اليوم.. انطلاق فعاليات الأسبوع العربى للتنمية المستدامة فى نسخته الثانية

تفتتح د/هالة السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى، اليوم، الاثنين، فعاليات النسخة الثانية من الاسبوع العربى للتنمية المستدامة بعنوان (الانطلاق نحو العمل) والمنعقد تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسى، بالقاهرة فى الفترة من 19 – 22 نوفمبر 2018 والتى تقوم بتنظيمه وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى والأمانة العامة لجامعة الدول العربية وذلك بالتعاون، حيث تلقى د/هالة السعيد وزيرة التخطيط كلمة مصر بافتتاح فعاليات الاسبوع العربى للتنمية المستدامة.

ومن جانبها أكدت د/هالة السعيد على أهمية إقامة هذا الحدث والذى يهدف إلى التعرف على جهود مصر فى اتجاه تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030، إلى جانب رفع درجة الوعى العام لدى المواطن العربى بأهمية التنمية المستدامة، مشيرة إلى أن من أهداف المؤتمر الذى يسعى إلى تحقيقها والخروج بها بانتهائه تعميق الرؤى المشتركة للدول العربية والشركاء حول البرامج والإجراءات والخطط نحو تحقيق الأهداف والغايات من التنمية المستدامة فى المنطقة العربية مع بناء رؤية عربية محددة الأهداف والأدوار لكل من جامعة الدول العربية والشركاء فى إدارة ملف التنمية المستدامة.

ويهدف الأسبوع العربى للتنمية المستدامة إلى دعم خطط تحقيق أهداف التنمية المستدامة فى المنطقة العربية من خلال ملاقاة الخطة الأممية فى برامجها للتعامل مع قضايا التنمية المستدامة فى المنطقة العربية إلى جانب الانطلاق بالشراكات نحو العمل لتحقيق أبرز الأهداف التى يتعلق بها مستقبل المجتمعات العربية فضلاً عن توفير منصة حوار للبحث فى قضايا التنمية المستدامة فى المنطقة العربية.

وتتضمن جلسات المؤتمر فى نسخته الحاليه مناقشة الشراكات الفاعلة والتمويل المستدام فضلاً عن تناول مناقشة التنمية المستدامة فى الدول المتأثرة بالنزاعات وتناول الوضع الديموغرافى وتحقيق أهداف التنمية المستدامة كما تتضمن جلسات المؤتمر إطلاق مبادرة المناخ إلى جانب مناقشة موضوعات الطاقة المتجددة وإقامة مجتمعات سلمية فى مناطق النزاع فضلاً عن تبنى الحوار حول دور القطاع الخاص فى تحقيق أهداف التنمية المستدامة وتقرير منظمة التعاون الاقتصادى والتنمية.

يشار إلى أن اليوم الختامى للمؤتمر الخميس 22 نوفمبر هو يوم “مصر” من فعاليات الأسبوع العربى للتنمية المستدامة حيث سيتم مناقشة العديد من الموضوعات التى تدور حول آفاق التنمية المستدامة والابتكار والبحث العلمى وكيفية الحصول على طاقة نظيفة والقضاء على الجوع إلى جانب القاء الضوء على سوق مصر للتنمية المستدامة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.