل رفيع المستوى في المنتدى الأمني بوزارة الدفاع في سول قائلا “إن الاختبار الأخير هو للتحقق من نظام الإطلاق المستمر على منصة الإطلاق”.
وأضاف أن “الوقت الأقصر للإطلاق الآن هو 20 ثانية، ما يعني أن كوريا الشمالية تؤمن قدراتها المعززة على شن هجمات مفاجئة. وهذا هو ما حث عليه الزعيم الشمالي”.
ويعتقد بأن القاذفة الصاروخية الضخمة المتعددة يمكنها إطلاق مقذوفات لمدى قد يبلغ 400 كيلومتر، ما يضع معظم الأراضي الكورية الجنوبية تحت مرماها.
ويشار إلى أن الشمال أطلق خلال اختبارات ناجحة المقذوفات من مناطق غربية أكتوبر الماضي.
وقد أشارت وكالة الأنباء المركزية لدقة المدفعية معبرة عن أن الزعيم “شعر برضا كبير” لأن قوات البلاد “مهيأة لاتخاذ رد فعل سريع تحت أي ظرف والقيام بواجبها القتالي بشكل مثالي”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.