بعد موافقة قوى عاملة البرلمان ومندوبى الوزارات من حيث المبدء هبة هجرس : تقدمت بقانون لانشاء نقابة الاخصائيين النفسيين خدمة ل100 ألف اخصائى ليس لهم  نقابة تدافع عنهم

كتبت- سارة محمد

أكدت النائبة الدكتورة هبة هجرس عضو لجنة التضامن الاجتماعى بمجلس النواب أنها ومن واقع مسئوليتها كبرلمانية تقدمت بمشروع قانون لانشاء نقابة للاخصائيين النفسيين دعما لاكثر من 100 ألف اخصائى يعملون في الهيئات والوزارات والجامعات والمراكز البحثية والمدارس وشتى هيئات الدولة وليس لهم نقابة ترعى مصالحهم وتدافع عنهم .

واشادت هجرس بموافقة لجنة القوى العاملة بالبرلمان بالقانون من حيث المبدء معربة عن تقديرها لموقف وزارات التضامن الاجتماعى والصحة والمالية  التى ايدت مشروع القانون من حيث المبدء موضحة أنها تتوقع أن يقر مجلس النواب مشروع القانون بشكل نهائى  بأغلبية كبيرة حيث أن إنشاء نقابة للاخصائيين النفسيين يعنى تنظيم ممارسة المهنة والنهوض بمستواها وبأعضائها بمختلف المجالات، وتنشيط البحوث النفسية وتطبيقاتها والمساهمة مع الجهات المعنية لوضع مناهج تدريس الدراسات النفسية في الجامعات والمراكز المتخصصة لمختلف المراحل التعليمية، فضلاً عن الإسهام في دراسة المشكلات النفسية بالمجتمع.

وأوضحت هجرس أنها تقدمت بالقانون استجابة لطلب اكبر خمس جمعيات ممثلة لجموع الأخصائيين النفسيين في مصر وهى  الجمعية المصرية للدراسات النفسية، والجمعية المصرية للتحليل النفسي، ونقابة المهن النفسية التخصصية، وجمعية المعالجين النفسيين، ورابطة الأخصائيين النفسيين، بالتعاون مع لجنة علم النفس بالمجلس الأعلى للثقافة.

وأضافت هجرس أن القانون المقترح لإنشاء النقابة حدد  18 وظيفة يساهم الأخصائيون النفسيون بدورهم فيها سواء في المستشفيات العامة والخاصة والعيادات النفسية، ووزارات الثقافة والصناعة والتضامن الاجتماعي، ومصانع الحديد والصلب، وهيئة الرقابة الإدارية، ومعاهد أكاديمية الفنون، ومحكمة الأسرة، وجمعيات ومنظمات الأشخاص ذوى الإعاقة ، والقوات المسلحة، والإذاعة والتليفزيون،

من جانبها تقدمت مندوبة وزارة الصحة الدكتورة امنية عبدالمقصود بالشكر للنائبة الدكتورة هبة هجرس على تقديمها مشروع القانون مؤكدة أن هناك حاجة ملحة لإنشاء هذا النقابة فيما أكدت وزارة التضامن الاجتماعى أن عمل الأخصائى النفسى مختلف عن عمل الأخصائى الاجتماعى وانها لهذا وافقت على مشروع القانون .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.