قومي المرأة: نساء مصر في مقدمة الصفوف المناهضة للإرهاب والتطرف

أكد المجلس القومى للمرأة أن النساء في مصر والمنطقة العربية طالما كانوا في مقدمة الصفوف في مكافحة الإرهاب على كافة المستويات الفكرية والاقتصادية والاجتماعية.

جاء ذلك خلال مشاركة المجلس القومي بمداخلة خلال ندوة “الإرهاب وحقوق الإنسان في مصر”والتي عقدت على هامش الدورة ال”٣٤ ” لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة المنعقدة حاليا بجنيف.

وأشار المجلس- فى بيان أصدره اليوم الثلاثاء -إلى أنه عرض بيان مبادرة “المرأة صانعة السلام” الصادر فى عام 2017 ، و شاركت فى كتابته 7 آلاف سيدة من جميع محافظات مصر، وتضمن وضع خريطة واضحة لكيفية مساهمة المرأة في مكافحة الإرهاب من جذوره الفكرية والإجتماعية ولعب دور فعال مع مؤسسات الدولة في إطار جهودها المضنية ضده .

كما تضمن بيان مبادرة المرأة صانعة السلام دعمها لجهود الدولة تحت قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي لبدء ثورة حقيقية ضد التطرف، وتجديد الخطاب الديني، مشددا على الدور الحاسم للمرأة كونها الراعية الأساسية للأسرة المصرية في رصد الممارسات التي تحض على التطرف والإرهاب والكشف المبكر عنها، وفي الارتقاء بوعي الأطفال والمراهقين والشباب .

وشدد علي أهمية التعليم الجيد و ضرورة القضاء على كافة أشكال الأمية بما يتجاوز القراءة والكتابة، سواء كانت أمية سياسية، أو دينية، أو ثقافية، أو علمية، ولاسيما فيما يخص المرأة، فالتعليم هو أهم مقومات الاستثمار في رأس المال الاجتماعي، والأمية تمثل العائق الأساسي أمام المشاركة المجتمعية الفاعلة التي تضمن حماية المجتمع من التطرف والارهاب.

وحث البيان المرأة علي تربية أجيال تتقبل قيم السلام والتسامح وقبول الآخر وتعزيز المساواة بين الجنسين وعدم التمييز، وتتبنى ثقافة المواطنة، جنبا إلي جنب مع مراجعة وتطوير المناهج التعليمية الرسمية لكي تعزز تلك القيم؛ بالاضافة إلى تشجيع المرأة على الانخراط في استخدام التكنولوجيا بطرق تعزز ثقافة السلام والتسامح وقبول الآخر من أجل مكافحة التطرف والإرهاب.

وشدد على أهمية دور الفنون والإبداع في تحقيق الارتقاء الفكري والثقافي واعتماده كوسيلة لمكافحة التطرف والإرهاب ونشر الاستنارة والوعي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.