اتحاد قيادات المرأة العربية :فرع ” جمهورية مصر العربية”ينعى الشعب السوداني و الأمة العربية في وفاة القيادية د. فاطمة عبد المحمود.

يتقدم إتحاد قيادات المرأة العربية فرع “مصر ” بأصدق التعازي للشعب السوداني الشقيق و لكل القيادات النسائية في العالم العربي وذلك لوفاة المغفور لها د. فاطمة عبد المحمود التى وافاها الاجل المحتوم بالعاصمة البريطانية لندن

وقالت دكتورة ريهام العاصى رئيسة فرع مصر بإتحاد قيادات المرأة العربية

إن الأمة العربية و الشعب السوداني  فقد قامة علمية وفكرية.كرست حياتها لقضايا المرأة و الوطن و ناضلت من أجل ان تظل المرأة في مقدمة الركب وإن حياة هذه السيدة أعطت صورة مشرقة عن عطاء المرأة السودانية

وأضافت ريهام ان د. فاطمة  لها إسهامات كبيرة علي الصعيد الوطني في مجالات السياسية والصحة و القضايا الاجتماعية و كانت لها مشاركتها الفاعلة في مؤتمر الحوار الوطني ووثيقة الحوار الوطني ، والسلام والأمن في السودان .

والجدير بالذكر أن د. فاطمة عبد المحمود ولدت بأم درمان عام 1944، وحصلت على بكالوريوس الطب من جامعة موسكو للصداقة 1967. كما نالت ماجستير الصحة العامة وإدارة المستشفيات من العاصمة الروسية موسكو 1971.

وحصلت على ماجستير طب الأطفال وصحة الأسرة وتنمية المرأة من جامعة كولومبيا الأميركية عام 1984. وحازت زمالة تخصص طب الأطفال أكاديمية العلوم الطبية العليا من بودابست في المجر عام 1991.

تولت منصب وزيرة الشئون الإجتماعية في عهد النميري، كأول امرأة سودانية تتقلد منصبا وزاريا وعمرها آنذاك 28 عاما. وعاونت النميري كوزيرة وأمينة للمرأة وعضو بمجلس الشعب وعينت مستشارا عاما له حتى آخر أيامه.

اختارتها المنظمة الدولية للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) بباريس والأمم المتحدة ضمن أكثر 60 امرأة تميزا في العمل العام ببلادهن عبر العالم.

وأسست أول حزب تقوده امرأة واختارت له اسم التنظيم الذي أوجده النميري قبل ذلك بعقود حيث كانت واحدة من ألمع وزرائه والمقربين له، وتترأس حزب الاتحاد الاشتراكي الديمقراطي، وهي بذلك أول امرأة سودانية تقود حزبا، كما أنها عضو مجلس شورى اتحاد المرأة السودانية، ورئيسة شعبة العلاقات الأوروبية والأميركية بالمجلس الوطني.

تعد الوزيرة السابقة من أشد المكافحات عن حقوق المرأة، وأيدت في عهد النميري تخصيص حصة برلمانية (كوتا) للنساء لا تقل عن 25% من جملة مقاعد البرلمان. وعلى الصعيد الحزبي شغلت منصب أمينة المرأة في تنظيم الاتحاد الاشتراكي، وسكرتيرة اتحاد نساء السودان في ذلك العهد.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.