إسرائيل تنشر صورا بالأقمار الصناعية لمصنع صواريخ دقيقة فى سوريا

نشرت إسرائيل صور أقمار صناعية التقطت للأراضى السورية، تظهر منشأة عسكرية تقع قرب الحدود اللبنانية، يتم استخدامها لتصنيع صواريخ «أرض ــ أرض» دقيقة.

ونقلت صحيفة «هاآرتس» الإسرائيلية عن تقرير استخباراتى نشرته شركة «إيمدج سات إنترناشونال»، أمس الأربعاء، أنه لا يتم تصنيع محركات الصواريخ أو الرؤوس الحربية فى الموقع المذكور.

وحددت الشركة مقر الموقع فى مدينة صافيتا غربى سوريا، على بعد نحو 80 كيلومترا من الحدود اللبنانية.

ودعمت «إيمدج سات إنترناشونال» تقريرها بصور القمر الصناعى التى اتضح منها أن المنشأة تقع فى منطقة يسيطر عليها الجيش السورى، وأن بطاريات روسية مضادة للطائرات منتشرة هناك.

ووفقا للشركة، فإن نوع البناء وموقع المنشأة ودليل النشاط فيها وفى محيطها يزيد من احتمال وجود مصنع لتصنيع الصواريخ؛ لكن إيمدج سات إنترناشونال عادت لتضيف أنها لم تتمكن من التأكد من هذه النقطة وما إذا كان الموقع يخضع لسيطرة إيرانية.

وأشارت إلى زيادة حركة مرور المركبات إلى الموقع فى الأشهر الأخيرة.

إلى ذلك، قتل 13 مدنيا على الأقل، بينهم 6 أطفال، أمس الأربعاء، بضربات جوية روسية على محافظة إدلب هى «الأولى» منذ اتفاق «خفض التصعيد» الذى تم التوصل إليه فى سبتمبر الماضى بين موسكو وأنقرة، بحسب المرصد السورى لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد، رامى عبدالرحمن إن الضربات الروسية استهدفت أيضا سجنا فى ضواحى إدلب، ما أدى إلى «فرار عشرات السجناء»، وفقا لما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

ومنذ مطلع فبراير الماضى، دفعت عمليات القصف التى تشنها القوات الحكومية السورية أكثر من 7 آلاف شخص إلى النزوح من مدينة خان شيخون فى جنوب إدلب فى اتجاه شمال المحافظة.

وفى الباغوز، أعلنت قوات سوريا الديمقراطية، المدعومة من الولايات المتحدة، اليوم الخميس، مقتل 15 من عناصر تنظيم «داعش» الإرهابى فى البلدة، بعدما حاولوا مهاجمة القوات التى تقترب من فرض سيطرتها على آخر جيب للتنظيم فى شرق سوريا، وفقا لموقع «سكاى نيوز عربية» الإخبارى.

وذكرت قوات سوريا الديمقراطية، أنها تقدمت داخل الجيب بعد اشتباكات وضربات جوية نفذها التحالف الدولى، مضيفة أن القتال لا يزال مستمرا لكن التنظيم لم يحرز أى تقدم وجرى إيقافه.

وسوى القتال كثيرا من المنازل بالأرض تماما فى الباغوز حيث تظهر أيضا آثار الضربات الصاروخية على الطرق.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.