شرطى أمريكي يتخلى عن معدات مكافحة الشغب وينضم للمتظاهرين

انضم أحد أفراد الشرطة الأمريكية ويدعى “كريس سوانسون”، إلى إحدى المظاهرات والاحتجاجات التى تعم الولايات المتحدة إثر مقتل المواطن الأمريكى دى الأصول الأفريقية جورج فلويد على يد شرطى أمريكى منذ أيام، وظهر كريس فى فيديو وهو يخلع معدات مكافحة الشغب وينضمن إلى المتظاهرين ويمشى معهم منذ خروجهم فى فلينت تاونشيب بولاية ميشيجان، وسط صيحات الإعجاب به من المتظاهرين، وفقا لشبكة cnn.

من ناحية أخرى تستمر المظاهرات فى الكثير من المدن الأمريكية احتجاجا على واقعة مقتل جورج فلويد، ذى الأصول الأفريقية بطريقة عنصرية على يد الشرطة فى مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا، وترتفع وتيرة العنف فى المظاهرات بين الشرطة والمحتجين الأمريكيين، وعرضت صحيفة إندبندنت فيديو لجانب من اشتباكات شرطة مكافحة الشغب والمتظاهرين شهدت إطلاق كثيف للغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطى على المتظاهرين فى مينيابوليس.
وكانت قد شهدت الولايات المتحدة ليلة جديدة من العنف والصدامات بين الشرطة والمحتجين فى عشرات المدن، ليل السبت – الأحد، واشتعلت التوترات من نيويورك إلى فيلادليفيا وثاوث كارولينا، حيث شارك عشرات الآلاف فى الاحتجاجات على مصرع جورج فلويد، أسمر البشرة على يد الشرطة فى مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا.

وفى واشنطن، اشتبك المحتجون على مصرع فلويد مع الخدمة السرية وشرطة العاصمة فى ثانى مواجهة عنيفة خلال أقل من 24 ساعة بين مسئولى تنفيذ القانون ونشطاء ضد وحشية الشرطة، وتجمع نحو ألف شخص فى محيط البيت الأبيض الذى أحاط به مركبات الشرطة والحواجز المعدنية وصفوف من عملاء الخدمة السرية المسلحون ورجال الشرطة. وتفرق المحتجون فيما بعد فى جماعات أصغر واتجهوا نحو وسط المدينة ليحرقوا ويحطوا النوافذ فى طريقهم. وتعرضت بعض المتاجر والمطاعم القريبة من البيت الأبيض للنهب، وفقا لصحيفة نيويورك تايمز.

وعلق الرئيس الأمريكى دونالد ترامب على استمرار الاحتجاجات، قائلا فى تغريدة له عبر تويتر “إن 80% من المتظاهرين فى مدينة مينيابوليس، من خارج الولاية، ويضرون بالأعمال الصغيرة التابعة لأصحاب البشرة السمراء، بينما مجتمع المدينة الحقيقى يعملون بجد من أجل السلام والمساواة”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.