أبل تكشف تفاصيل جديدة عن نظامها المخصص للتنبيه عند التعامل مع مصاب بكورونا

شاركت أبل وجوجل بعض المعلومات الخاصة بنظامهما المخصص لتتبع المستخدمين المصمم لمكافحة انتشار COVID-19، لكنهما لم يجيبا على كل الأسئلة ولم يكشفا عن كل التفاصيل، لذا قررت شركة أبل الكشف عن بعض المعلومات الجديدة عن طريقة عمل النظام مع موقع The Verge الأمريكي.

وأوضحت أبل إدراكها لقيود اتصال البلوتوث، جنبًا إلى جنب التأكيد على الإنذارات الكاذبة التي يمكن أن تصدر من تطبيقات التتبع المختلفة أمام أعينها، لذا قد يحذرك نظام الشركة فقط عندما تكون على مقربة من مريض COVID-19 لفترة طويلة من الوقت، كما يمكن أن تحصل على تنبيه إذا كان هناك شخص مصاب في نفس الحافلة، على سبيل المثال، ولكن ليس إذا كان شخص ما يمشي في الشارع.

قدمت شركة التكنولوجيا أيضًا مزيدًا من التفاصيل حول كيفية عمل واجهة برمجة نظام التتبع، فعندما يتم دمج أداة أبل وجوجل على مستوى أنظمة تشغيل الهواتف الذكية، سيتعين عليك تمكين واجهة برمجة التطبيقات قبل أن تبدأ في إرسال واستقبال إشارات البلوتوث، وإذا لم يكن لديك تطبيق رعاية صحية داعم في هذه اللحظة، فستظل تحصل على آخر 14 يومًا من أحداث التقارب بمجرد تثبيت هذا التطبيق.

هذا لن يضمن نظامًا مثاليًا، فقد لا يزيل التنبيهات الكاذبة تمامًا، كما هناك احتمالات لانتشار الفيروس من خلال تفاعلات سريعة جدًا، فعلى سبيل المثال، يمكن التقاط العدوى من شخص قام بالعطس للتو، ومع ذلك، قد تثبت أداة أبل وجوجل فعاليتها عندما يكون المسئولون على استعداد لبدء رفع إجراءات الإغلاق، فقد يضطر الناس فقط إلى البقاء في المنزل في أوقات محددة، بدلاً من تحمل الإبعاد الاجتماعي الذي يبدو أنه لا نهاية له.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.