الجامعة البريطانية بالقاهرة تطلق مسابقة (حقوق الحضارة)

أطلق مركز فاروق الباز للاستدامة والدراسات المستقبلية – أحد المراكز البحثية بالجامعة البريطانية في مصر – مسابقة (حقوق الحضارة لبناء الحضارة) برعاية ودعم أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، وتستمر لمدة 3 شهور، يتم خلالها تحكيم العروض المقدمة من خلال لجنة تضم نخبة خبراء من داخل وخارج مصر، ويتم التقييم خلال عدة مراحل وطبقًا لشروط وقواعد شفافة وعادلة ومعلنة على الموقع الخاص بالمسابقة بشبكة الإنترنت www.c-rights.eg.net.
تأتي المسابقة ضمن فعاليات حملة (حقوق الحضارة لبناء الحضارة) التي أطلقتها أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا العام الماضي كإحدى المبادرات القومية للأكاديمية وفازت مؤخرًا بالميدالية البرونزية ضمن المبادرات القومية في يوم الابتكار الخامس لأكاديمية البحث.
وتهدف المسابقة إلى تعزيز الوعي العام، وتشجيع الحلول الإبداعية والابتكارية التي تتعلق بحقوق حضارة مصر أمام كل من يتربح منها، ويتضمن ذلك حصر وتوثيق حالات استغلال التراث المصري، مع اقتراح آليات وتطبيقات عملية لبحث المطالبة بتلك الحقوق فيما يتعلق بالحقوق الفكرية لمصر في كل مشروع أو منظومة أو منشأة تتربح من توظيف التراث الأصلي أو المستنسخ من حضارة مصر في العالم على المستوى الأدبي والمادي والتاريخي والأخلاقي والسياسي.
وقال مدير مركز فاروق الباز للاستدامة والدراسات المستقبلية والباحث الرئيسي للحملة الدكتور أحمد راشد: “إن الهدف ليس التنافس بين فائز وخاسر، ولكنها وسيلة لأن يكون التنافس في تكامل الصورة والأفكار والسيناريوهات لكيف يمكن لنا أن نحقق خطوات في قضية ومفهوم (حقوق حضارة)، والتي ستمتد لأجيال متعددة، ولكننا بمسئولية الجيل الحالي نضع خطوات ومنهج نؤمن به ونعمل عليه”.
من جهته، قال رئيس الجامعة البريطانية الدكتور أحمد حمد: “إن الجامعة البريطانية في مصر ومجلس الأمناء برئاسة محمد فريد خميس لا تدخر وسعًا في سبيل كل ما هو يخدم مصر ويساهم في تقدمها، لذلك نقدم كل الدعم لمراكز أبحاث الجامعة والبالغ عددها 14 مركزًا من أجل ذلك”.
وكان رئيس أكاديمية البحث العلمي الدكتور محمود صقر قد أشار – في كلمته خلال إطلاق الحملة – إلى أنها “تعد مسابقة محلية تستهدف الباحثين في كافة التخصصات لخلق هدف قومي يلتف حوله كل المصريين لحماية حضارتهم، والاستفادة منها كمادة للتنمية وانتعاش الاقتصاد القومي”، لافتًا إلى أن “الحملة تتضمن كيفية مخاطبة العالم في حقوق الحضارة، ثم مسابقات عالمية تطرح أسئلة عن كيفية الحصول على حقوقنا ممن يتربح من آثارنا الأصلية والمقلدة المعمارية والتذكارية، ودور السياحة العلمية في دعم القضية”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.