قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل 3 أسرى محررين فى جنين بالضفة الغربية

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلى، اليوم الاثنين، ثلاثة أسرى محررين من مدينة جنين وبلدتى عرابة ويعبد جنوب غرب المدينة، وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا”، بأن جنود الاحتلال اعتقلوا الأسير المحرر كفاح محمود حنتولي من منزل ذويه فى حى خروبة في جنين، فيما اعتقلت قوة عسكرية أخرى الأسيرين المحررين سامى زيد الكيلانى من بلدة يعبد، وفادي أبو صلاح من بلدة عرابة.

واقتحمت قوات الاحتلال، مساء أمس، قرية الرشايدة شرق بيت لحم، وأجبرت ناشطين في لجنة الطوارئ بها على إزالة حاجز وضع للحد من حركة المواطنين، في إطار خطة مواجهة تفشى وباء كورونا، وإلا ستقوم باعتقالهم، بحجة أنه مقام على طريق عسكري ويمنع دخول المستوطنين.

وكان نادى الأسير، قال إن الاحتلال الإسرائيلى يواصل اعتقال قرابة 180 طفلا فى سجونه، رغم النداءات والمطالبات المتكررة بإطلاق سراحهم جرّاء انتشار عدوى فيروس كورونا، الذى أضاف خطرا جديدا على مصيرهم، إضافة إلى الخطر الذى يتعرضون له لاستمرار اعتقالهم في سجون لا تتوفر فيها أدنى الشروط الخاصة بالحماية .

وأضاف “النادى ” – فى بيان أوردته وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا” أمس الأحد، أن ما حدث بالأمس في سجن “عوفر” من قيام إدارة السجن بوضع طفلين من الأسرى فى الحجر، بدلا من أن تُطلق سراحهما، أمر خطير، داعيا كل جهات الاختصاص الدولية وعلى رأسها “اليونيسف” إلى ضرورة التدخل العاجل لإطلاق سراح الأسرى الأطفال.

وأكد أن الاحتلال الإسرائيلي ينتهج سياسة اعتقال الأطفال الفلسطينيين، كجزء أساسي من بنيته العنيفة وأدواته التي يُحاول من خلالها سلب طفولتهم، وتهديد مصيرهم ومستقبلهم، لافتا إلى أن أدوات الاحتلال العنيفة المُستخدمة بحق الأطفال لاتختلف في مستواها عن أدواته بحق المعتقلين الكبار، حيث تبدأ هذه الإجراءات منذ لحظة الاعتقال الأولى ، حتى الاحتجاز في السجون.

وأشار “نادى الأسير” – فى بيانه – إلى أن الاحتلال يطبق القانون العسكري بحق الأطفال فى الضفة الغربية ” المحتلة ” ، فيما يُطبق إجراءاته الاستثنائية في القانون المدنى الإسرائيلي على أطفال القدس، وذلك كجزء من سياسات التصنيف التي تُحاول فرضها على الفلسطينيين، وترسيخ التقسيمات التي فرضتها على الأرض، ومع أنها تُطبق القانون المدني الإسرائيلي على أطفال القدس، حيث وصل الأمر إلى استدعاء أطفال لم تتجاوز أعمارهم خمس سنوات عبر عائلاتهم ، كما حدث في بلدة “العيساوية ” خلال العام الماضي.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلى، اعتقلت اليوم الأحد، محافظ القدس عدنان غيث، ذكرت ذلك وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا)، موضحة أن قوات الاحتلال الإسرائيلي داهمت منزل المحافظ غيث في سلوان جنوب القدس المحتلة، وفتشته وعبثت بمحتوياته قبل اعتقاله.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.