«الأدوات المنزلية» تكشف سبب زيادة الأسعار

أشادت شعبة الأدوات المنزلية بغرفة القاهرة التجارية، بدور هيئة التنمية الصناعية برئاسة المهندس مجدي غازي، لتقديمها العديد من تسهيلات لكل من يرغب في التحول من الاستيراد إلى التصنيع.

وناشدت الشعبة، وزير الصناعة عمرو نصار بأن يقوم بتسجيل المصانع المؤهلة للتصدير لمصر طبقا للقرار 43 لعام 2016، موضحة أن عدم التسجيل هو الأمر الذي أضر بالقطاع وزاد من الاحتكارات بالداخل والخارج، وعمل علي زيادة الأسعار.

كما ناشدت الشعبة، رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي، بضرورة أن يصدر تعليماته وتوصياتة للبنوك لكي تظهر مزيد من المساندة والمساعدة للمشروعات الـstart up، وهو أمر مهم لعمل نهضة صناعية حقيقية، متوقعة أن يكون الافتتاح لمدينة الأدوات المنزلية في شهر أبريل 2020، موضحة خلال بيان للشعبة اليوم، أن اهتمام الرئيس بتلك المشروعات والتحركات للانتقال من الاستيراد إلي التصنيع هو هدف الدولة في المرحلة القادمة ونتمني أن يشملها الرئيس برعايته لتكون حافزا لكل المستوردين الذين يرغبون في التحول التدريجي من الاستيراد إلي التصنيع.

وذكرت بيان الشعبة، أنها انتهت من مرحلة بناء الأساسات الخاصة بمدينة الأدوات المنزلية بمحافظة المنيا، وتم التعاقد مع شركة المصري ستيل الذي قدمت دعم كبير لمدينة الأدوات المنزلية من حيث السعر والسرعة ومرونة التعاقد، لافتة إلى أنه جاري تصنيع الجمالونات لبدء التركيبات بعد انتهاء تصنيعها.

وأكدت أنه في غضون أسابيع قليلة سيتم الاتفاق علي الماكينات والبدء بالتوازي مع تصنيع الجمالونات، وتعقد الشعبة تعقد اجتماعات مكثفة مع البنوك للحصول على تمويل لإكمال المدينة.

وفي السياق ذاته، قال أشرف هلال رئيس الشعبة، إنه منذ تواصل شعبة الأدوات المنزلية بهئية التنمية الصناعية لطرح فكرة التصنيع كبديل للاستيراد، وجدت الكثير من التسهيلات، متمنيا أن تكون هيئة التنمية الصناعية نموذج لكل الهيئات الأخرى مثل هيئة تنمية الصادرات وغيرها.لدفع عجلة الاستثمار

وأضاف شريف عبد المنعم، عضو شعبة الأدوات المنزلية، أنه فور تقدمه بأي مشكلة أو تظلم فإنه يجد الحل في فترة قصيرة، وهذا دليل على دور الهيئة لتذليل أي عقبات تواجه المستثمرين، موجها الشكر للمهندس مجدي غازي، رئيس الهيئة، ومعاونيه عمرو صلاح، وأمير البرنس لقيامهم بمجهودا كبيرا في تذليل ي عقبات.

فيما أكد فتحي الطحاوي، نائب رئيس الشعبة، أن استخراج رخصة المباني تستغرق في الوقت الحالي نحو 45 يوما بعدما كانت تستغرق نحو عاما كاملا، لافتا إلى هيئة التنمية الصناعية تقوم بالمتابعة والتواصل والتعاون بشكل سهل مع الجميع، وهو مجهود ضخم.

وذكر محمد حسين، عضو الشعبة، أنه يتمنى أن يكون كل أوراق الإجراءات والتصريحات التي يحصل عليها المستثمر فقط في التنمية الصناعية وخاصة الاجراءات الخاصة بالدفاع المدني والبيئة لسهولة التعامل والفكر الجديد الذي تتمتع به الهيئة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.