شوقى غريب يشكر الشعب المصري على ثقته فى لاعبي المنتخب الأوليمبي

قدم شوقى غريب ، المدير الفنى لمنتخب مصر الأوليمبى، الشكر لجماهير الكرة والشعب المصرى بوجه عام على ثقتها الكبيرة فى لاعبى المنتخب الأولمبى والتى ظهرت واضحة فى استجابته السريعة لدعوته بالحضور بكثافة ومؤازرة اللاعبين من مدرجات استاد القاهرة حتى بلغت بذلك رقما قياسيا فى الحضور الجماهيرى لمباريات تحت 23 سنة على مستوى العالم وعلى مدار تاريخ كرة القدم.

وقال شوقى غريب، فى تصريحات خاصة للموقع الرسمى للاتحاد المصرى لكرة القدم، إنه عندما وجه دعوته لجماهير الكرة المصرية بملء الاستاد وأن المنتخب الأولمبى لن يخذلهم كان يعى كل حرف مما قاله، وكان ذلك نابعاً من ثقته فى فريقه وكل أعضاء الجهاز، وقبل كل ذلك إيمانه بأن الله سبحانه وتعالى لا يضيع أجر من أحسن عملا.

وأضاف المدير الفنى للمنتخب الأولمبى أن تحقيق إنجاز التأهل لنهائيات الدورة الأولمبية كان نتيجة لعمل دؤوب أحسن القائمون عليه أدائه بإتقان وتفان وحب وإخلاص، مشيراً إلى فخره واعتزازه بكل لاعب شارك فى مسيرة الإعداد لهذا الحدث الكبير، كما أن اعتزازه يمتد إلى جميع زملائه فى جهازه الفنى والإدارى والطبى، مؤكداً عزم الجميع لاستكمال الفرحة بالفوز بكأس الأمم الأفريقية للمنتخبات الأولمبية، وهو ما يجعله يكرر دعوته مرة أخرى لجماهير الكرة المصرية لمؤازرة منتخب بلادها ومؤكدا مرة أخرى على أن المنتخب الأولمبى لن يخذلهم بإذن الله.

وأشار شوقى غريب إلى أنه يشعر بالامتنان من وقفة الدولة مع المنتخب الأولمبى ممثلة فى جهات عديدة، فى مقدمتها وزارة الشباب والرياضة بقيادة الدكتور أشرف صبحى الذى كان ولا يزال على علاقة وطيدة بالفريق طوال مشواره، كما أكد امتنانه لمجلس إدارة الاتحاد السابق بقيادة المهندس هانى أبو ريدة الذى وصفه بأنه كان بمثابة الأب الروحى لهذا الجيل من اللاعبين كما اعتاد دائما مع أجيال متعددة للكرة المصرية، كما كان لوجود الدكتور كرم كردى عضو مجلس الإدارة السابق مشرفا على الفريق أثر كبير فى نجاح مسيرة إعداده.

وأضاف المدير الفنى للمنتخب الأولمبى أنه لن ينسى أبدا وقفة لجنة إدارة أعمال اتحاد الكرة بقيادة عمرو الجناينى منذ لحظة استلامها المهمة حتى الآن فى دعمنا ومؤازرتنا ومعايشتنا وتذليل أية عقبات واجهتنا عن طريق الخلوق الدكتور أحمد عبد الله عضو اللجنة المشرف على المنتخب الأوليمبي.

واختتم شوقى غريب تصريحاته بالقول إن كل ما يرجوه حاليا هو أن يكون التأهل للدورة الأولمبية بداية حقيقية لانطلاق الكرة المصرية وتأكيد على ريادتها فى المنطقة وأن تأهلها لكأس العالم الماضية لم يأت من فراغ، وأن ما تعرضنا له فى بطولة أفريقيا الماضية كان مجرد عثرة سنتخلص من آثارها سريعا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.