رفض دولي واسع لموقف ترامب من الجولان وتحذيرات من التداعيات

ما زالت ردود الفعل تتوالى بعد إعلان ترامب اعترافه بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان بشكل رسمي، بحسب موقع “دويتشه فيله”.

والمواقف الرافضة للقرار الأمريكي المنفرد اعتبرت هذه الخطوة لا تتوافق مع القانون الدولي ولها تأثيراتها الخطيرة على المنطقة.

وأثار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب موجة رفض وتحذيرات إقليمية ودولية من تداعيات خطيرة، باعترافه رسميا بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان السورية، التي تحتلها إسرائيل منذ عام 1967، في وضع لا يعترف به المجتمع الدولي.

ومعلقا على توقيع ترامب بهذا الشأن، قال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة خلال مؤتمر صحفي في واشنطن مساء أمس الاثنين، مع رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، استيفان دوغريك، في مؤتمر صحفي “موقفنا لم يتغير، وتعكسه قرارات مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة”.

وتنتهك خطوة ترامب قرار مجلس الأمن رقم 497 لعام 1981، الذي يؤكد الوضع القانوني للجولان السوري كأرض محتلة، ويرفض قرار ضم إسرائيل لها، عام 1981، ويعتبره باطلا ولا أثر قانونيا له.

كما رفض الاتحاد الأوروبي قرار ترامب، بقوله في بيان، إن “موقف الاتحاد الأوروبي لم يتغير، حيث إننا لا نعترف بسيادة إسرائيل على الأراضي التي تحتلها منذ 1967، بما فيها مرتفعات الجولان”.

بدورها أكدت ألمانيا على لسان نائبة المتحدث باسم الحكومة الألمانية، أولريكه ديمر، أن الموقف الألماني لم يتغير بشأن الوضع القانوني لهضبة الجولان، ويتوافق مع قرار مجلس الأمن رقم 497، الذي صدر بالإجماع في عام 1981.

وقال الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، “إذا كان الاحتلال جريمة كبرى، فإن شرعنته وتقنينه خطيئة لا تقل خطورة، فالقوة لا تنشئ حقوقا ولا ترتب مزايا، والقانون الدولي لا تصنعه دولة واحدة مهما كانت مكانتها”.

فيما أعلنت الكل من السعودية والبحرين عن مخاوفهما من “تأثيرات سلبية كبيرة على مسيرة السلام في الشرق الأوسط”.

وأعلنت كندا، رفضها القرار، وبحسب بيان صادر عن وزارة خارجيتها، شددت على أنها “وبشكل يتفق مع القانون الدولي لا تعترف بالسيطرة الدائمة لإسرائيل على مرتفعات الجولان”.

من جهتها أعلنت الخارجية الفنزويلية، رفضها لقرار ترامب الاعتراف بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان السورية المحتلة.

واعتبرت كراكاس في بيان نشره وزير الخارجية خورخي أرياسا، على تويتر، مساء أمس الاثنين، أن تلك الخطوة “تشكل انتهاكًا لقرارات مجلس الأمن”.

وفي ذات السياق أعلنت الخارجية الإندونيسية، رفضها القاطع اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان السورية المحتلة، مؤكدة أن الجولان “جزء لا يتجزأ من السيادة السورية”.

وقالت الوزارة في بيان نقلته وسائل إعلام محلية، اليوم الثلاثاء، إن “هذا الاعتراف لا يساعد في جهود إحلال السلام والاستقرار الإقليميين”.

بدورها رفضت اليابان القرار الأمريكي، حيث أكد متحدث باسم الحكومة اليابانية، أن طوكيو ترفض قرار ترامب بسيادة إسرائيل على الجولان، وشدد المتحدث على أن “بلاده ستواصل مراقبة المسار المستقبلي لهذه القضية باهتمام”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.