اليوم.. الثقافة تنظم ندوة بعنوان «ثورة 1919 نقطة انطلاق لتأثير الثقافة البصرية والسمعية»

تعقد وزارة الثقافة، اليوم الاثنين، ندوة بعنوان: “ثورة ١٩١٩: نقطة انطلاق لتأثير الثقافة البصرية والسمعية”، تنظمها لجنتا الموسيقى والأوبرا والباليه؛ والعمارة بالمجلس الاعلى للثقافة، بمقر بيت الأمة “متحف سعد زغلول”.

وتأتى الندوة ضمن الفعاليات الثقافية التي تنظمها وزارة الثقافة على مدار شهر مارس بمناسبة الاحتفال بمرور مئة عام على ثورة 1919. وتلقى الندوة الضوء على روافد الثقافة المصرية ومؤثراتها على المشهد المرئى والمسموع في مصر مما قبل ثورة ١٩١٩، وما تلاها من محطات أثرت على تشكيل الشخصية المصرية على مدار قرن، كما تطرح الندوة أسئلة خاصة بالشخصية المصرية المستقبلية، وحول التوقعات بإنتاج تراث مستقبلي.

وتقدم الندوة الدكتورة دليلة الكردانى مقررة لجنة العمارة بالمجلس، بمشاركة الدكتورة رشا طموم، أستاذ التأليف والنظريات ومقررة لجنة الموسيقى، والدكتور هبة صفى الدين، مدير بيت المعمار المصرى وعضو لجنة العمارة، وتتحدثان حول: تأثير الثقافة السمعية والبصرية على تشكيل الشخصية المصرية 1919-2019، والمعمارى حمدى السطوحى، استشارى المتاحف وعضو برنامج عمل التراث والهوية بالاتحاد الدولى للمعماريين والدكتورة هالة أحمد زكى نائب رئيس تحرير جريدة الأهرام وباحثة الحضارة المقارنة.

كانت وزارة الثقافة أقامت السبت الماضي 16 مارس مؤتمرا كبيرا بهذه المناسبة تحت عنوان”ثورة 1919 بعد مائة عام”، القت فيه وزيرة الثقافة دكتورة الدكتورة إيناس عبد الدايم كلمة قالت فيها: إن الاحتفال بمئوية ثورة 1919 يمثل تعبيرا عن اهتمام وزارة الثقافة المصرية بكافة قطاعاتها وهيئاتها باستعادة الدروس من تجربة النضال الوطنى الذى خاضه الشعب المصرى بكافة فئاته دفاعا عن الوطن واستقلال إرادته ونهضته الحديثة.

وأضافت أن ذكرى مرور مائة عام على ثورة 1919، تمثل مناسبة مجيدة استعادت الشعور الوطنى الذى حقق لمصر الاستقلال والعزة والكرامة الوطنية.

وأشارت إلى أن هذه الثورة لحظة تحول فارقة فى تاريخ مصر الحديث ، عبرت عن الإرادة الشعبية لكل المصريين لتحقيق الاستقلال وبعث روح التضامن والتلاحم والوعى بقيمة الوطن والتفانى من أجله والعمل على نهضته.

وأكدت أن ثورة 1919 أيضا نقطة انطلاق لابداعات مصرية فى الموسيقى والفنون التشكيلية والمسرح والسينما والأعمال الأدبية والفكرية، تلك الابداعات كانت وماتزال تعبيراً عن الارادة الوطنية، ونافذة لقوة مصر الناعمة التى ولدت معها نخبة وطنية مثقفة تدافع عن مصر وتعمل من أجلها لتكون بحق منارة للشرق.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.