الصحة العالمية تشيد بجهود مصر في تعزيز مقدرة الإقليم بمجال إنتاج لقاح كورونا

 

قال المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط، الدكتور أحمد المنظري، إن المنظمة تتواصل مع الشركات المصنعة للقاحات لإبلاغها بالتركيبات الجينية المختلفة لمتحورات كورونا، مشيرًا إلى أن تلك التركيبات تمكن الشركات من تغيير نمط اللقاح وتركيبته لاستمرار فعاليته.

وأضاف المنظري، خلال لقاء لفضائية «MBC مصر 2»، اليوم الخميس، أن الشركات لديها المقدرة الفنية التقنية لاختزال الوقت وإجراء تغييرات وإنتاج لقاح يتناسب مع الوضع الوبائي لفيروس كورونا.

وعن وتيرة التطعيمات بدول الشرق الأوسط، ذكر أن المنظمة غير راضية عن وتيرة اللقاح في إقليم شرق المتوسط، قائلًا إن الإقليم يضم 22 دولة معظمها يمر بأزمات وعدم استقرار.

ونوه مدير الصحة العالمية الإقليمي، إلى أن نسبة التلقيح ضد كورونا في بعض دول الإقليم لم تتجاوز 5% في حين بلغت النسبة 80% في دول أخرى، موضحًا أن متوسط نسبة التلقيح بجرعة واحدة في الإقليم 33%، وبجرعتين 24%.

وأشار إلى أنه لا يتوقع تغطية كل دول الإقليم بلقاح كورونا بنسبة 40%، مؤكدًا في الوقت نفسه أن مصر من ضمن دول الإقليم التي تمكنت من التعامل مع الجائحة، خلال المراحل الأولى، بطريقة تتناسب مع الوضع الاجتماعي والاقتصادي لها.

وذكر أن المنظمة تتواصل مع الجهات المختصة في مصر لمعرفة المنحنى الوبائي وكيفية التعامل معه ونشر مظلة اللقاحات، مشيدًا بجهود مصر في تعزيز مقدرة الإقليم في مجال إنتاج اللقاح وعقد اتفاقات مع بعض الشركات المصنعة وإنتاج كميات تغطي الاحتياجات المحلية وبعض احتياجات الدول الإفريقية التي تعاني شحًا.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.