الأوقاف: ننتظر موافقة التنظيم والإدارة لتعيين 6 آلاف عامل

قال رئيس قطاع المديريات ورئيس لجنة الضم بوزارة الأوقاف الشيخ صبري ياسين، إن الوزارة تتحمل تكلفة جميع مرافق المساجد، من مياه وكهرباء، باستثناء المساجد التي تم ضمها بغرض دعوي، دون أن تكتمل شروط ضمها، لوجود مشكلات على الأرض المقامة عليها.

جاء ذلك في اجتماع لجنة الشؤون الدينية والأوقاف أمس الاثنين، خلال مناقشة طلب إحاطة من النائب سعيد طعيمة حول ضم المساجد إلى وزارة الأوقاف بدون عمالة.

وقال طعيمة إن الوزارة تضم المساجد بدون عمالة ودون أن تتحمل أية أعباء مالية خاصة بتركيب المرافق أو الاستهلاك.

ومن جانبه، قال ياسين إن البعض يتقدم بطلب للوزارة لضم المساجد من أجل ضم العمالة وتوصيل المرافق، وأحيانًا تكون هناك مشكلة في بناء هذه المساجد على الترع أو أي قطعة تابعة للحكومة بدون مراجعة الحي، موضحًا: “هذا يمثل اغتصاب ومحرم من الناحية الشرعية”.

وتساءل رئيس اللجنة أسامة العبد: «ما المانع أن تكون هناك أولوية فى تعيين العمالة التي ساهمت في بناء المسجد ويكون ذلك من خلال دخولهم مسابقة التعيين بشرط أن يعرف العامل على الأقل كتابة اسمه».

وعاد ياسين للحديث قائلًا: «منذ عام 2016 تم تعيين 4258 عاملًا بالمساجد والوزارة خاطبت مؤخرًا الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة لتعيين 6 آلاف آخرين، وننتظر رده لتعيين عمالة جديدة، ووزير الأوقاف كلفني بحصر المساجد التي تحتاج إلى تعيين عمالة وبمجرد وصول موافقة الجهاز المركزى للتنظيم والإدارة سيتم عمل مسابقة لتعيين تلك العمالة وستكون الأفضلية في التعيين لسكان الأحياء التي تقع بها المساجد».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.