ترامب يتهم الديمقراطيين بـ”تسييس” قضية كورونا

دافع الرئيس الأمريكى دونالد ترامب عن إدارته لاحتواء أزمة فيروس كورونا، متهما الديمقراطيين بمحاولة “تسييس” هذه القضية، وخطب ترامب أمام حشد من مؤيديه فى مدينة شارلوت بولاية نورث كارولينا الأمريكية قائلا: “الديمقراطيون فى واشنطن يحاولون تسييس أزمة “فيروس كورونا” ، وتشويه العمل النبيل الذى يضطلع به مختصونا في مجال الصحة العامة”.

وأضاف – حسب صحيفة “ذا هيل” الأمريكية على موقعها الإلكترونى اليوم – أنه يجب إيقاف الهجمات السياسية التي يشنها بعض الديمقراطيين.
وأوضح أن الإجراءات المبكرة والصارمة التي طبقتها إدارته أثبتت صحتها بنسبة مائة في المائة – وذلك في إشارة إلى قراره بحظر السفر من الصين إلى بلاده ، كما أعلن مسئولون فرض المزيد من القيود على سفر أولئك الذين زاروا إيران، كما قاموا بزيادة تحذيرات السفر لأجزاء من إيطاليا وكوريا الجنوبية خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضى.

وسعى الرئيس الأمريكى إلى تهدئة المخاوف المتعلقة بالفيروس، مشيرا إلى أن المسئولين الأمريكيين يتوقعون زيادة حالات الإصابة بالفيروس، إلا أنه لا داعي للخوف، وكان الديمقراطيون قد وصفوا تعامل إدارة ترامب مع فيروس “كورونا” بأنها تفتقر إلى التحرك العاجل.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، ذكرت أن الرئيس الأمريكى دونالد ترامب يضغط على صناعة العقاقير الصيدلانية من أجل الإسراع فى تطوير، اللقاحات والعلاجات لاحتواء تفشى فيروس كورونا المستجد، وألمح إلى احتمالية فرض مزيد من القيود على السفر لضمان بقاء الأشخاص المصابين بالفعل خارج الولايات المتحدة.

وقالت الصحيفة- فى تقرير نشرته على موقعها الإلكترونى اليوم الثلاثاء، إن ترامب أعلن خلال اجتماع مع الرؤساء التنفيذيين لشركات الأدوية فى البيت الأبيض، أن إدارته ستعمل على تقليل العقبات التنظيمية أمام صناعة العلاجات، لكنه حذر أنه حتى مع اتباع المسار السريع، فقد يستغرق الأمر ما بين عام إلى 18 شهرا لصناعة لقاح يمكن توزيعه على نطاق واسع.

وأكد ترامب أنه يدرس فرض قيود إضافية على السفر “من بعض الدول التى تواجه مزيدا من تفشى الوباء” ، موضحا أنه تم بالفعل فرض قيود على السفر لعدد من الدول منها “الصين وأجزاء من إيطاليا وكوريا الجنوبية “.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.