التعليم العالي: مصر تشارك في الدورة الـ40 للمؤتمر العام لليونسكو بباريس

شارك وفد من وزارة التعليم العالي، ضم أمين المجلس الأعلى للجامعات، وعددا من رؤساء الجامعات، والدكتورة غادة عبدالباري، الأمين العام للجنة الوطنية المصرية لليونسكو، في أعمال الدورة الـ40 للمؤتمر العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة اليونسكو بباريس.

وحضر لاجتماع، رؤساء وأعضاء حوالي 110 لجان وطنية، تُمثل المجموعات الإقليمية الخمس لليونسكو (أوروبا وأمريكا الشمالية وأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي وآسيا والمحيط الهادئ وأفريقيا والدول العربية)، بجانب حضور العديد من ممثلي الوفود الدائمة لدى اليونسكو، بالإضافة إلى مشاركة مديري المكاتب الميدانية.

وأشارت وزارة التعليم العالي، في بيان لها، اليوم الأحد، إلى مشاركة الوفد في اجتماع وزاري رفيع المستوى، حول الإدماج والتنقل في التعليم العالي، شارك فيه أكثر من 100 وزير للتعليم العالي، بالإضافة إلى عدد كبير من رؤساء الجامعات ومسئولي التعليم العالي، مستعرضين وجهات نظرهم وتجاربهم المختلفة حول ضمان التعليم العالي الشامل والمتاح للجميع، بما في ذلك المهاجرين واللاجئين.

ويهدف الاجتماع إلى دعم اتخاذ القرارات التي تصب في صالح الإدماج والتنقل والاعتراف بمؤهلات التعليم العالي، حيث تهدف منظمة اليونسكو إلى المساهمة في تعزيز الإرادة السياسية والتعاون الدولي والقدرات في مجال التعليم العالي كجزء من خطة عام 2030.

كما سيدعم الاجتماع تحديد الممارسات الواعدة لتطوير السياسات لصالح الجودة والإدماج وتكافؤ الفرص في التعليم العالي، وزيادة التفاهم بين الدول الأعضاء حول مساعدة التصديق على الاتفاقية العالمية للاعتراف بالمؤهلات المتعلقة بالتعليم العالي التي سيتم اعتمادها خلال الدورة الحالية في تحقيق تلك الغايات الهامة.

وفي سياق متصل، شارك الوفد في الاجتماعات الخاصة بلجنة التعليم، التي تناولت العديد من الموضوعات والمناقشات الهامة حول أهداف التنمية المستدامة “والمعني بالتعليم”، والتي تم إعتماد الاتفاقية العالمية للاعتراف بالمؤهلات المتعلقة بالتعليم العالي وطُرحت للتصديق عليها من قِبل الدول الأعضاء.

من ناحية أخرى، ترأست الدكتورة غادة عبدالباري، الاجتماع الإقليمي السادس للجان الوطنية لليونسكو وارتكز برنامج الاجتماع على محورين أساسيين، وهما التحول الاستراتيجي والحوار حول الاستراتيجية المتوسطة الأجل للفترة 2022-2029، بالإضافة إلى تناول الموضوعات البارزة لكل من المنظمة وعمل اللجان الوطنية.

وناقش الاجتماع، دور اللجان الوطنية في تعزيز شراكات اليونسكو كجزء من مشروع (استراتيجية الشراكة العالمية لليونسكو)، وخصصت جلسة لتبادل الممارسات الجيدة والمبادرات داخل شبكة اللجان الوطنية، وبناء القدرات وتطوير الشبكات والشراكات، وتعزيز أفضل الممارسات بين اللجان الوطنية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.