أستاذ موارد مائية يكشف عن السبب الحقيقي لتأجيل أعمال سد النهضة لـ2022

قال الدكتور عباس شراقي، أستاذ الجيولوجيا والموارد المائية في كلية الدراسات الأفريقية العليا بجامعة القاهرة، إن تأخر استكمال سد النهضة الإثيوبي حتى عام 2022 كان متوقعا، موضحا أنه لن يكون لأسباب فنية ولكن لأسباب مالية تسببت في توقف الأعمال لتوفير توربينات السد.

وأضاف «شراقي»، في تصريحات صحفية لـ«المصري اليوم»، إنه من الصعوبة بمكان لشركة دولية في مجال الإنشاءات مثل شركة ساليني الإيطالية التي تنفذ الأعمال الإنشائية للسد ارتكاب أخطاء فنية وهندسية تتسبب في تأجيل استكمال المشروع الإثيوبي، وفي حالة وجود أخطاء فنية يمكن علاجها، بينما يحتاج توريد التوربينات الكهربائية للمشروع حصول الشركات الأجنبية على مستحقاتها من شرائها، وهو الأكثر ترجيحا خاصة في ظل الصعوبات المالية التي تواجهها إثيوبيا لاستكمال المشروع.

وأوضح أستاذ الموارد المائية أنه في حالة التسليم بوجود فساد في إدارة مشروع سد النهضة، فإنه يرتبط بتوفير المال لاستكمال مستحقات الشركات الأجنبية التي تهتم بتسليم السد وفقا للمواصفات الفنية المعتمدة حفاظا على سمعتها دوليا، مشيرا إلى أن المدة المعلنة من الجانب الإثيوبي تؤكد أن الأزمة في التمويل وليس في عيوب فنية.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.