الأمور الموصى بفعلها أو تجنبها خلال فترة الانتظار بعد عملية غرس الأجنة

وضح خبراء التلقيح الصناعي في عيادات اي في اي ميدل ايست للخصوبة الاستراتيجيات الرئيسية للتغلب على القلق أثناء فترة الانتظار

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة،

يعاني غالبية الأزواج من مرحلة من التوتر والعصبية والقلق والخوف والتحدي بعد خضوهم لدورة علاج التلقيح الصناعي داخل المختبر خاصة بعد غرس الجنين، حيث يبقى الزوجين في حالة من الإثارة والتشوق المليء بالانتظار على مدار أسبوعين بعد الغرس، قبل أن يتمكن خبراء الخصوبة من الجزم إن كان انتقال الأجنة أدى إلى الحمل أم لا.

وأوضحت الدكتورة لورا ميلادو، أخصائية التلقيح الاصطناعي في عيادة اي في اي للخصوبة، أبوظبي: “بعد إتمام غرس الجنين الصحي في رحم الزوجة، تأتي فترة الانتظار التي تمتد لمدة أسبوعين. ويبدأ اليوم الأول في يوم نقل الجنين. بعد الغرس من المقرر إجراء اختبار لعينة الدم بعد أسبوعين لتحديد ما إذا كانت الزوجة قد نجح حملها أم لا. وبدءاً من اليوم الأول لانتقال الجنين إلى رحم الزوجة وصولا إلى يوم اختبار عينة الدم يرتفع مستوى القلق المبرر لدى الأزواج بشكل كبير. ومن المهم فهم وتنفيذ بعض الاستراتيجيات للحفاظ على الهدوء خلال فترة الانتظار الحاسمة هذه”.

وأضافت الدكتورة ميلادو: “وحين ترتفع نسبة الإيجابية فإن ذلك يكون داعماً قوياً لنجاح ودعم الحمل، فكلما استطاع الزوجان أن يبقيان في وضع متفائل وأفكار إيجابية ساعد هذا في تقليل مستويات التوتر والقلق بشكل كبير. وفي المقابل فإن زيادة التوتر والسلبية والقلق يقلل فرص ثبات الحمل، كذلك يجب على الأزواج الامتناع عن الهوس بعلامات الحمل والأعراض لتجنب زيادة آمالهم دون داع”.

ويجب على الأزواج الذين يحاولون الحمل وخاصة أولئك الذين يخضعون لعلاجات التلقيح الاصطناعي، الحفاظ على نمط حياة صحي خلال العملية الطبية بأكملها. هذا يعني الأكل بشكل صحيح، والحصول على قسط كاف من النوم، وتجنب الأنشطة الجسدية المتعبة، وممارسة التمارين الرياضية الخفيفة مثل المشي أو “البستنة” وهي التشتيتات الصحية المشجعة للغاية للانشغال والحفاظ على الصحة.

وخلال هذه الفترة هناك احتمال كبير أن تمر الزوجة بمرحلة من المشاعر المتصاعدة، فمن الجيد تمامًا الانغماس في الكماليات الصغيرة وغيرها من العلاجات الصحية لتدليل نفسها. كما يُنصح أن يمتنع الأزواج عن إجراء اختبارات الحمل في المنزل خلال فترة الانتظار لمدة أسبوعين للبقاء بعيداً عن الإثارة أو الإحباط غير الضروريين لأنه قد يؤدي إلى انهيار عاطفي.

واختتمت الدكتورة ميلادو قائلة: “يعاني العديد من الأزواج الذين يخضعون لعلاج التلقيح الصناعي من صعود وهبوط وتقلبات في المشاعر خلال العملية بأكملها، لذا كان من المهم منحهم الدعم العاطفي اللازم ومساعدتهم على التحلي بالصبر. حيث تم الحث على العمل بهذه التوصيات لكي تمر فترة الانتظار لمدة أسبوعين بعد عملية غرس الأجنة لتكون نافعة لجميع الأزواج الذين يحاولون الحمل، فباتباع هذه النصائح ترتفع نسب النجاح بشكل كبير”.

وتعد عيادات اي في اي ميدل ايست للخصوبة من العيادات الرائدة ذات الدور الفعال في تقديم أحدث علاجات الخصوبة في دبي وأبو ظبي ومسقط وتمتلك أعلى معدلات النجاح بنسبة تتخطى الـ 70٪، فـ 9 من بين كل 10 أزواج يطلبون الاستشارة من عيادات اي في اي بسبب مشاكل العقم، ويظلون معهم في رحلتهم حتى يحققوا حلمهم. ولقد ولد حتى الآن أكثر من 160.000 طفل بمساعدة عيادات اي في اي ميدل ايست للخصوبة وذلك من خلال تقديم أحدث العلاجات في مجال أطفال الأنابيب والتلقيح الصناعي بأعلى التقنيات في المنطقة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.